المرعبي لـ”السياسة”: أطالب بإعادة النظر بالدستور وإلغاء المناصفة وتطبيق الديمقراطية العددية

0 4

بيروت – “السياسة”:

أعربت مصادر نيابية في كتلة “المستقبل” النيابية، عن أسفها للمواقف والتصريحات التي أطلقت من قبل وزراء ونواب “التيار الوطني الحر”، تعليقاً على الصيغة المقترحة لتشكيل الحكومة، التي سلمها الرئيس المكلف سعد الحريري إلى رئيس الجمهورية ميشال عون.
ورد وزير الدولة لشؤون اللاجئين في حكومة تصريف الأعمال معين المرعبي، بعنف عبر “السياسة”، على من سماهم “أوركسترا التيار الوطني الحر” من وزراء ونواب الذين كانت لهم مواقف ضد الحريري، واصفاً تلك التصريحات التي صدرت عنهم بأنها “سلبية جداً وتدل على مؤشرات سيئة كنا بالغنى عنها وقد تؤدي في نهاية المطاف الى خراب البصرة، في حال استمر العزف على هذا المنوال واستخدام حقوق المسيحيين كقميص عثمان”. وتساءل “من يتحمل استحضار تلك الأمور السوداء، ولمصلحة من يجري توتير الأجواء؟”.
وقال إن “ما بني على باطل فهو باطل، وإن المنطق والدستور سينتصران في النهاية، لأن طابخ السم آكله”.وأضاف إن “ما يطرح من شعارات سبق للمارونية السياسية أن طرحتها إبان الحرب الأهلية، فماذا كانت النتيجة؟، إن العودة إلى شعار ما لنا لنا لوحدنا وما لكم لنا ولكم ذهب الى غير رجعة”، منبهاً من مغبة اللعب بالنار والدخول في مغامرات غير مدروسة”.
وأشار إلى أن “من يريد ابتلاع الغير سيجد في النهاية من يبتلعة، والذي يدق الباب يسمع الجواب”.وطالب “بإعادة النظر بالدستور، وإلغاء المناصفة، وتطبيق الديمقراطية العددية، وكل طائفة تأخذ حصتها بحسب حجمها وعددها”.
وقال “قبلنا بالطائف وبالمناصفة لطمأنة المسيحيين، وحالياً يريدون ابتلاعنا، قبلنا بالمناصفة في وظائف الفئة الأولى، فإذ بالوزير باسيل يريد المناصفة بالفئات الرابعة والخامسة و السادسة، وهو يمعن منذ سنوات بتعطيل البلد وإلغاء دورات مجلس الخدمة المدنية، من أي وجهة حق بحجة التوازن الطائفي، مللنا هذه السياسة الظالمة، وهذا الانتفاخ غير الواقعي من أدنى حالات الدونية الى أعلى حالات الاستكبار والاستئثار، فعلى الجميع أن يتحملوا مسؤوليتهم، ومن يريد الاستيلاء على البلد لن يستطيع، لا التيار العوني ولا غير العونيين هم شعب الله المختار، نحن وإياهم نتساوى أمام القانون فلقد تنازلنا عن حقنا في مكان ما، وحالياً نريد استرجاعه والكل يتحمل مسؤولية تصرفاته”.

You might also like

Leave A Reply

Your email address will not be published.