المبارك: ركائز التعاون مع ألمانيا النفط والاستثمارات والمشروعات الصغيرة

0

برلين – كونا: أكد سمو رئيس الوزراء الشيخ جابر المبارك، أن الشراكة التنموية العربية الألمانية مشروطة بالسلام والعدل والحرية المتعذر تحقيقها في الشرق الأوسط، لتجاهل المجتمع الدولي المريب وإخفاقه في توفير الحماية لشعوب المنطقة. (راجع صـ2)
ورأى سموه في كلمة له بالملتقى الاقتصادي العربي الألماني في دورته الـ21 المنعقدة في برلين، أمس، أن هناك ثلاث قضايا من الممكن أن تلعب دوراً واضحاً في رسم المعالم الرئيسية للشراكة الاقتصادية الألمانية الكويتية، مبينا أنها تتمثل بالنفط والاستثمارات والمشروعات الصغيرة.
وفيما اعتبر سموه زيادة مساهمة الكويت في امدادات النفط لألمانيا الطريقة الأسرع لتصحيح الانحراف الشديد في الميزان التجاري بين البلدين، وصف توجه الاستثمارات الألمانية إلى الكويت بأنه “شديد التواضع طويل التردد”، مؤكدا أنه لا عذر الآن للشركات الألمانية في عدم الاستثمار بعد التحول الكبير الذي شهدته البيئة الاستثمارية الكويتية.
وأوضح المبارك أن الصندوق الوطني لرعاية وتنمية المشروعات الصغيرة يجب أن يلعب دور الجسر ذي الاتجاهين في التعاون العلمي والتجاري بين البلدين، لافتا إلى أن حجم الاستثمارات الكويتية في ألمانيا اليوم ثلاثين مليار يورو موزعة بصورة رئيسية على قطاعات الصناعة والعقار والمصارف.
وأشار إلى أن قيمة الصادرات الألمانية إلى الكويت عام 2017 أكثر من مليار وثلاثمئة مليون يورو يقابلها رقم لا يكاد يذكر لحجم الصادرات الكويتية إلى ألمانيا الذي يعتمد أساسا على الصادرات النفطية.

You might also like

Leave A Reply

Your email address will not be published.

واحد + إحدى عشر =