“المركزي”: أدوات متطورة للتنبؤ بحالة السيولة المصرفية لتحقيق الاستقرار النقدي والمالي بدول التعاون

0 60

قال محافظ بنك الكويت المركزي الدكتور محمد الهاشل: إن البنوك المركزية الخليجية تسعى لاستحداث ادوات ونماذج متطورة لزيادة قدرتها على التنبؤ بأوضاع السيولة المصرفية لتحقيق الاستقرار النقدي والمالي لمجلس التعاون لدول الخليج العربية.
جاء ذلك في كلمة للدكتور الهاشل الذي يشغل ايضا منصب رئيس مجلس ادارة المجلس النقدي الخليجي خلال افتتاحه اليوم الاحد في الكويت ورشة عمل حول (توقعات وتحليل ادارة السيولة) الذي ينظمها المجلس النقدي الخليجي بالتعاون مع بنك الكويت المركزي.
وأوضح أن اقتصادات دول مجلس التعاون لها سمات تؤثر على مستويات السيولة مثل التأثير المباشر والجوهري لايرادات النفط على موازناتها اضافة الى ربط عملاتها بالدولار او بسلة عملات.
وذكر أن من سمات الاقتصادات الخليجية حرية حركة الاموال الداخلية والخارجية منها دون قيود، لافتا الى ان ما يحدث في العالم ينعكس بشكل طبيعي على اقتصادات دول المجلس مثل زيادة القيود التجارية العالمية والتوترات السياسية وضعف الحوكمة عالميا.
وأوضح أن السياسات النقدية للدول المتقدمة غير الاعتيادية قد تحدث لها مضاعفات مثل زيادة الديون عالميا والتقلبات الشديدة لاسعار الصرف ما سيؤثر على قدرة الدول على الوفاء بالتزاماتها .
من جانبه قال الرئيس التنفيذي للمجلس النقدي الخليجي عاطف الرشيدي في كلمة مماثلة: إن الورشة تتناول توقعات وادارة السيولة المالية بدول المجلس التي تكمن اهميتها في الادوار الرئيسية للبنوك المركزية المتمثلة في تعزيز قدرتها على التنبؤ بالسيولة المصرفية.
وأكد الرشيدي انه كلما زادت البنوك المركزية من قدرتها على تطوير الادوات الخاصة بالتنبؤ في السيولة المصرفية والمالية كلما كان هناك مرونة تساعد البنوك المركزية على قدرتها بالتدخل عند الحاجة لزيادة ضخ السيولة او تقليلها .
وتهدف ورشة العمل الى بناء القدرات وتبادل الخبرات بين البنوك المركزية الخليجية والاستفادة من خبرات المؤسسات العالمية المختصة في ظل المتغيرات الاقتصادية وما تفرضه من التحديات.

You might also like