الليمون والعسل والزبادي .. تقضي على التهابات الجلد والفطريات أطباء ومختصون أكدوا لـ"السياسة" ضرورة تجنب الاستحمام بالمياه الساخنة وتبادل أدوات التجميل

0 271

القاهرة – شروق مدحت:

تعد فطريات الجلد من أبرز أنواع العدوى الجلدية التي تظهر على الأظافر، واللسان، وفروة الرأس، والأعضاء التناسلية، وسطح الجلد، وتتسبب في انتشار البقع في العديد من أماكن الجسم، وتكون مصحوبة بألم شديد، وشعور بالخمول، والتعب، والإرهاق ما يسبب الضيق والإحراج للمصابين بها.
حول أنواع الفطريات، وأسبابها، وأعراضها، وطرق علاجها بالأعشاب والوصفات الطبيعية، التقت “السياسة”عددا من الأطباء والمختصين، فأكدوا أن أبرز أنواع الفطريات المزعجة هي فطريات اللسان التي تحدث بسبب عدم تنظيف الفم واللسان، داعيا إلى تناول لبن الزبادي قبل وجبات الطعام الرئيسية للتخلص منها لاحتوائه على البكتيريا النافعة التي تقضي على الفطريات، وفيما يلي التفاصيل:

* قطب: أبرزها فطريات اللسان… ومرضى السكري الأكثر إصابة بها
* حسين: تغير الفصول أحد أسباب التهابات الجلد والماء البارد علاج فاعل
* جمال: فطريات اللسان والحفاضات والحبوب البيضاء تزعج الرضع
* أبوالمجد: عدم تنظيف أدوات التجميل وتراكم البكتيريا يتسببان بظهور التجاعيد

بداية يقول د.سيد قطب استاذ الطب البديل وخبير الأعشاب، إن أبرز أنواع الفطريات المزعجة هي فطريات اللسان التي تظهر على شكل بقع بيضاء اللون على اللثة واللسان، ويترتب عليها الكثير من الأعراض الصحية المؤلمة، مثل: آلم شديد وارتفاع في درجات حرارة الجسم، وعدم القدرة على بذل أي مجهود، أو تناول الطعام والشراب بشكل طبيعي.
ولفت إلى أن هذه الفطريات تحدث بسبب عدم تنظيف الفم واللسان بشكل جيد يوميا، خلل في الجهاز المناعى يؤدي إلى ظهور الالتهابات والفطريات، إصابة بعض الأشخاص بالتهابات وقرح المعدة، ينتج عنها مرض على هيئة فطريات داخل الفم، ويعد مرضى الأورام السرطانية والسكري الأكثر عرضه للإصابة بها.
ويضيف: يمكن التخلص من هذه الفطريات بدهن المنطقة المصابة يوميا بالطحينة، ومضمضة للفم بالقرنفل والمياه الدافئة لتطهير الفم من البكتيريا والجراثيم، لافتا إلى أن العسل الأبيض يطرد البكتيريا والفطريات لاحتوائه على نسبة عالية من الفيتامينات والمعادن التي تحافظ على صحة اللثة واللسان، لذا ينصح بدهان المنطقة المصابة به يوميا، ويمكن أيضا التخلص من فطريات الجلد بوضع ملعقة كبيرة من البابونج في كوب من الماء المغلي لمدة عشر دقائق، من ثم تصفيته وتناوله ثلاث مرات يوميا، لكونه يحتوي على نسبة عالية من الزيوت الطيارة التي تساعد في مكافحة هذه الفطريات.
ونصح قطب بتناول لبن الزبادي قبل وجبات الطعام الرئيسية للتخلص من الفطريات لاحتوائه على البكتيريا النافعة التي تقضي عليها، كما يمكن دهن منطقة الإصابة الخارجية بالقليل منه للقضاء عليها، ويمكن أيضا هرس بعض فصوص الثوم ودهان منطقة الإصابة حيث يحتوي على مضادات أكسدة، كذلك يمكن دهن المنطقة المصابة بزيت البردقوش أو تناوله يوميا، لأنه يحتوى على مادة “الكارفاكرول” التي تساهم في علاج الفطريات.
ويتابع، يمكن التخلص من فطريات القدم بدهن القدمين بزيت شجرة الشاي وتركه طوال فترة الليل، أو عمل حمام ماء بإضافة ملعقة من زيته، من ثم تنقع القدمين لمدة ربع ساعة تقريبا، وتكرر تلك الوصفة مرتين يوميا، كما يدخل زيت شجرة الشاي في تكوين بعض مستحضرات التجميل التي تستخدم في التخلص من قشرة الشعر، وحب الشباب، وفطريات الجلد السطحية، كما يساعد هلام الصبار في التخلص من تهيج الجلد اذا دهنت به المنطقة المصابة، بينما يعالج زيت جوز الهند حكة الجلد.
من جهتها، أكدت أستاذ الأمراض الجلدية والتجميل والليزر الدكتورة إيمان سند، أن بعض النساء يعانين من ظهور الفطريات الجلدية في مناطق تحت الثديين التي تتسبب في حدوث تسلخات في الطبقة الخارجية من الجلد، يصاحبها انتشار للدوائر والبقع الحمراء والالتهابات الشديدة، وفي كثير من الأحيان يلاحظ انبعاث روائح كريهة على مناطق أوسع من الجلد مع وجود حكة شديدة في الأماكن الملتهبة، لافتة إلى أن هذه الالتهابات تظهر بسبب عدم التجفيف جيدا بعد الاستحمام مباشرة، وارتداء الملابس الصوفية على الجلد.
ودعت إلى تجنب الاستحمام بالمياه الساخنة التي تساهم في زيادة الإصابة بفطريات الجلد وارتداء الملابس القطنية الناعمة على الجلد، والابتعاد عن الملابس المصنوعة من مادة النايلون لأنها تساعد في زيادة فرص الإصابة، وضع الكريمات والمرطبات المضادة للفطريات بعد استشارة الطبيب المختص، ينبغي أيضا الابتعاد عن استخدام الصابون والشامبو الذي يحتوي على نسبة عالية من المواد الكيميائية الضارة التي تصيب بالفطريات والحروق الجلدية.
وأضافت: تعد فطريات القدمين من أكثر أنواع الفطريات المنتشرة، وتظهر بصورة ملحوظة في فصل الصيف لعدم تجفيف القدمين بعد غسلها، ما يتيح للفطريات بيئة مناسبة للتعايش فيها بين أصابع القدمين، كما أن تعرض القدمين للتعرق مع ترك المياه من دون تجفيف يؤدي إلى نمو الفطريات وتكاثرها، لهذا ينبغي استخدام المناديل الورقية في تجفيف أصابع القدمين وما بينها.

الحساسية الموسمية
من جانبه، أشار اختصاصي الأمراض الجلدية الدكتور أحمد حسين إلى إن تغير الفصول والانتقال من فصل الشتاء للربيع والصيف، يساعد بشكل كبير في ظهور الالتهابات والحساسية الموسمية التي تتسبب في حكة الجلد والهرش المستمر، من ثم الإصابة بالفطريات نتيجة تغير درجات الحرارة.
وأوضح أن التجارب أكدت أنه يمكن التخلص من الهرش وحكة الجلد بواسطة كمادات الثلج أو الاستحمام بالماء البارد، ويمكن أيضا استخدم الليمون في التخلص من التهابات الجلد نهائيا لأنه يحتوي على حمضي الستريك والخليك اللذين يساهمان في علاج تهيج الجلد، لذا يمكن دهن المنطقة المصابة بالقليل من عصيره حتى يجف تماما ثم يغسل بالماء البارد، تكرر تلك الوصفة صباحا ومساء، يساهم أيضا غمس قطعة من القطن في خل التفاح وتمريرها على منطقة الإصابة، ثم تغسل بعد مرور 30 دقيقة، مرة واحدة يوميا، في التخلص من الجراثيم، الفطريات، الالتهابات الجلدية.
ويتابع: يمكن صنع عجينة سميكة من دقيق الشوفان مع القليل من المياه، من ثم توضع على منطقة الإصابة، تغطى بقطعة قماش نظيفة، تترك لمدة نصف ساعة، ثم تغسل بالماء الفاتر، للتخلص من الحساسية والالتهابات الجلدية لأنه يعمل على تهدئة الجلد،التخلص من الهرش والحكة.

البقع البيضاء
بدوره، أشار اختصاصي الأطفال الدكتور حلمي جمال، إلى أن بعض الأطفال قد يصابون بعد الولادة مباشرة بظهور البقع البيضاء في محيط الفم وعلى اللسان بشكل أدق، مع ارتفاع في درجة الحرارة، وبكاء بشكل مستمر لعدم قدرتهم على الرضاعة، لافتا إلى أن هناك أسبابا أخرى لإصابة الرضع بفطريات اللسان، منها، تناول الطفل للحليب الصناعي، اذ تحتوي بعض الألبان على فطريات وملوثات تنتقل للطفل فور تناوله، أيضا تناول الطفل المضادات الحيوية التي تعمل بدورها على قتل البكتريا المفيدة للفم مما ينعكس بشكل سلبي على تكاثر الفطريات على اللسان.
يضيف :إن بعض الفطريات التي تصيب الأطفال وتظهر على هيئة حبوب بيضاء في منطقة الوجه والرأس، تزداد بشكل كبير مع ارتفاع درجات الحرارة في فصل الصيف، داعيا إلى عدم القلق منها لأنها ناتجة عن إفرازات مرحلة الولادة، ويتم علاجها بواسطة الماء الفاتر، حيث تختفي تلقائيا بعد مرور ثلاثة أشهر من عمر الطفل.
أما الحبوب الحمراء التي تظهر على وجه الطفل ويصاحبها احمرار وحكة في الجلد فتعد علامة واضحة على حساسية الطفل من اللبن الصناعي، الأمر الذي يتطلب التوقف عن إعطاء الطفل للحليب الصناعي تجنبا لحدوث مضاعفات أخرى، كما تسبب حفاضات الرضع حدوث التهابات شديدة في الأعضاء التناسلية للطفل، نتيجة تلامس الحفاضات المبللة مع جلده لوقت طويل، ما يؤدي لحدوث طفح جلدى باللون الأحمر الذي قد يمتد لمنطقة البطن، ينتج عنه ما يعرف بـ “التسلخات” التي تتسبب في بكاء الطفل، لذا ينبغي على الأم تغيير الحفاضات كل 3 ساعات على الأكثر.

أدوات التجميل
إلى ذلك، حذرت، متخصصة التجميل والعناية بالبشرة أميرة أبو المجد، من العادات الخاطئة التي تقوم بها بعض النساء وتسبب ظهور فطريات الجلد لديهن، من أبرزها، تبادل أدوات التجميل وعدم تنظيفها بشكل جيد، لأن ذلك يؤدي إلى الإصابة بـ “التينيا” التي تظهر على هيئة بقع بالوجه أو الرقبة، وباللون الأبيض، والوردي، والبني، وتكون مصحوبة بحكة والآم شديدة.
ونصحت بضرورة تنظيف فرشاة المكياج بعد كل استخدام بتطهيرها ومسحها بواسطة مناديل الأطفال المبللة، وضع الفرشاة على اليد وتنظيفها بحركات دائرية حتى يتم التخلص من بقايا المكياج، الألوان، الزيوت بشعيرات الفرشاة، يمكن أيضا نقعها في الماء الدافئ مع الشامبو لبضع دقائق مع فركها بلطف لعدم إتلاف شعيراتها. وأشارت إلى أن الإهمال في تنظيف أدوات التجميل وتراكم البكتيريا عليها يؤدي إلى ظهور التجاعيد المبكرة، وتغير شباب ونضارة البشرة، نتيجة تكسر الكولاجين والأيلاستين بمعدل أسرع بكثير من المعدل الطبيعي، ما يتسبب في إرهاق البشرة وإجهادها.

You might also like