اللواء الزعبي : 700 سجين مشمولون بالعفو الأميري هذا العام أكد على هامش معرض "صنع أيدينا" السعي لافتتاح معهد تطبيقي داخل السجن لتعليم السجناء

0 105

نطبق جميع المعايير العالمية داخل السجون وأنشأنا مخيمات في الساحات الداخلية للسجناء خلال الزيارة

كتب – منيف نايف :

أعلن وكيل وزارة الداخلية المساعد لشؤون المؤسسات الإصلاحية وتنفيذ الأحكام اللواء فراج الزعبي أن عدد المشمولين بالعفو الأميري لهذا العام يتراوح ما بين 600 و 700 سجين من المواطنين والوافدين.
وأوضح اللواء الزعبي في كلمة له على هامش معرض “صنع أيدينا” السابع والذي اقيم في سوق شرق أمس أنهم يسعون خلال الفترة الحالية إلى افتتاح معهد تطبيقي داخل السجن لتعليم السجناء، مشيرا إلى أن الهدف من المنتوجات المعروضة لتشغيل السجين فيما يفيده ويعود عليه بالمنفعة من إنتاج مصنوعات ومشغولات مميزة وهذه المشغولات المتميزة تتكفل وزارة الداخلية في موادها الأساسية ويوضع عليها هامش ربح 30% والربح والقيمة كلها تؤول إلى خزينة الدولة في الشؤون المالية.
وذكر أن لديهم موظفين مختصين ومحترفين في المشاغل والحياكة ويقومون بتشجيع السجناء أصحاب المهن والهوايات المميزة في إنتاج هذه المشغولات المعروضة، موضحا أنهم سنوياً يشاركون في معرض المنتجات لكي يبرزون الدور الإصلاحي للمؤسسات الإصلاحية والهوايات والأجادة اليدوية والقدرات الانتاجية لدى السجناء والموظفين داخل السجن، متمنياً كل سنة الاستمرار في هذا المعرض وتكون في منتوجات مميزة ومختلفة عن السابقة.
وأعرب الزعبي عن أمله أن يكون الإفراج يوم العيد الوطني، لا سيما وأنهم وضعوا القواعد وانتهوا منها وصدق عليها وزير الداخلية والعدل وشكلت لجنة لمطابقة هذه القواعد عن السجناء وسيقدمون الكشف أول شهر يناير للديوان الأميري للشؤون القانونية للتدقيق عليه.
وقال إن أعداد المفرج عنهم هذه السنة أقل من المعتاد وذلك لأن العام الماضي كان العدد أكبر حيث بلغ 2800 سجين ما بين افراج فوري وتخفيض، مؤكدا أن وزارة الداخلية تولي متعاطي المخدرات اهتماماً خاصاً بحكم أن المتعاطي مريض ويجب أن يتعالج ولا يعاقب.
وأشار الزعبي إلى أن السجين تتم رعايته من خلال إصلاحه والبحث له عن العفو وعن أي حق من حقوقه القانونية، داعيا منظمات حقوق الانسان إلى زيارة المؤسسات الإصلاحية في أي وقت شاءت مؤكدا “نحن نطبق جميع المعايير العالمية حيث وصلنا في داخل السجون إلى افتتاح مخيمات في الساحات الداخلية خلال فترة الزيارة لكي يرتاح فيها السجين في الهواء الطلق يبتعد عن أجواء السجن.

You might also like