اللون الأحمر يضرب البورصة ويكبدها خسائر بنصف مليار دينار المخاوف من الركود أصابت المستثمرين بالقلق ودفعتهم للتخارج من الأسهم بصورة حادة

0 77

الضغوط البيعية الجماعية تتراجع بالسوق العام 1.5 % وتهبط بالمؤشر الأول 112 نقطة

كتب – محمود شندي :

أغلقت بورصة الكويت في أولى جلسات الاسبوع على تراجعات كبيرة وجماعية للمؤشرات نتيجة المخاوف الاقتصادية العالمية والذعر من دخول العالم نحو نفق الركود الاقتصادي ، بالاضافة الى التوترات الجيوسياسية في المنطقة ، وهو ما زاد من مخاوف المتداولين ودفعهم الى التخارج بصورة حادة وقوية من معظم الاسهم وبشكل عشوائي للبعد عن تداعيات واثار تلك الازمة التي تضرب الاسواق المالية في العالم .
وفي ظل الضغوط البيعية القوية على جميع القطاعات تكبد مؤشر السوق العام خسائر تقدر بنحو 90.7 نقطة بنحو 1.5 % ليصل الى مستوى 5984.4 نقطة ويكسر حاجز 6 الاف نقطة ، فيما كانت عمليات التخارج اكثر حدة على الاسهم القيادية وهو ما قاد مؤشرها الى خسارة 112.8 نقطة بنحو 1.7 % حيث تراجع 17 سهما في السوق الاول من اصل 19 سهما ، في حين بلغت دفعت الضغوط على الاسهم الرخيصة المؤشر الرئيسي الى التراجع 45.5 نقطة ليصل الى مستوى 4830.6 نقطة .
وفقدت القيمة السوقية للبورصة 523 مليون دينار ( 1.5 مليار دولار ) خلال تداولات الامس ، هو ما يعكس حجم الضغوط البيعية والخسائر التى تكبدها السوق خلال جلسة واحدة لاسيما ان القيمة الراسمالية هبطت الى 34.63 مليار دينار ، ومن المتوقع ان تمتد الخسائر خلال الفترة المقبلة الى ان تهدأ الامور فيما يتعلق بالحرب التجارية بين اميركا والصين وتحسن البيانات المالية الاقتصادية في العالم ، لاسيما ان هناك ترقب لافتتاح اسواق المال العالمية اليوم . وعلى الرغم من ان التراجعات وجني الارباح فرص للسوق من اجل التقاط الانفاس من اجل العودة من جديد الى الارتفاع بعد تاسيس مراكز مالية جيدة ، الا ان المخاوف ان تستمر حالة المخاوف وتتفاقم الى هلع وبيع عشوائي من اجل البعد عن المخاطر المالية ،وهو الامر الذي قد يدفع السوق الى تكبد مزيدا من التراجعات والخسائر التي قد يصعب تعويضها . ومن الواضح ان كسر مستوى 6030 نقطة للمؤشر العام يعتبر نقطة سلبية وسيكون المستوى 5910 الدعم القادم في حال استمرار الهبوط ، وكذلك مؤشر السوق الأول الذي كسر مستوى الدعم 6640 نقطة وقد يصل إلى مستوى 6480 في حال استمرار الهبوط وغياب المحفزات خلال تلك الفترة وخصوصا عقب اعلان الشركات عن نتائجها المالية .
وأنهت المؤشرات التعاملات متراجعة بشكل جماعي لثاني جلسة على التوالي؛ بضغط من هبوط غالبية قطاعات السوق وعلى رأسها الاتصالات والبنوك، بالإضافة إلى اضطراب الأوضاع الجيوسياسية بالمنطقة وترقب عودة الأسواق العالمية غداً وهبط المؤشر العام للبورصة 1.49 بالمائة بإقفاله عند النقطة 5984.64 خاسراً أكثر من 90 نقطة، كما انخفض المؤشران الرئيسي والأول بنسبة 0.93 و1.69 بالمائة على الترتيب وسجلت مؤشرات 8 قطاعات هبوطاً يتصدرها الاتصالات بنحو 2.66 بالمائة، تليه البنوك بنسبة 1.64 بالمائة، بينما ارتفع قطاعا الخدمات الاستهلاكية والمواد الأساسية فقط ، بواقع 0.34 بالمائة للأول، و0.09 بالمائة للثاني.

You might also like