المدرسة البريطانية احتفت بأعياد الوطن

0 658

احتفلت المدرسة البريطانية في الكويت بالعيد الوطني ويوم التحرير، وذلك في أجواء من البهجة والسعادة، وتكريس الصورة الحضارية التي تحتلها الكويت بقيادة أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد وولي عهده الأمين الشيخ نواف الأحمد. إدارة المدرسة استقبلت أولياء الأمور بماء الورد والبخور، ثم تناول الشاي والقهوة والتمور والحلويات الكويتية والاستمتاع باللقيمات وخبز الرقاق والنخي والباجلا، تلا ذلك طابور العرض. وردد فريق الكشافة السلام الوطني، تلا ذلك آيات الذكر الحكيم تلاها الطالب جعفر الشمالي، ثم الكلمة الترحيبية من ناظر المدرسة الابتدائية مارك باريسبان وسكوت براينت.
وقدم الطلبة الرقصات الشعبية وهم يرتدون الزي التراثي بألوانه المميزة، كما كان للشعر نصيبه الزاخر في الحفل، لتتوالى عقب ذلك الفقرات الاستعراضية التي نقلت صورة مشرقة لما يتحلى به طلاب المدرسة البريطانية من تدريب عالٍ، حيث استمتع الحضور بـالفقرات عشقنا الأرض، وبيت العود، وإما الكويت وإلا فلا.
وألقت عريفة الحفل رئيسة قسم اللغة العربية هبة الله جمعة كلمة هنأت فيها الحضور، متمنية فيها كل السلام والمحبة والتآلف لكل شعوب العالم، تلا ذلك جولة في السوق التراثي، والاستمتاع بالضيافة الكويتية، ومشاهدة غرفة تجهيز العروس، كما جال الحضور المعرض الفوتوغرافي للكاتب والمغامر الاسترالي آلان فلييرز، وهو يصف رحلته على متن البوم الكويتي (البيان) بين عامي 1938-1939.

إحدى فقرات الحفل
You might also like