المجلس يُخمد الفتنة… وينتصر للكويت جدَّد الثقة بالجبري بأغلبية 34 صوتاً ضد 12 عضواً وامتناع اثنين عن التصويت

0 149

* الجبري: سأحرص على ثقة النواب الغالية وسأعمل جاهداً للكويت
* الفضالة: الشاهين طرح الثقة بالصبيح فلا تثيروا المنحى الفئوي

كتب – رائد يوسف وعبد الرحمن الشمري:

نجح مجلس الامة في اجتياز امتحان “الوحدة الوطنية” بكفاءة واقتدار، وأثبت ان الكويت فوق كل الخلافات والتباينات، وأفلت من الولوج في مستنقع الفئوية والعنصرية البغيض بتغليبه الحكمة وصوت العقل خلال الجلسة التي جدد فيها -بأغلبيية 34 عضوا- الثقة بوزير الاعلام محمد الجبري مقابل تأييد 12 فقط وامتناع اثنين بينما لم يشارك في الجلسة النائب محمد المطير.
وخلافا للمخاوف والهواجس التي تراكمت خلال الاسبوع الاخير، فقد جنحت الجلسة، أمس، إلى التهدئة وسط تساؤل عن دور محوري للحكومة ووزير الاعلام تحديدا الذي أكد في أعقاب الجلسة أنه سيعمل من أجل مصلحة الكويت ثم الكويت ثم الكويت.
وليس أدل على وجود شيء ما في النفوس من مقاطعة النائب خالد العتيبي زميله النائب يوسف الفضالة بعدما خاطب الاخير معارضي طرح الثقة بالقول: إن “أسامة الشاهين طرح الثقة بالصبيح فلا تثيروا المنحى الفئوي والعنصري عشان تطلعوا صاحبكم (الجبري)”، فقاطعه العتيبي، محذرا الفضالة من المضي في إطلاق اتهامات في قاعة أشبه بقنبلة موقوتة ودعاه إلى عدم تفجيرها، إلا أن هذه المداخلة لم تستفز الفضالة الذي حافظ على رباطة جأشه وطمأن العتيبي والمجلس ككل بأنه لن يتم تفجير هذه القنبلة.
من جهته، شكر الوزير الجبري النواب على تجديد الثقة به، والمستجوبين الذي قدموا استجوابهم بكل رقي، مؤكدا أنه رد على ملاحظاتهم ومحاور استجوابهم وتلك هي الديمقراطية التي نتميز بها في الكويت.
واضاف: سأحرص على هذه الثقة الغالية التي منحها لي النواب، وسأسعى إلى أن احافظ عليها وسأعمل جاهدا لمصلحة الكويت ثم الكويت ثم الكويت.
بدوره، أعلن النائب أحمد الفضل قبل بدء جلسة طرح الثقة وقوفه مع الوزير وتجديد الثقة صونا للوحدة الوطنية. وقال في مؤتمر صحافي: شاءت الظروف أن يكون مقدمو الاستجواب من طيف واحد لكن هذا الشكل يودينا “بداهية” ومن المفترض ان نتجاوز -بدوا وحضرا- هذه اللهجة، فالوزير حضري بدوي مختلط وقد جلس مع عدد من النواب ومع رئيس مجلس الأمة لذلك وصونا للوحدة الوطنية اعلن وقوفي مع الجبري.
وكان النائب سعدون حماد اتهم المستجوبين بأنهم يريدون رأس الوزير الجبري. وقال: إن قروب “محشومة يا أم أحمد” -الذي ظهر على تويتر ابان استجواب وزيرة الشؤون الاجتماعية والعمل السابقة هند الصبيح- كان لهم موقف معين ونحن احترمنا رأيهم ولم نحول الموضوع الى فئوية، فلماذا تصادر علينا حقنا ورأينا؟!
في الاطار نفسه، أكد عودة الرويعي ان مفردات “صاحبكم” وعبارة “محشومة يا ام احمد”، مرفوضة لانها تحرف الاستجواب عن هدفه وتوجد اصطفافا وفرزا في المجتمع والخطأ ان يكون اي استجواب مقصلة والاستجوابات انحرفت عن دورها الرقابي.

You might also like