المبارك والرشيدي والعازمي في مرمى المساءلات العيد وتعليق الاستجوابات لم يمنعا إطلاق تهديدات نيابية جديدة

0 6

الدقباسي يعتذر للكويتيين: الحكومة خذلتنا في التقاعد المبكر والمجلس أحاله متأخراً
الطبطبائي يتصدى “لبلاوي النفط” والحربش والدمخي يطالبان بإلغاء “ايلتس البعثات”

كتب – رائد يوسف وعبد الرحمن الشمري:
لم تحل تباشير عيد الفطر واعلان ثلاثة نواب تعليق استجوابات كانت في انتظار وزيرين على الأقل قبيل اختتام دور الانعقاد الجاري دون اطلاق تهديدات نيابية جديدة تجاه غير وزير في الحكومة ما يضعها أمام مسؤولياتها السياسية في التعامل مع القضايا والملفات التي من المرتقب ان تكون ضمن محاور تلك المساءلات والاستجوابات وحسمها قبل افتتاح دور الانعقاد المقبل. فعلى خط المواقف النيابية، أعرب النائب علي الدقباسي عن أسفه وحزنه لعدم تمكن المجلس من إقرار قانون التقاعد المبكر”لأن الحكومة خذلتنا” وتعاملت مع القانون بطريقة سياسية ومغايرة للجانب الاجتماعي فيه، فضلا عن الإحالة المتأخرة للقانون من مجلس الامة في الرابع من الشهر الجاري أي بعد 20 يوما من إقراره، ما يعني اعطاء فسحة إضافية للحكومة لإعادة القانون حتى الرابع من يوليو المقبل أي بعد فض دور الانعقاد. وأضاف الدقباسي في تصريح له امس: “أعتذر إلى الشعب عن نقل مثل هذه الأخبار السيئة لكن هذا هو الواقع”، متعهدا بإقرار القانون بأغلبية عادية وليست خاصة في دور الانعقاد المقبل. من جانبه، حمّل النائب عمر الطبطبائي سمو رئيس الوزراء الشيخ جابر المبارك ووزير النفط بخيت الرشيدي مسؤولية “التصدي للعبث والبلاوي والمشاكل داخل القطاع النفطي والذي لا نراه حتى في الأفلام الهندية، خصوصا في شركة نفط الكويت”، معتبرا أن “استمرار هذه المشاكل لا يطاق”.
وأضاف الطبطائي في تصريح له امس انه “لا بد ان نرى من المبارك اجراءً رادعاً لمثل هذه التجاوزات كونه رئيس المجلس الأعلى للبترول، لاسيما ان هناك شلة أو حزبا يدير القطاع وينتقم من أبناء الكويت بالتدوير وغيره من الممارسات”.
ولم يكن وزير التربية حامد العازمي بعيدا عن لغة التهديد النيابية، إذ حمّله النائبان جمعان الحربش وعادل الدمخي المسؤولية السياسية في حال لم يقم بإلغاء شرط “الايلتس” للالتحاق بالبعثات الخارجية، واكدا رفضهما منع أي طالب من الالتحاق ببعثته وسنة اللغة بعد قبوله في البعثة.

You might also like

Leave A Reply

Your email address will not be published.