المبارك: التهديدات لا تهمني يكفيني فخراً إشادة سمو الأمير أكد الحاجة إلى التكاتف والتعاضد في الأزمة وأسف لدور البعض في عرقلة الجهود

0 381

الجهود المبذولة قلَّلت الأضرار وسندعم ونعوِّض كل من تأثر بالأمطار

الغانم: التعويض واجب والأمطار فرصة للمراجعة والتقييم ومحاسبة المُقصِّر

دواوين الكويت: الشعب يثبت دوماً وحدته وفزعته وقت الأزمات والكل يد واحدة

الحصيلة: 8116 بلاغاً للكهرباء و8 آلاف للدفاع المدني و724 للطوارئ الطبية

كتب ـ رائد يوسف وعبد الرحمن الشمري ومنيف نايف ومروة البحراوي ومحمد غانم:

بعد ليلة مطيرة، أشرقت الشمس وابتلعت الأرض ماءها، وانتقلت الحكومة والمجلس إلى مرحلة تقييم الأضرار وتعويض المضار ومكافأة المجتهد. وأكد سمو رئيس الوزراء الشيخ جابر المبارك على تعويض المتضررين من الأمطار، مشيداً بجهود الجهات المعنية في التعامل مع الظروف المناخية.
وقال المبارك، خلال اجتماعه مع قيادات الدولة في غرفة العمليات المركزية التابعة للإدارة العامة للإطفاء أمس: بفضل الجهود المبذولة تم التقليل من الأضرار وسندعم ونعوِّض كل من تأثر بالأمطار.
وخاطب منسوبي “الإطفاء والدفاع المدني” بقوله: “لا شك أننا مررنا بتجربة صعبة لكن جهودكم وتواجدكم في مكان الحدث جعلنا نتغلب على الوضع… للأسف كثر ما أنا مسرور بجهدكم وعملكم… أتأسف على من يعرقل هذه الجهود فنحن في مثل هذه الأزمات نتكاتف ونتعاضد كلنا… اليوم نمر بمشكلة كبيرة ويجب أن نتكاتف ولا نعرقل الجهود بتهديدات، أنا لا تهمني التهديدات يكفيني فخراً إشادة سمو الأمير وهذا هو التاج على رؤوسنا”.
وكان المبارك قد قام بزيارة تفقدية لإدارة العمليات المركزية التابعة للإدارة العامة للإطفاء وفي معيته نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية الشيخ خالد الجراح، كما تفقد سير العمل في المطار الدولي بحضور الجراح ونائب رئيس الوزراء وزير الدولة لشؤون مجلس الوزراء أنس الصالح ووزيرة الدولة لشؤون الإسكان والخدمات د.جنان بوشهري ورئيس الإدارة العامة للطيران المدني الشيخ سلمان الحمود.
من جهته، تقدم رئيس مجلس الأمة مرزوق الغانم بالشكر الى منسوبي قطاعات الداخلية والحرس الوطني والجيش والاطفاء والأشغال وغيرها من القطاعات التي قال: “إنها تفوقت على نفسها في مواصلة الليل بالنهار للتعامل مع تداعيات وآثار الأمطار الغزيرة”، مؤكداً أن”تعويض المواطنين المتضررين استحقاق وليس محل نقاش”.
وأكد الغانم في حسابه الشخصي على (تويتر) أن البلاد اجتازت المراحل الأصعب من موجة الأمطار الغزيرة دون أن تسجل حالات وفاة أو إصابات بالغة.
وبين أنه “بالرغم من شدة الأمطار وغزارتها، فإن منسوبي الجهات الحكومية تفوقوا على أنفسهم، وواصلوا الليل بالنهار من أجل التعامل مع تداعيات وآثار تلك الموجة، ونجحوا في ذلك أيما نجاح”.
وحول الأضرار المادية التي أصابت بعض المرافق وبيوت المواطنين وممتلكاتهم، قال الغانم: “إننا نؤكد مرة أخرى أن مسألة التعويض عن تلك الأضرار واجب واستحقاق وليس محل نقاش، وأن المسألة عند الحكومة مسألة وقت لا غير لإيجاد الآلية المناسبة والمنظمة للتعويض”، مشيرا الى ان “موجة الأمطار وما تكشف عنها من بعض العيوب والاختلالات فرصة مناسبة ومواتية للمراجعة والتقييم، ومحاسبة المقصر وتحميله المسؤولية، أي كان مكانه وموقعه”.
في السياق ذاته، اعرب تجمع دواوين الكويت عن شكره وتقديره للمخلصين في مختلف الجهات. وقال في رسالة وقعها بالانابة عنهم العم فهد المعجل: “إن الشعب يثبت دوما وحدته وتكاتفه وفزعته وقت الطوارئ والأزمات فتجد الجميع يدا واحدة من أجل الكويت ورفعتها”.
وأضاف: في هذه الأوضاع الاستثنائية على الجميع التكاتف باتخاذ التدابير السليمة لتجاوز هذه الأوضاع بأقل الخسائر، وبعد أن نعبر هذه الأزمة الاستثنائية على خير وبأقل الخسائر يجب على الحكومة معرفة مكامن الخلل والقصور والمحاسبة القاسية تجاه كل مقصر وفاسد أياً كان.
ميدانيا، بدأت الحياة تعود الى طبيعتها، أمس، بشكل تدريجي، إذ اعلنت الادارة العامة للطيران المدني أن حركة الملاحة الجوية في مطار الكويت الدولي عادت إلى طبيعتها بعد التحسن النسبي في حالة الطقس والرؤية الأفقية في المطار، بينما أعلنت مؤسسة الموانئ أن حركة الملاحة البحرية في موانئ الشويخ والدوحة والشعيبة لاتزال متوقفة احترازيا بسبب تقلبات الأحوال الجوية.
على الصعيد الأمني، قال مدير العمليات في وزارة الداخلية العقيد أحمد العازمي: تلقينا 8 آلاف بلاغ أغلبها يتعلق باحتجاز مواطنين داخل مركباتهم أو منازلهم بعدما حاصرتهم المياه، وأخرى عن اندلاع حرائق أو سقوط اشجار.
من جهة أخرى، نفت مصادر أمنية ما أشيع عبر وسائل التواصل الاجتماعي عن وجود جثث طافية في منطقة صباح الاحمد، مؤكدة ان السيول لم تتسبب بأي حالة وفاة في المدينة ولا على الطريق الدائري السابع.
وفي الاطار نفسه، اعلن مساعد مدير الادارة العامة للدفاع المدني والمتحدث الرسمي باسم وزارة الداخلية العقيد جمال الفودري ان اللجنة تعاملت مع 2987 بلاغا خلال الموجة الثانية من الامطار، لافتا الى توفير 214 شقة فندقية للمتضررين من تقلب احوال الطقس وإيواء 148 شخصا في 29 شقة فندقية تابعة لمقار الايواء الخاصة بالدفاع المدني في محافظة الاحمدي.
بدورها، ذكرت وزارة الصحة أن عدد البلاغات التي وردت إلى إدارة الطوارئ الطبية 724 بلاغا. وقال الوكيل المساعد للشؤون الفنية بالوزارة د.عبد الرحمن المطيري: إن 419 حالة من اجمالي هذه البلاغات تم نقلها إلى المستشفيات والمراكز الصحية التابعة للوزارة، مشيرا الى ان اقسام الطوارئ بجميع المستشفيات العامة التابعة للوزارة تعاملت مع 8614 حالة.
وأكد مدير ادارة الطوارئ الطبية منذر الجلاهمة لـ”السياسة” عدم وجود اي اصابات بين المواطنين والمقيمين في الموجة الثانية للامطار.
وأعلنت جمعية الهلال الاحمر انها وزعت 250 بطانية على المتضررين المتواجدين في مراكز الايواء، فضلا عن الوجبات الساخنة. وقال منسق ادارة المتطوعين بالجمعية خالد المطيري: إن مراكز الإيواء بمدارس وزارة التربية استقبلت اربع أسر تضم 25 شخصاً تضررت منازلهم بسبب الامطار.
إلى ذلك، اعلن رئيس قسم مركز الاتصال بوزارة الكهرباء عن تلقي 8116 اتصالا من بينها 6181 اتصالا يتعلق بخدمات الكهرباء و771 بخصوص خدمات المياه و1164 اتصالا يتعلق بخدمات تقدمها جهات أخرى من بينها الطرق والاشغال وبلغت نسبة الاستجابة 91.7 في المئة.

15-11-2018-MAHLYAT//ALMTAR//SAMER SHIKER
You might also like