المرأة الكويتية نموذجاً مثالياً

0 121

هيا الحوطي

للمرأة الكويتية دورها الريادي والفاعل في مسيرة التنمية والنهضة التي تشهدها البلاد في شتى المجالات، ولم يكن لها عبر نضالها الطويل أن تحقق هذا النجاح لولا البيئة الراعية لها متمثلة بأميرنا المفدى، صاحب السمو الأمير، الشيخ صباح الأحمد، أطال الله في عمره، وألبسه ثوب الصحة والعافية، وسمو ولي عهده الأمين، الشيخ نواف الأحمد، حفظه الله، ولعل مناخ الحرية الذي نعيش فيه منحنا ثقة كبيرة أثمرت إبداعا وتميزا.
نضال المرأة جزء من نضال المجتمع فقد تحولت المرأة الكويتية أيقونة للنجاح ما فرض احتراماً جديداً وإنجازاً لها، فمشاركتها في بناء مجتمعها بمثابة شهادة نجاح لها، حيث ان طموح المرأة الكويتية لا يقف عند حد، فهي تمتلك من القدرة والعزيمة ما يجعلها تتحدى الصعاب للتعبير عن قدراتها الهائلة وطاقاتها الكبيرة.
اليوم العالمي للمرأة محطة من محطات الحياة نتوقف عندها لنقيس ما وصلنا اليه نحن النساء من نجاح أبهر الكثير والكثير في العالم من حولنا في شتى الميادين، إذ أثبتت المرأة وجودها على جميع المستويات، فنجاحاتها وتجاربها في العمل محطات مهمة للآخرين، يجب ان تدرس، اذ أصبحت نموذجا يحتذى به، فعملت بكل إصرار لتمكين نفسها بكل الإمكانات والمهارات التي ساعدتها على التميز والاختلاف في أدائها، ووضعت بصمة خاصة بها في كل عصر، ليسجل التاريخ إنجازاتها في شتى مجالات الحياة، وتبهر العالم باختصاصاتها وقدراتها المتميزة. الكويت التي عرف عنها الأولوية في الكثير من القطاعات والمجالات على الصعيد الخليجي والدولي، سواء في المنحى السياسي أو الاقتصادي كلها تشهد بتألق وتميز المرأة الكويتية، فهناك الكثير من النماذج النسائية الناجحة، والملهمة في مجالات كثيرة، فتحية تقدير وإجلال مني لكل امرأة كويتية لدورها الايجابي والحيوي الذي تقوم به في بناء ونهضة مجتمعها بشكل عام.
في النهاية أتوجه بتحية تقدير واحترام لكل امرأة كويتية، وأقول لها كوني كالمرأة العربية التي تحدث عنها التاريخ، عزي مكانتك في المجتمع واجعلي نفسك أسوة تقتدي بها نساء العالم أجمع.

اعلامية كويتية

You might also like