المجلس يُحاصر مُزوِّري الجناسي الغانم يُقدِّم اليوم اقتراحاً بقانون لإنشاء جهاز للحفاظ على الهوية الوطنية

0 327

* رئيس المجلس لرئيس الوزراء: الأوامر صدرت للفاسدين وسُرّاق المال العام للعمل على إقصائك سياسياً
* سيُقدمون لك استجواباً على طريقة “ليش لابس قحفية؟!” يبون يزهقونك ويدفعونك إلى “عدم التعاون”
* يجب ألا نخلط بين 42 شهيداً من “البدون” أضعهم على راسي وبين 3944 عسكرياً خانوا الكويت

كتب ـــ رائد يوسف وعبد الرحمن الشمري:

بأدلة ووثائق صادرة عن جهات رسمية أعطى رئيس مجلس الأمة مرزوق الغانم دفعة قوية لمساعي حسم قضية المقيمين بصورة قانونية “البدون” مستندا إلى توجيهات سامية نقلها عن سمو الأمير الذي تمنى ألا يتم توريث هذه القضية إلى الجيل القادم بعد أن توارثتها أجيال عديدة منذ أكثر من خمسين عاما.
من باب الرد على الخطاب الأميري -الذي أحاله المجلس الى لجنة مشروع الجواب لاعداد تقريرها في شأنه- ومن مقاعد الاعضاء تحدث الغانم، أمس، حيث عرض وثائق تخص عسكريين بدون قاتلوا مع الجيش العراقي إبان احتلاله الكويت، وأخرى تثبت ما أسماه “تطور التفكير التزويري في الكويت”، ليعلن في الختام انه سيتقدم اليوم باقتراح لانشاء الجهاز المركزي للجنسية الذي سيناط به محاصرة التزوير والحفاظ على الهوية الوطنية، فيما حذر سمو رئيس الوزراء الشيخ صباح الخالد من تربص الفاسدين وسراق المال العام له شخصيا بعد الثقة الأميرية السامية التي نالها فور تكليفه بتشكيل الحكومة الحالية.
وشبّه الغانم فتح ملف التزوير والهوية الوطنية بالدخول في عش الدبابير، معربا عن ثقته بنجاح المجلس في مواجهة هذا الملف.
وإذ جدد التأكيد على ان مُدّعي البدون أخطر عدو للبدون قدم إحصاءات عن تغير أعداد هذه الشريحة وعرض وثائق تثبت أن هناك مستحقين للجنسية من البدون ظلموا لعدم تجنيسهم حتى الآن أحدهم متواجد في الكويت منذ العام 1919، كما عرض وثائق من الجيش الشعبي العراقي تثبت “تطوع” أشخاص معه إبان الاحتلال وهؤلاء كانوا من مدعي البدون.
وقال: يجب ألا نخلط بين 42 شهيدا من العسكريين البدون “الذين أضعهم على راسي” وبين 3944 عسكريا بدون خانوا الكويت وتعاونوا مع المحتل العراقي، وشدد على أن الخائن لن يجنس “وعلى رقابنا”، مطالبا بالتوحد في هذا الملف لإنصاف المظلوم وقطع دابر الخائن ومن تخلى عن جنسيته الأصلية لينضم إلى البدون.
وبعد أن عرض تسجيلا مصورا يؤكد فيه سمو الأمير لرئيس الحكومة الشيخ صباح الخالد ان ثوبه نظيف، قال الغانم: “بعد خروج هذا التسجيل صدرت الأوامر لسراق المال العام والفاسدين بإقصائك سياسيا وسيتقدمون لك باستجواب بلا سبب “ليش لابس قحفية؟!” وهم فقط يبون يزهقونك ويدفعونك الى تقديم كتاب “عدم تعاون”، وينتظرون التوقيت المناسب، مؤكدا أن الشعب يقف مع رئيس الوزراء في مواجهته للفاسدين.

You might also like