اللجان التطوعية ترفض الثمن الرمزي لقسائم جنوب صباح الأحمد استنكار واسع للجوء "السكنية" إلى لغة التهديد والوعيد

0

القحطاني: التخصيص يفترض أن يكون حلاً للمشكلة والعزوف عنه جاء نتيجة خفض مساحة القسيمة إلى 400 متر

البوص: الشباب الذين سيقطنون تلك المناطق يريدون مساواتهم بقسائم
صباح الأحمد او ستظل المنطقة خواء

الجلاوي: مخطط توزيع البيوت ” الفريج ” سيئ للغاية حيث يتكدس السكان وتتزايد مشكلات مواقف السيارات

كتب ـ عبدالناصر الأسلمي:

موجة رفض واستنكار عارمة واجهت إعلان المؤسسة العامة للرعاية السكنية عبر حسابها الرسمي على “تويتر” بإلغاء الطلب الاسكاني وشطب صاحبه من سجلات المؤسسة في حالة انقضاء خمس سنوات على تاريخ ورود أولويته في التوزيع طبقا لآخر اولوية توزيع للبدائل السكنية وعدم قيام رب الاسرة بإبداء الرغبة في التخصيص.
وتناول عدد من المغردين بالرفض حتى أن أحدهم اتهم “السكنية” بإثارة غضب مجلس الأمة والمواطنين، في هذا الوقت الذي تريد فيه المؤسسة من الشباب الراغبين بالتخصيص ان يذهبوا الى المناطق الجنوبية الجديدة ولهذا لجأت إلى لغة التهديد والوعيد.
وعلى صعيد متصل لاقي تخصيص المؤسسة العامة للرعاية 400 متر مربع للقسيمة السكنية في منطقة جنوب مدينة صباح الأحمد، اعتراضات شعبية وهجمة شرسة من عدد من المغردين حيث اعتبر المغرد داهم القحطاني أن التخصيص يفترض أن يكون حلا للمشكلة الاسكانية ولكن ما تشهده منطقة جنوب صباح الاحمد من عزوف جاء نتيجة خفض مساحة القسيمة إلى 400 متر مربع والذي سيفشل اي حل وستبقى هناك اعداد ضخمة معلقة من الطلبات مقترحين أن يتدخل مجلس الأمة في حل هذه المشكلة حيث تم توزيع قسائم بمساحة 600 متر مربع لمنطقتين، فهذا القرار الذي اتخذته المؤسسة لن يمر إذا كان هناك برلمان حقيقي يستشعر هموم المواطنين ويمنع الجهات الحكومية المعنية من ايذائهم.
اما المغرد “اصيل” فقال: إننا مقاطعون ولن نسمح بهذا العبث بمستقبل ابنائنا وتقليص المساحة والبعد وقلة الخدمات التي يعاني منها اصلا اهل المناطق الحالية، فيما عبر المغرد “بيتر” عن رفضه بقوله لو جعلوا مساحة القسيمة 500 متر مربع فلن نذهب الى مناطق بهذا البعد وقال آخر حتى لو كانت 600 متر مربع.
اما المغرد سعد البوص فقال: إن الشباب الذين سيقطنون تلك المناطق حسب التخصيص واولوية الطلبات يريدون مساواتهم بمنطقة صباح الاحمد التي تبلغ مساحة القسيمة بها 600 متر مربع او تظل منطقة خواء لا يريدها احد.
وأشار المغرد عبدالله الجلاوي إلى أنه علاوة على كل ما قاله المغردون فأن مخطط توزيع البيوت ” الفريج “سيئ للغاية ومشابه لمنطقة القرين والرحاب ومجموعة مناطق توزيع الثمانينات حيث يتكدس الجيران وتتزايد مشاكل الموقف وعلى المؤسسة تكرار تجربة مواقف منطقتي جابر الأحمد وغرب عبدالله المبارك.

You might also like

Leave A Reply

Your email address will not be published.

20 + سبعة =