المالكي: موقف الكويت ثابت تجاه فلسطين رغم الضغوط الأميركية أكد أهمية التنسيق بين البلدين في المرحلة المقبلة التي ستكون أصعب من الحالية

0

كتب – شوقي محمود:

ثمن وزير الخارجية وشؤون المغتربين الفلسطيني د. رياض المالكي موقف الكويت الداعم والمساند للقضية الفلسطينية في كل المحافل الدولية وعلى رأسها مجلس الأمن، بالرغم من الضغوطات التي تتعرض لها لتخفف من صلابة هذا الموقف، مشيرا الى ان اميركا كدولة عظمى لم تتعود على الاطلاق ان تواجه بمثل هذه الصرامة والمسؤولية التي مثلتها الكويت من خلال اصرارها على تقديم مشروع القرار في مجلس الأمن فقدمت الولايات المتحدة مشروعا قرارها الذي ايدته هي فقط في المجلس. جاء ذلك في مؤتمر صحافي عقده د. المالكي في مقر سفارة فلسطين في بيان ظهر امس بحضور مساعد وزير الخارجية لشؤون الوطن العربي السفير عزيز الديحاني والسفير الفلسطيني لدى الكويت رامي طهبوب حيث اشار المالكي الى ان الرسالة الخطية التي سلمها الى سمو امير البلاد الشيخ صباح الاحمد من الرئيس الفلسطيني محمود عباس تضمنت الشكر والامتنان من فلسطين شعبا وقيادة وأسرى لسمو الأمير والكويت على ما تقدمه من دعم للقضية الفلسطينية وتحلي بكل معانيه العروبي منذ لحظة انضمام الكويت لمجلس الأمن في الأول من العام الحالي. وقال المالكي ان سمو أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد اكد خلال المقابلة على ان ما تقوم به الكويت هو واجب ومن مسؤولياتها التي تحملها نيابة عن جميع الدول العربية في مجلس الامن تجاه القضية الفلسطينية والشعب الفلسطيني. وشدد المالكي على أهمية استكمال وتعميق الاتصالات والتنسيق بين الكويت وفلسطين خلال المرحلة المقبلة التي من المتوقع ان تكون اصعب بكثير من الوقت الراهن وقال ان الاجتماع الذي عقده مع نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الخارجية الشيخ صباح الخالد واركان الوزارة ناقش المستجدات على صعيد القضية الفلسطينية والاتفاق على استمرار التشاور بين البلدين. ورداً على سؤال حول الخطوة المقبلة بعد فشل مجلس الأمن في اتخاذ اي قرار وامكانية الذهاب الى الجمعية العامة للأمم المتحدة وقال المالكي ان المباحثات تناولت هذا الموضوع ولكني اتحفظ على التفاصيل حاليا لان الموجود عبارة عن خطط وافكار ولا نريد نشرها عبر وسائل الاعلام وخصوصا اننا نريد الاستماع الى وجهتي النظر للبعثتين الكويتية والفلسطينية وكذلك للسفراء العرب في المنظمة الدولية.واكد المالكي على ضروة لم الشمل الفلسطيني وانهاء الانقسام بين الشعب الفلسطيني مطالبا حماس وقيادتها تنفيذ ما التزمت به في اكتوبر الماضي وانتقال حكومة الوفاق الوطني الى قطاعا غزة. ووصف د. المالكي غزة بانها اكبر سجن مفتوح في العالم، وان الوضع في القطاع في غاية السوء نتيجة لحصاره منذ 12 سنة وحتى الآن، مشيرا الى التقارير التي تحدث عن انه من 2020 لن تكون غزة صالحة للمعيشة وبالتالي فانها على وشك الانفجار وعلى المجتمع الدولي ان يعي هذه المسؤولية.

You might also like

Leave A Reply

Your email address will not be published.

أربعة × اثنان =