المخدرات الاصطناعية تهدد المخدرات الطبيعية في المكسيك

0 8

المكسيك-(أ ف ب): في جبال ولاية غيريرو جنوب المكسيك، تعتمد مئات العائلات الفقيرة في معيشتها على زراعة الأفيون، لكن ظهور مخدر الفينتانيل الاصطناعي بات يهدد مصدر رزقها.
ويعد الفينتانيل من أقوى المخدرات الاصطناعية ، ويوازي مفعوله خمسين جرعة من الهيرويين، وقد أدى انتشاره إلى سقوط سعر الكيلوغرام من صمغ الأفيون وصار يهدد معيشة عائلات فقيرة تعتاش على هذه الزراعة غير القانونية.
ويقول مزارع شاب في الرابعة والعشرين من العمر “إنه أسوأ عام يمرّ علينا، حتى أننا غير قادرين على تغطية النفقات”.
في حقل صغير مخفيّ بين الجبال القاحلة قرب مدينة تلاكوتيبيك في وسط الولاية، يشرح الشاب أن ثمن الكيلوغرام انخفض من 811 دولاراً إلى 450.
ويقول فيما مزارع آخر يتفقّد نظام الريّ “منذ ظهور المخدرات الاصطناعية نشعر أن الأمور اختلفت..الأسعار انخفضت”.
وبحسب مياك فيجيل، المسؤول السابق في الوكالة الأميركية لمكافحة المخدرات، ستتوجّه عصابات المخدرات أكثر فأكثر إلى إنتاج الفنتانيل. ويقول “إنتاج الفنتانيل أو استيراده من الصين فيه مصلحة للمهربين لأنه أقل خطراً “.
ويوضح :” إن زرعوا الأفيون، قد تأتي السلطات لتلف المحصول، وقد تعثر الشرطة أو الجيش على المختبرات”.
ويتوقّع فيجيل أن يكون لهذه المخدرات الاصطناعية أثر كبير في المكسيك وأيضاً في الولايات المتحدة.
ويقول “سيزيد ذلك من مشكلة الجرعات الزائدة في الولايات المتحدة، وأيضا سيؤدي إلى زيادة العنف والمنافسة بين العصابات”.

You might also like

Leave A Reply

Your email address will not be published.