المخلصون عند الحكومة خارج الحسبة! قراءة بين السطور

0 11

سعود السمكة
ليس من المستغرب ان تصدر منك مثل هذه البذاءة واثم القول، فانت احد كبار الذين تتلمذوا وتخرجوا في مدرسة “امسح واربح”، حيث هذا المدعو “امسح واربح” محبذ من قبل الراعي ان يكون في هذا الموقع لينفذ هذه المهمة، وهي النيل من مسند الامارة، ومحاولة ضرب استقرار البلد، كمقدمة لاسقاط النظام فهذا المدعو”امسح واربح” كان لقطة للجنة التي نفذت مشروع “الربيع العربي”، حيث تم تجنيده لتنفيذ مهمة وضع المقدمات لسقوط النظام، من خلال رفع سقف المعارضة الى درجة تجاوز المألوف والحد المسموح فيه لممارسة حرية التعبير وهو وثيقة الدستور.
الان اين هو المدعو “امسح واربح”، وماذا قبض من بذاءته وقلة ادبه غير السقوط والخيبة وانحسار الناس عنه؟ اتدري ايها الساقط لماذا اسقط وانحسر الناس عنه؟ لانه اعتقد ان التطاول على ذات سمو الامير شجاعة سوف تلاقي الترحيب من الجمهور، وتزداد شعبيته، وهذا اعتقاد بطبيعة الحال لا يكون الا عند الاغبياء المفلسين الطارئين على العمل السياسي كون المعارضة الحقيقية في العمل السياسي هي اكثر من يدرك خطورة الاقتراب من الخطوط الحمر التي تلامس النظام العام الذي هو ركيزة الامر القائم على الدستور والقوانين المنبثقة عنه من ناحية اولا حرصها على حرمة النظام العام، وثانيا توقيرا واحتراما لدرجة سمو مكانة رئيس الدولة التي وضعتها الامة في الدستور، الذي هو النظام العام، بانها محصنة لا يجوز مسها باي حال من الاحوال، وبالتالي فإن المعارضة الوطنية الحقيقية من اولى اولوياتها الحفاظ على النظام العام، وفي مقدمه الحرص على سلامة ذات رئيس الدولة وتجريم مسها.
فأنت يا هذا لا تعتقد، ولا يدور بخلدك، ان ما تقوم به من بذاءة في القول ازاء الذات الاميرية سوف يرفع منك، وتزداد شعبيتك، بل على العكس فانت عند الناس التي تحترم الدستور وتعرف المكانة السامية لصاحب السمو الامير في نص الدستور، وهم غالبية الشعب الكويتي، سوف تجد في هذه البذاءة مزيدا من الانحطاط بشخصك وعلامة فاضحة تزيد من قناعة الناس على انكم معارضة حاويات القمامة التي درست وتعلمت بلطجة البذاءة وفحشى القول في مدرسة كبيركم المجند لهذه الغاية المدعو “امسح واربح”، وبالتالي فان ما تتفوه به من بذاءات على مسند الامارة هو انعكاس لجهلكم بمسلمات اصول العمل السياسي، باعتباركم مع زعيمكم المدعو “امسح واربح” احدى النكرات القادمة من حاويات الارتداد الخلقي الانساني التي سقطت من خارج سياق التاريخ السياسي الكويتي الراشد، فانت واشكالك في المعارضة المضروبة زائد زعيمكم “امسح واربح”، زائد نائبكم المدان بالحكم سبع سنوات بتهمة مواقعه بالحيلة، ما كان لكم ان تصلوا الى هذه الدرجة من الوقاحة بحق الذات الاميرية لو انكم تعلمون ان وراءكم حكومة قد رضعت حليب السباع لحسبتم لها الف حساب، لكن للاسف لم تجدوا الا ليونة ومسامحة وخنوعا، بدليل ان زملادكم الذين رددوا ذلك الخطاب الكريه، الذي تعرض لصاحب السمو الامير، حفظه الله ورعاه، وهم بين مزور للجنسية ومتجنس خالف قانون الجنسية وسحبت منهم، فاذا هي بدل حرمانهم من شرف المواطنة مدى الحياة تعيد للمزور جنسيته، ومن معه بالتبعية، وتدرس اعادة الباقي، وتخص زملاءهم في المعارضة المضروبة بخدمات الدولة الممتازة من وظائف قيادية، وقبول ابنائهم واقربائهم في سلك الجيش والشرطة، بينما من وقف مع الدولة وواجه الذين ارادوا اسقاطها بكل حزم وعزم فهم اليوم خارج الحسبة عند الحكومة، الا ان هذا النكوص الحكومي سوف لن يغير من قناعاتهم بان صاحب السمو رئيس الدولة هو اب لابناء هذا الوطن جميعا، وان الكويت وطنهم لا بديل لها، وسوف يدافعون عنها ويحمونها بالغالي والنفيس.

You might also like

Leave A Reply

Your email address will not be published.