المركز العلمي كرَّم متطوعي البرنامج الصيفي رنا النيباري : هدفنا تشجيع الشباب وتطوير قدراتهم

0

احتفل المركز العلمي بتخريج 80 متطوعا من برنامجه التطوعي الصيفي الذي يقام للسنة الـ 18 على التوالي برعاية وزير الإعلام وزير الدولة لشؤون الشباب محمد الجبري والذي أناب عنه الوكيل المساعد لشؤون المشاريع الشبابية بوزارة الدولة لشؤون الشباب شفيق السيد عمر. بداية أكدت المدير العام رنا النيباري: “أن المركز يعمل جاهدا على تشجيع الشباب ودعمهم لتطوير قدراتهم واكتشاف مهاراتهم وتطوير شغفهم بالعلوم وتعليمهم معنى المسؤولية والالتزام المهني في سن مبكرة عبر برنامجه التطوعي الصيفي”، “لافته إلى أن البرنامج الذي انطلق عام 2001 يتيح للشباب الكويتي من عمر 15 إلى 18 سنة فرصة التعلم من مهنيين ذوي خبرة يعملون لدى المركز إضافة إلى اكتساب مهارات جديدة منها تحمل المسؤولية والالتزام بالمهام الموكلة إليهم” .
وذكرت أن البرنامج يتيح أيضا الفرصة للشباب المتطوعين العمل بروح الفريق الواحد والمساهمة في نجاح إدارة هذا الصرح العلمي والثقافي والسياحي الرائد في دولة الكويت والمنطقة، معربة عن فخرها بالعمل الذي ينجزه المتطوعون عاما تلو آخر.
وقالت النبباري:” إن هذا البرنامج يقام كل عام خلال موسم الصيف من شهر يونيو حتى أغسطس ، مبينة أنه سيفتح باب التقديم بالبرنامج العام المقبل ابتداء من شهر مايو 2019 وسيكون المجال مفتوحا للطلاب مواليد 2002 و 2003 و2004 ويتطلب من المتقدم التفرغ الكامل للتطوع طوال مدة البرنامج الكاملة وساعات العمل المحددة.
وأوضحت النيباري أن البرنامج الصيفي يعد فرصة قيمة لنقل الثقافة التي يعمل بها المركز لنقلها إلى الشباب حتى يكونوا سفراء التثقيف والمعرفة وإلهام الزوار حول العلوم والبيئة والحياة البرية والبحرية.
وقالت إن المتطوعين عملوا في مختلف أقسام المركز وقاموا بتوجيه وإرشاد الزوار وساهموا في الاهتمام برعاية الحيوانات والطبيعة التي في داخل المركز وعملوا في أقسام الصيانة والإدارة وفي المخيم الصيفي السنوي اضافة إلى إنجازهم المهام والمتطلبات اليومية.
وشددت على أن العمل التطوعي خطوة نحو تحقيق هذه الأهداف التي تصب في مصلحة الشباب مؤكدة أن التطوع يعد ركيزة أساسية لتحقيق الاستدامة على المدى الطويل في المجتمع للنهوض بالدولة وتحقيق التقدم.
من جانبه قال ممثل راعي الحفل شفيق السيد عمر في تصريح صحافي على هامش الاحتفال :” ان تخرج 80 متطوعا ومتطوعة من البرنامج هذا العام وتخريج دفعات شبابية مسؤولة كل عام إنجاز جميل نفخر به،” مشددا على أن المركز سباق دائما للعمل التطوعي فضلا عن أن البرنامج لم يكن ليتم لولا جهود أولياء الأمور الجبارة مع أبنائهم المتطوعين مثمنا دور المركز في تطوير الأنشطة الشبابية وتزويد الشباب بالفرص والأدوات اللازمة لتنمية إمكانياتهم ولما يقوم به من جهود للنهوض بمجالات العلوم والابتكار في الكويت.

You might also like

Leave A Reply

Your email address will not be published.

3 × واحد =