يعقد مباحثات مع المسؤولين الأتراك يبحث فيها تعزيز التعاون

المبارك سلم رسالة الأمير للرئيس أردوغان حول العلاقات الثنائية يعقد مباحثات مع المسؤولين الأتراك يبحث فيها تعزيز التعاون

• سمو رئيس الوزراء الشيخ جابر المبارك لدى لقائه الرئيس التركي رجب طيب اردوغان بحضور الوفد المرافق

انقرة- كونا: التقى سمو رئيس مجلس الوزراء الشيخ جابر المبارك في القصر الرئاسي بالعاصمة أنقرة مساء امس رئيس الجمهورية التركية رجب طيب أردوغان وذلك بمناسبة زيارته الرسمية.
وقال سموه عقب اللقاء إنه سلم الرئيس التركي رسالة خطية من صاحب السمو أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد تتعلق بالعلاقات الثنائية الوطيدة بين البلدين وسبل دعمها إضافة الى القضايا ذات الاهتمام المشترك.
كما أعرب سموه عن سعادته بلقاء الرئيس أردوغان والاستماع إلى وجهات النظر تجاه مختلف القضايا الإقليمية والدولية بين البلدين الصديقين ومواقفهما تجاهها.
وكان سموه قد وصل إلى العاصمة التركية أنقرة في وقت سابق على رأس وفد كويتي رفيع المستوى يضم النائب الأول لرئيس مجلس الوزراء وزير الخارجية الشيخ صباح الخالد ونائب رئيس مجلس الوزراء وزير المالية أنس الصالح ووزير التجارة والصناعة وزير الدولة لشؤون الشباب بالوكالة خالد الروضان.
كما ضم الوفد عبدالله الحميضي رئيس وفد غرفة تجارة وصناعة الكويت والسفير خالد الجارالله نائب وزير الخارجية وعدد من كبار المسؤولين في وزارة الخارجية وديوان سمو رئيس مجلس الوزراء وهيئة تشجيع الاستثمار والحرس الوطني والهيئة العامة للاستثمار.
وكان في استقبال سموه لدى وصول مطار انقرة الدولي وزير الاقتصاد التركي نهاد زيبكجي وسفير الكويت لدى الجمهورية التركية غسان الزواوي والقنصل العام لدولة الكويت في مدينة اسطنبول محمد المحمد وأعضاء السفارة.
وأعرب سموه في تصريح صحافي لدى وصوله عن اعتزازه بزيارة الجمهورية التركية الصديقة التي ترتبط مع دولة الكويت بعلاقات تاريخية وطيدة مشيرا الى أن زيارته تجسد عمق هذه العلاقات وتعكس الرغبة المشتركة في تطويرها والحرص المستمر على تدعيمها.
وقال ان العلاقات بين دولة الكويت والجمهورية التركية شهدت خلال الفترة الماضية تطورا ملموسا ونموا واضحا في المجالات السياسية والتجارية والاقتصادية والسياحية والثقافية غير اننا نتطلع دائما الى تعزيز التعاون بين البلدين ليشمل العديد من المجالات الأخرى. وأشاد سموه بالتنسيق الدائم بين البلدين في مختلف المجالات خاصة السياسية والاقتصادية وحرصهما على تبادل الرؤى ووجهات النظر حول القضايا الإقليمية والدولية.
وأوضح أن دولة الكويت تنظر الى الجمهورية التركية باعتبارها شريكا اقتصاديا هاما وتسعى الى تعميق الروابط وزيادة التبادل التجاري وإتاحة الفرص الاستثمارية المشتركة مشيرا الى ان دولة الكويت في الوقت نفسه تتمتع بمختلف المقومات الجاذبة للاستثمارات.
وبين أنه سيجري مباحثات مع المسؤولين في الجمهورية التركية الصديقة لبحث سبل تطوير وتقوية العلاقات بين البلدين وتعزيز آفاق التعاون في العديد من المجالات التي تخدم مصالح الشعبين الصديقين.

… ويلقي كلمة الكويت أمام الجمعية العامة 20 الجاري

نيويورك – (كونا): أكد مندوب دولة الكويت الدائم لدى الأمم المتحدة السفير منصور العتيبي أمس ان أعمال الدورة الـ72 للجمعية العامة للامم المتحدة التي ستبدأ الأسبوع المقبل ستشهد الكثير من القضايا التي تمس السلم والأمن الدوليين.
وقال العتيبي لـ(كونا) إن دولة الكويت ستشارك في اعمال هذه الدورة بوفد رفيع المستوى برئاسة رئيس مجلس الوزراء سمو الشيخ جابر المبارك حيث سيلقي سموه كلمة دولة الكويت امام المناقشات العامة في 20 سبتمبر الجاري.
واضاف ان من الأمور المهمة التي تميز هذه الدورة عن سابقاتها هو ان عدد رؤساء الدول والحكومات الذين أكدوا مشاركتهم تجاوز الـ130 فيما سيعقد الرئيس الاميركي دونالد ترامب بالتعاون مع الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريس اجتماعا رفيع المستوى حول اصلاح الأمم المتحدة.
وبين العتيبي ان من بين القضايا الرئيسية التي سيتم التركيز عليها في المناقشات العامة والفعاليات الجانبية ما يتعلق بآخر المستجدات في سوريا واليمن وفلسطين والعراق إضافة إلى التصعيد الخطير للأمن الاقليمي والدولي في شبه الجزيرة الكورية ووضع مسلمي الروهينغا في ميانمار الذين يتعرضون لاضطهاد وحملة تطهير عرقي.
واضاف ان مسألة مكافحة الارهاب ومتابعة تنفيذ أهداف التنمية المستدامة ونزع أسلحة الدمار الشامل من المسائل التقليدية التي سيتم تسليط الضوء عليها في الاجتماعات الجانبية.
وقال العتيبي ان النائب الأول لرئيس مجلس الوزراء وزير الخارجية الشيخ صباح الخالد الحمد الصباح سيعقد على هامش اعمال الجمعية العامة سلسلة من اللقاءات الثنائية مع نظرائه وزراء خارجية الدول الشقيقة والصديقة لتبادل الاراء حول القضايا ذات الاهتمام المشترك ومناقشة التطورات والمستجدات على الساحتين الإقليمية والدولية.
واضاف ان هذه اللقاءات ستبحث كذلك سبل تعزيز التنسيق والتعاون بين دولة الكويت والدول الشقيقة والصديقة حول الملفات المدرجة على جدول أعمال مجلس الأمن حيث يأتي ذلك مع قرب انضمام دولة الكويت كعضو غير دائم في مجلس الأمن للفترة 2018 – 2019 ابتداء من اول يناير 2018.