“المالية” عززت موازنة “الصحة” بـ 12مليون دينار لتغطية بند المكافآت 43 % من العاملين في الوزارة كويتيون

0

كتبت ـ مروة البحراوي:

عززت وزارة المالية بند المكافآت في موازنة وزارة الصحة بقيمة 12 مليونا و230 ألف دينار لتغطية مصروفات متأخرة على “الصحة” لمدة 7 أشهر، وذلك بعد أسابيع قليلة من الموافقة على تعزيز بند العلاج في الخارج بـ 120 مليون دينار لتسديد مستحقات متأخرة على الوزارة في المستشفيات والمكاتب الصحية بالخارج، من بينها عقد شركة “ايتنا” بقيمة 70 مليون دينار.
في هذا السياق، قال وكيل وزارة الصحة المساعد للشؤون المالية محمد العازمي في تصريح له أمس، إن وزارة المالية “وافقت على تعزيز بند المكافآت لتغطية إضافي العيادات المسائية بمقدار 9 ملايين دينار، وبدل حضور جلسات بمبلغ 500 الف دينار ومكافآت أطباء الجامعة واستحقاقات الأطباء وغيرها من المكافآت والأعمال الأخرى بقيمة 2 مليون و730 ألف دينار تم وقف صرفها منذ شهر نوفمبر الماضي لنفاد المعتمد المالي”.
وأكد العازمي “حرص وزير الصحة وهو في مهمة رسمية في جنيف وكذلك الوكيل على الاستعجال في صرف مستحقات الأطباء والهيئة الفنية والادارية بالوزارة”، مشيرا إلى أن “الجهاز المالي سيقوم خلال الأيام القليلة الماضية بالتنسيق مع وزارة المالية لتغذية نظام الأوراكل (نظام تجميع البيانات) بالمبالغ المطلوبة”.
ولفت الى أن الجهاز المالي “سيعمل لأوقات متأخرة خلال الأسبوع المقبل للاستعجال في صرف المكافآت قبل العيد وحتى بداية يوليو المقبل، نظرا لضخامة المبالغ المطلوب صرفها”.
من جهة اخرى، أظهرت دراسة حديثة لتوزيع العاملين بالجهاز الحكومي حسب الجنسية والجهة ان عدد العاملين في وزارة الصحة من الكويتيين حتى الربع الاول من العام الجاري بلغ 26 الفا و825 مواطنا بمعدل يصل الى 43 في المئة من إجمالي عدد العاملين في الوزارة والبالغ 63 ألفا 508 موظفين، وحل في المرتبة الثانية الموظفون الأجانب بعدد 23 ألفا و720 موظفا يصل الى 38 في المئة، وفي المرتبة الثالثة الموظفون العرب بمعدل يقارب 19 في المئة وعددهم 11 ألفا و888 موظفا.
وفيما أشارت مصادر صحية مطلعة الى أن الجهاز القانوني في وزارة الصحة يعكف حاليا على تعديل العديد من القوانين واللوائح الخاصة بآلية تقديم الخدمات الصحية في مستشفيات ومراكز الرعاية الصحية الأولية بهدف تقليل معدلات الوفيات، بينت أن “مسببات الوفاة في الكويت تتمحور حول أمراض القلب، والأورام، وارتفاع ضغط الدم، ومرض السكري وحوادث النقل.
وفي ما يتعلق بعدد الأطباء والمرافق الصحية، أشارت الدراسات الى ان “الصحة تسعى خلال العامين المقبلين إلى زيادة عدد مراكز الرعاية الأولية الى 125 مركزا، وعدد الأسرة الى 15 ألفا و122 سريرا والمختبرات الى 190 مختبرا وعدد عيادات الاسنان في المستوصفات الى 440 عيادة”، مشيرة الى السعي لتعزيز عدد الأطباء ليصل الى ألفين و145 طبيبا للأسنان، و8 آلاف و687 طبيبا بشريا، وزيادة عدد الممرضات لكل 1000 شخص ليبلغ 5.6 ممرض.

You might also like

Leave A Reply

Your email address will not be published.

7 + 5 =