المرعبي لـ ” السياسة “: تشكيل الحكومة قد يتأخر وهناك قوى ستبقى خارجها

0

بيروت – “السياسة”:

بعد عودة الرئيس المكلف سعد الحريري من زيارته الخاصة إلى السعودية، واستئناف الاتصالات لتشكيل الحكومة العتيدة، توقع وزير الدولة لشؤون النازحين في حكومة تصريف الأعمال معين المرعبي، في تصريحات لـ “السياسة” أن يتأخر تشيكل الحكومة الى ما بعد عيد الفطر، بسبب الهجمة على الاستيزار من غالبية الفرقاء السياسيين، بمن فيهم النواب الموالين للنظام السوري، ولكن في نهاية الأمر لابدّ من تشكيل الحكومة على قاعدة المحاصصة وإرضاء للقوى السياسية الراغبة بالمشاركة فيها، ورأى أن الرئيس المكلف لا يملك عصا سحرية لجعل هذه المهمة سهلة، ولكن في النهاية لابدّ من ولادة الحكومة ولو قيصرية.
وعن الشروط التي تتمسك بها القوى السياسية ذات الغالبية النيابية كي تستأثر بحصة الأسد من الحقائب الوزارية على حساب القوى الأخرى التي تنافسها داخل طائفتها، توقع المرعبي أن تبقى بعض هذه القوى خارج السلطة ولعب دور المعارض لتصرفات الحكومة، ملمحاً بذلك الى حزب القوات اللبنانية وغيره من الفرقاء السياسيين الذين قد يجدون أنفسهم مضطرين لعدم المشاركة فيها والانتقال الى المعارضة، نظراً لحساسية الموقف مع التيار الحر الذي يدعي الحصول على غالبية أصوات المسيحيين. وفي مسألة توزير النواب المحسوبين على النظام السوري، وصف المرعبي قضية هؤلاء مثل قضية السوريين الذين تم تجنيسهم في غفلة من الزمن والآن يحاولون تغطية السموات بالقبوات، من خلال تحويل هذا الملف الى الأمن العام.
وعن الخلاف على التمثيل الدرزي، وتمسك اللقاء الديمقراطي بحصته من الوزراء الدروز، استبعد المرعبي حدوث شيء بها الشأن، معتبراً “الحزب التقدمي الاشتراكي” صاحب الحق في هذا التمثيل دون سواه، بعد حصوله على حصرية التمثيل الدرزي في الجبل وكل لبنان، وبعد أن ترك المقعد النيابي في دائرة عاليه – الشوف شاغرا للأمير طلال أرسلان، ودعا كل القوى السياسية للتخفيف من شروطها وتسهيل مهمة الرئيس المكلف.

You might also like

Leave A Reply

Your email address will not be published.

أربعة × خمسة =