المؤتمر العالمي من أجل إيران حرة

0 71

فلاح هادي الجنابي

عندما يرسل نظام الفاشية الدينية الحاكم في إيران فرق التفجيرات والاغتيالات الى بلدان العالم لتنفيذ مخططات إرهابية ضد المقاومة الايرانية، كما جرى في فرنسا في عام 2018 حين حاول تفجير مكان التجمع السنوي، وكذلك مخططه التآمري ضد معسكر “أشرف3” في ألبانيا، فإن ذلك يدل على إن المقاومة الايرانية، والاشرفيين المناضلين يسيرون في الطريق الصحيح، وإنهم على تواصل وتفاعل مع الشعب الايراني، ولاسيما من حيث الفعاليات والنشاطات السياسية التي تقيمها المقاومة، وعلى رأسها التجمع السنوي للمقاومة الايرانية، الذي صار مصدر رعب كبير لنظام الملالي، لأنه يعتبر منصة عالمية لكشف وفضح جرائم وانتهاكات النظام من جانب، والتحشيد لدعم وتأييد العالم لنضال الشعب والمقاومة من أجل إيران حرة.
التجمع السنوي للمقاومة الايرانية والذي سيتم عقده هذه السنة في 17 يوليو 2020، سيكون مكرسا لدعم انتفاضة الشعب الايراني، خصوصا بعدما صار العالم كله على اطلاع كامل على تصميم وإصرار الشعب الايراني على مواصلة النضال حتى إسقاط نظام الملالي، الذي أصبح رمزا ومصدرا للظلم والبؤس والشقاء، ولا سيما بعد اتضاح فساده الاستثنائي، بالاضافة الى دمويته وبربريته.
إن جناحي النظام، وكل أقطابه متورطون ومنغمسون في عمليات الفساد، من سرقة ونهب وإختلاس ثروات الشعب الايراني، ولتجمع السنوي هذه المرة، سيكون تحت عنوان”المؤتمر العالمي من أجل إيران حرة
لتأييد انتفاضة الشعب الإيراني”، سيعمل على حشد
الدعم والتأييد العالميين من أجل الوقوف الى جانب الشعب في نضاله المشروع ضد هذا النظام الدموي وإسقاطه.
تجمع هذه السنة، سيؤكد للشعب الايراني إنه ليس وحده في نضاله العادل والمشروع ضد هذا النظام القروسطي، إنما يقف الى جانبه أحرار وشرفاء العالم كافة، وإن هناك جبهة عريضة تقف الى جانب الشعب الايراني وتدعم وتؤيد نضاله وتطلعاته من أجل الحرية والتغيير.
من دون شك فإن لهذا الدعم والتحشيد غير العادي، الذي سعت وتسعى إليه المقاومة الايرانية، تأثيرات كبيرة على رفع معنويات الشعب وتحفيزه أكثر فأكثر من أجل الوقوف بوجه هذا النظام الديكتاتوري المعادي للإنسانية والتقدم والحضارة.
لقد آن الاوان ليتم حسم الموقف مع هذا النظام وجعله يدفع ثمن كل ما ارتكبه واقترفه من جرائم وانتهاكات ضد الشعب الايراني، ومحاكمة قادته المجرمين.

كاتب ايراني

You might also like