التراجع عن إلزام الأندية بثلاثي الشباب... وتوجه لتأجيل لقاء النصر والقادسية

“المسابقات” تطبق “التبديلات الخمسة” في كأس الاتحاد التراجع عن إلزام الأندية بثلاثي الشباب... وتوجه لتأجيل لقاء النصر والقادسية

الاستعانة بالشباب في كأس الاتحاد بيد الأندية

كتب – هاني سلامة:
فتحت لجنة المسابقات باتحاد كرة القدم الباب امام تمكين الاندية من اجراء خمسة تبديلات بالمباراة الواحدة للمرة الاولى، وذلك عبر منافسات كأس الاتحاد، التي ستنطلق بعد غد باقامة ست مباريات.
واجتمعت لجنة المسابقات برئاسة ثامر الصالح عضو اللجنة الانتقالية مع ممثلي الاندية بمقر الاتحاد اول من امس، للحديث حول بعض مواد اللائحة المعدلة بخصوص كأس الاتحاد التي اثارت جدلا واسعا في الفترة الاخيرة، على اثر تحفظ بعض مديري الفرق عليها.
وسمحت لجنة المسابقات للاندية بزيادة التبديلات من ثلاثة الى خمسة لاتاحة الفرصة امام المدربين لاشراك أكبر عدد من اللاعبين، خاصة ان الهدف الرئيسي من البطولة هو تجهيز الفرق لمسابقات الدوري وكأسي الامير وولي العهد، خاصة ان مواجهات كأس الاتحاد تقام خلال توقف هذه المسابقات اثناء “أيام فيفا”.
وتراجعت اللجنة عن قرارها السابق بالزم الاندية باشراك ثلاثة لاعبين تحت 19 سنة في المباريات، حيث تركت الخيار مفتوحا امام الاندية للاستعانة بأي عدد من لاعبي الشباب او الناشئين، وذلك بعد اعتراض اندية العربي والشباب وبرقان على القرار، خاصة ان الاخير لا يملك فريقا تحت 19، في الوقت الذي يتعذر فيه الاستعانة بلاعبي فريق الشباب في بعض الاندية لانشغالهم بمباريات دوري الشباب، الى جانب رغبة المدربين في اتاحة الفرصة لاكبر عدد من لاعبي الفريق الاول.
وبخصوص طلب النصر بتأجيل مباراته مع القادسية المقرر اقامتها في 12 الجاري لارتباط لاعب العنابي يوسف قلفا باللعب مع منتخب بلاده السوري امام استراليا في 10 الجاري بالملحق الاسيوي المؤهل لمونديال روسيا 2018، تتجه النية لدى لجنة المسابقات لتأجيل المباراة ليوم او يومين على الاكثر، علما بان اللائحة تمنح اللجنة احقية تأجيل او تقديم مواعيد المباريات خلال فترة زمنية لا تتجاوز 72 ساعة، وتنتظر اللجنة معرفة موقف القادسية من طلب النصر قبل الاعلان عن قرارها الاخير.
في سياق متصل حرصت لجنة المسابقات على تفقد ارضية ملعب مبارك العيار بنادي الجهراء للتأكد من مدى صلاحيتها لاستمرار اقامة المباريات عليها، في ظل شكوى أكثر بعض الاندية من سوء الارضية، حيث استقرت اللجنة بشكل مبدئي على السماح للجهراء باستضافة المباريات على ملعبه، بعدما لاحظت وجود تحسن نسبي في الارضية، الى جانب مطالبة النادي بالحفاظ على ارضية الملعب، من خلال التنسيق مع الجهة المسؤولة عن اعمال الصيانة.