الماء والعصائر تطهر جسمك من السموم

ترجمة – محمد صفوت:
أعلن عدد كبير من الاطباء الاميركيين انهم سيجعلون من العام الحالي عام التخلص من السموم والأكسدة في الجسم وارحوا يروجون برعاياتهم للحملة التي سينظمونها من اجل الالتزام بالاساليب الصحية التي تهدف الى تطهير الجسم من آثار الأكسدة وبقايا الاطعمة الضارة في الجسم، والتخلص من السمنة والوزن الزائد، واقترحوا بداية جديدة لنظام غذائي صحي مضاد للأكسدة والرواسب الضارة في اعضاء وأجهزة الجسم المختلفة.
فيما يلي أهم وسائل تنظيف الجسم وتخليصه من السموم والنفايات التي تؤذيه وتسبب في اصابته بالامراض المختلفة:

1 – تنظيف القولون:
يتلقى القولون الطعام المهضوم من المعدة للإبقاء على المواد والعناصر الغذائية المفيدة، والتخلص من النفايات والفضلات ومن حق القولون علينا استخدام وسائل التنظيف والتنشيط من آن لآخر ويمكن استخدامها بطرق متنوعة الا ان اهم ما ينبغي الاهتمام به والحرص عليه هو الماء بالاضافة الى الألياف والمكملات الغذائية الطبيعية التي تسهم في تطهير القولون من الرواسب السامة وتحافظ على نشاطه وصحته.
بالامكان – بعد ذلك – البدء بأسلوب جديد في المحافظة على نظافة القولون والاهتمام بصحته.

2 – تنظيف الكبد:
تماما كالقولون يلعب الكبد دورا هاما في تخليص الجسم من السموم والرواسب وهذا العضو الذي يصل وزنه الى ما يقرب من ثلاثة كيلو غرامات يشغل مكانا هاما تحت ضلوع صدر الانسان ويقوم ايضا بمهمة تنظيف وتطهير الدم في الجسم.
يرى البعض ان تناول اغذية معينة بالاضافة الى بعض المكملات الغذائية الطبيعية يسهم في تنشيط الكبد ويساعده في القيام بوظيفته المتعلقة بتطهير الجسم من الاكسدة والسموم والنفايات.

3 – استخدام مواد التطهير:
يستخدم الكثيرون هذه المواد (التي تتضمن عصير الليمون والماء وأوراق القبقب maple وهو شجر ذو أوراق خضراء تشبه راحة اليد مع انفراج الاصابع).
ويمكن استخدامه لمدة عشرة ايام لتظهير آثاره الايجابية في عمليات تطهير اعضاء الجسم من السموم والبقايا ومخلفات الاطعمة المختلفة، ويمكن تناول تلك المواد بعد اذابتها في الماء لتأخذ شكل العصير الذي يحتوي على الفتيامينات والمعادن والألياف وغيرها من العناصر الغذائية، الا انه يفتقر الى البروتينات.

4 – عصائر الفواكه والخضراوات:
اعتاد الانسان تناول عصائر الخضراوات والفواكه كغذاء مفيد صحيا نظرا لاحتوائه على الفتيامينات والمعادن وقد اتضح ان هذا العصير مفيد صحيا لانه يقاوم الاكسدة والسموم والرواسب الضارة لبعض الاغذية، كما انه يقاوم الدهون والكولسترول والسمنة، وهذا يعني انه يزيل الرواسب من علـي جدران الاوعية الدموية.
هناك مسألة جديرة بالملاحظة وهي ضرورة عدم الاسراف في تناول تلك العصائر حتى لا ترتفع نسبة السكر في الدم مع حرمان الجسم من الألياف التي تصل الى الجسم اصلا عن طريق تناول الخضراوات والفاكهة بحالتها الطبيعية بدون اللجوء الى عصرها وتناولها كشراب.

هدف إزالة السميات
من أهم اهداف التنظيف وازالة رواسب الاطعمة والمشروبات عن جسم الانسان تجنب احتمالات حالات التسمم والمرض والحساسيات المختلفة والالتهابات والطفح الجلدي، ولا داعي للاكثار من تناول الحبوب والأدوية الكيميائية، ويكفي النشاط الطبيعي لكل من القولون والكبد والكليتين والذي سيؤدي – بطبيعة الحال – الى ازالة السموم والتخلص من مخلفات الاكسدة، والاستمتاع بالمعيشة اليومية الطبيعية الصحية.