المسيلم: نستذكر صمودنا ومقاومتنا للطغيان بيوم الغزو

0

أكد شيخ قبيلة الرشايدة جاسم المسيلم “ان الذكرى تنفع المؤمنين بقضيتهم, ونحن بصدد الذكرى 28 للغزو العراقي الغاشم, لابد ان نذكر ابناء وطننا, والعالم اجمع بصمودنا ومقاومتنا امام الطغيان, وحقنا في ارضنا الذي دافعنا عنه ولم نتخلى عنها قيد انملة”.
واضاف: “لن ننسى شهداءنا الذين روت دماؤهم الذكية ارض الكويت الحبيبة, وستظل اسماؤهم محفورة بوجداننا مهما طال الزمان, فلولاهم ما كنا هنا, وكذلك لن ننسى وقوف كل اطياف الشعب الكويتي على قلب رجل واحد متحدين متماسكين ضد العدوان والظلم, مدافعين ومنافحين عن وطنهم وقضيتهم العادلة, ووقوفهم خلف قائدهم واميرهم حينذاك الامير جابر الاحمد, مرددين هتافهم الذي رج أرجاء المعمورة, “لا امير الا جابر” ليؤكدوا للعالم اجمع رفضهم لولاية العراق عليه في ذلك الوقت”. وتابع : “لن انسى دموع الامير جابر في الامم المتحدة التي حفرت مجرى لها في قلوبنا وادمتها, فكانت بمثابة وقود المقاومة لنا جميعا, حتى تحرر بلدنا وعدنا اليه برايات النصر, ليستكمل المسيرة اميرنا العادل سمو الامير صباح الاحمد رافعا رايات السلام, مناديا به في كل مكان, ليؤكد للعالم اجمع ان السلام هو غايتنا, وان الخير للعالم مرادنا, ففتح صفحة جديدة مع الجارة العزيزة على قلوبنا “العراق” بعد ازاحة الطاغية عن الحكم, مؤكدا انه لا خلاف مع الشعب العراقي بل الخلاف مع النظام الحاكم فقط, فمد يد العون والمساعدة لاخوتنا في العراق ونحن معه بسواعدنا, نبني عراقا جديدا, قائم على السلام وحب الخير للجميع, فالعالم يتسع للجميع, والعالم لنا جميعا ولا وجود لطاغية فيه”.
وقال المسيلم:” نحن معك ووراءك يا اميرنا المحبوب, يا من زرعت الخير فينا فطابت الكويت لنا وطنا آمنا, وطبت لنا راعيا امينا.. وكلنا فداء الكويت واهلها فليس لنا الا هي ارضا تسعنا, نعشقها ونتغنى بها, نعيش لها ونموت بها.. دمت يا الكويت لنا امنا .. ورخاء”.

You might also like

Leave A Reply

Your email address will not be published.

أربعة − 2 =