حوارات

اللِّيبراليّة تدعو للتَعَدُّديّة ورفض الوصاية الاخلاقية حوارات

د. خالد عايد الجنفاوي

د. خالد عايد الجنفاوي

تشير الليبرالية وفقاً لمنابعها ولمصادرها الغربية الحقيقية إلى طرق تفكير حرة تدعو إلى التعددية وقبول حق الفرد في الاختلاف عن الاغلبية, أو الاقلية المؤثرة في المجتمع، وتدعو الليبرالية كذلك إلى نأي الفرد عن فرض وصايته الاخلاقية على الآخرين, وبخاصة امتناعه عن فرض نمط حياته الخاصة على المختلفين عنه، وهي بشكل أو بآخر مذهب فكري يقوم على الرغبة الايجابية في تطوير النظام الاجتماعي بشكل تدريجي وسلمي, بهدف تكريس الحريات الشخصية ونشر ثقافة التسامح وقبول الآخر, وترسيخ حرية الفرد, والقبول السلمي للتطورات الاجتماعية الطبيعية وعدم التدخل في الشؤون الخاصة للناس, وبخاصة إذا كانت أساليب حياتهم الخاصة سلمية وتنطلق من تفضيلاتهم واختياراتهم الشخصية الحُرّة، وتدعو الليبرالية إلى تكريس التعددية الثقافية والاجتماعية في المجتمع الانساني وقبول حتمية الاختلاف الانساني ورفض الاستعلاء والفوقية أو التنمر والتعجرف والاقصاء ضد من هم مختلفون عن الاغلبية أو الاقلية المؤثرة في المجتمع الواحد، ويمكن سرد سمات الليبرالية وفقاً لما تتناقض معه، فما يلي هي أقوال وسلوكيات وطرق تفكير لا تمت بصلة لليبرالية:
-تتناقض المبادئ الرئيسية للفكر الليبرالي مع أي محاولة نرجسية لفرض أنماط حياتية معينة على الآخرين، وبخاصة إذا كان الآخر عضواً في المجتمع ويتمتع بنفس الحقوق, ويحمل على عاتقه نفس المسؤوليات والواجبات الاجتماعية والوطنية.
-تتعارض الليبرالية مع فرض الوصاية الفكرية والاخلاقية على الافراد المُختلفين، فهي من المُفترض أن تكون مذهباً فكرياً مستنيراً يدعو لتكريس حرية التفكير والحفاظ على الحريات الشخصية.
-شتان ما بين العلمانية والليبرالية، فالأولى تدعو لإخراج الدلالات الدينية من العلاقات الانسانية في المجتمع المدني «الغربي» والثانية تدعو لإحترام الخصوصيات الدينية والمذهبية والاجتماعية والثقافية للآخرين.
-أسوأ من يُمثِّل الفكر الليبرالي التحرري في عالم اليوم هم اولئك القلة النرجسية والمتناقضة فكرياً والمضطربة نفسياً والتي تتعيش بشكل مُتكلف على قشور الليبرالية, وتختار منها فقط ما يتوافق مع تعصباتها وانحيازاتها العرقية, أو الدينية أو الطائفية أو الفئوية المُقنّعة.
-بالنسبة لليبرالي الغرب، بعض ما يزعمه بعض من يدّعون الليبرالية في الشرق خُزعبلات وأنصاف حقائق مشوهة.

كاتب كويتي
@aljenfawi1969