المشاركة في اختيار الأطعمة تنمي الثقافة الصحية عند الأطفال اختصاصية التغذية رشا عمر تقدم نصائح وإرشادات لترسيخ الوعي لدى التلاميذ

0 126

كتبت – جويس شماس:

“يقضي الاطفال ثلث يومهم في المدرسة، لذلك، يجب ان يتضمن صندوق الطعام الخاص بهم ثلث احتياجاتهم الغذائة اليومية، بغية ضمان اداء عقلي وجسدي مناسب”، بهذه العبارة تبدأ اختصاصية التغذية في شركة “نستلة” الشرق الاوسط رشا عمر حديثها عن اهمية تحضير الغذاء للاطفال خلال الموسم الدراسي، وكيفية تقديم خيارات مغذية كل يوم، كي لا يشعر الطفل بالملل وعدم الرغبة في تناول الخيارات الصحية، وبالتالي يقع على عاتق الامهات مسؤولية كبرى، ويفرض عليهن الجمع بذكاء بين الغذاء المتوازن والسليم، والاطعمة التي تجذب الطفل كالالوان الملفتة للنظر والاشكال الجميلة والطعم اللذيذ ، غير انها تصبح مهمة سهلة وبسيطة عند اتباعهن الارشادات والنصائح العملية والعصرية حول تحضير صندوق غذائي صحي مع بدء الموسم الدراسي الجديد، خصوصا ان الالتزام بنمط صحي منذ الصغر يساعد الاطفال على تبني العادات الصحيحة، لينموا ويكبروا يتمتعوا بالصحة والسلامة.

تسوق ذكي
تقول رشا : ثمة قواعد للتسوق الذكي، وعادة ما يكون الاهل القدوة الاولى والمثال الاعلى للاطفال، ولذلك يجب ان يحرصوا على ممارسة العادات الصحية في تناول الطعام معهم، والسماح لهم بمشاركتهم في التسوق وتحضير الصندوق معا، لأن الامر سيكون ممتعا ويجعلهم يرغبون في تناوله، وقواعد التسوق الذكي تنقسم الى ثلاثة اقسام ،هي التخطيط المسبق وقراءة الملصقات على الاطعمة المختارة ودعوة الاطفال للمشاركة في تسوق الخيارات الصحية، مثل انتقاء مجموعات ملونة من الفواكه والخضار، واختيار الفاكهة الطبيعية عوضا عن العصائر الجاهزة، والحليب القليل الدسم بديلا عن الكامل، والخبز ورقائق الفطور المصنوعة من الحبوب الكاملة عوضا عن الابيض او المعجنات المليئة بالدهون والسكريات، بالاضافة الى اللحوم الحمراء الطرية او البيضاء كالدجاج والاسماك.

خيارات صحية
عند الانتهاء من “التسوق الذكي” بمشاركة الاطفال، تبدأ مهمة الامهات في المنزل، لتحضير صندوق الغذاء الصحي، وتشير رشا الى ان الصندوق المثالي يحتوي على الماء والفاكهة ومنتجات الحليب ومشتقاتها واللحوم وبدائلها والخبز او رقائق الفطور مع الخضار والسلطة، ما يجعلها مؤلفة من 6 اقسام، وتقول: يجب وضع حصتين من الخضار على الاقل في الصندوق، مثل الجزر كوجبة خفيفة او ما يعرف بالـ “سناك” وسلطة للغذاء، ووضع وجبة خفيفة ومغذية من الفاكهة الطازجة او المجففة او الحلويات المصنوعة منها، كما يمكن اختيار الخبز او الرقائق مع الحليب المدعم والقليل الدسم او قطعة من الجبنة القليلة الدسم للفطور، ويجب ان يتضمن الصندوق حصة واحدة من اللحوم وبدائلها ، مثل اللحم المفروم او الدجاج مع الباستا، او “سندويتش” بيض او الفاصولياء والعدس والحمص في اليخنات”، بالاضافة الى قنينة ماء في الصندوق، لضمان الرطوبة الكافية خلال النهار.
وقبل ان يأخذ الطفل صندوقه الى المدرسة، يجب توضيب الاطعمة بطريقة صحيحة، حفاظا على صحة الطفل وسلامته، لأن عوامل الطقس والبيئة قد تؤثر سلبا على محتويات الطعام، كالحرارة العالية، ولذلك يجب استخدام الاكياس الباردة للحوم والبيض والاجبان او الزبادي واوعية عازلة للاطعمة الساخنة، بغية المحافظة على حرارتها لاطول فترة ممكنة قبل تناولها، فضلا عن استخدام الادوات الآمنة.

تنوع والوان
ترى رشا اهمية الفصل بين الاطعمة المخصصة للمدرسة وتلك التي يتناولها الطفل في المنزل، كي لا يشعر بالملل، وتقول : يجب على الام تقديم انواع جديدة من الطعام في المنزل، كما تنصح بضرورة تقديم الاصناف الجديدة في المنزل قبل وضعها في الصندوق، لضمان اكلها في المدرسة، وكي لا يستغرب الطفل شكلها او طعهما ويرفضها، في حين ان النصيحة الاهم والابرز تتمحور حول التنوع في الاصناف والالوان، فكلما كان الشكل ملفتا وجميلا من الخيارات المغذية، ضمنت الام تناول طفلها للطعام الموجود في صندوقه الغذائي الخاص بالمدرسة.

You might also like