المجتمع المُتَوَتِّر حوارات

0 211

د. خالد عايد الجنفاوي

يحصل أحياناً أن تسود في بعض البيئات الاجتماعية علاقات متوترة وشرسة وعدوانية بين الافراد،وبخاصة في تلك التجمعات البشرية التي تفتقد سمات المجتمع المتكامل والسلمي، فالبيئة الاجتماعية المتوترة تنتشر فيها سلوكيات النرجسية المرضية، وبخاصة بين أشخاص متناقضين نفسياً وبشدة مع بعضهم بعضا بسبب غياب التسامح والقبول المتبادل بينهم. وحين يروج في البيئة الاجتماعية كلام وأقوال وكتابات وتصرفات عصبية وسلبية للغاية فلابد أن يفتقد هذا النوع من البيئات الاجتماعية للعلاقات الانسانية الطبيعية،ويتشبع المجتمع الذي تسود فيه روح العداء الصارخ بين الافراد المختلفين بسلوكيات الانانية وبالأثرة وبالنفور الفردي والاجتماعي العام، ومن بعض أسباب انتشار العلاقات الاجتماعية المتوترة والعدوانية ما يلي:
يروج في المجتمع الذي تسود فيه علاقات فردية متوترة وسلوكيات عدوانية أقوال وسلوكيات إقصاء الآخر المختلف عن الاغلبية أو عن الاقلية المؤثرة في المجتمع.
عندما ينتشر في البيئة الاجتماعية النفس العنصري والقبلي والطائفي والنخبوي الاقصائي فلابد أن تتوتر فيها العلاقات الانسانية.
كلما ترسخت النخبوية الاقصائية في المجتمع قلّ التسامح وانتشر النفور الفردي والاجتماعي المتبادل.
كلما زاد الفساد في المجتمع فسدت العلاقات الفردية والاجتماعية بسبب رواج تبعات انتشار الفساد.
يوجد فرق بين المجتمع النشط والمتطور بشكل ايجابي وبناء، وبين ذلك المجتمع المتوتر، فالأول تقدمي في كل سماته الثقافية والاجتماعية،والثاني رجعي ومتأخر عن ركب الحضارة الانسانية.
كلما زادت أقوال وكتابات وضجيج التشكيك بذمم وبنوايا الآخرين المختلفين توترت العلاقات الاجتماعية.
يزيد في المجتمع المتوتر ظواهر ومظاهر استغلال الدين لتحقيق الاهداف والمصالح الحزبية والشخصية والنخبوية الضيقة.
كلما غاب الحوار العاقل بين أعضاء المجتمع توترت علاقاتهم الاجتماعية.
تنكفئ في المجتمع المتوتر العقول النيرة وتصمت الاصوات الاصلاحية الحقيقية بسبب انتشار الاتهامات المعلبة والتشكيك المتواصل بنوايا الافراد الصالحين.
يروج في المجتمع المتوتر الاستغلال السلبي لحرية الرأي والتعبير، وتتحول إلى محاولات صبيانية لإسكات وإقصاء أصحاب الآراء المختلفة والسلمية.
كلما راجت ثقافة التطبيل والتملق في المجتمع توترت الاحبال الصوتية عند المنافقين والمتزلفين والمطبلين.
ينتشر في المجتمع المتوتر لبس الاقنعة والتشقلب الفكري.

كاتب كويتي

You might also like