المشاري: الدولة لا تألو جهداً في تعليم الناشئة والشباب تلاوة القرآن الكريم وحفظه خلال تكريم الحفظة الفائزين في مسابقة "حمود الأحمد"

0 4

قال مختار منطقة اليرموك عبدالعزيز المشاري إن “مسابقة المرحوم الشيخ حمود أحمد الحمود الثامنة واستمراريتها للسنة الثامنة على التوالي تأتي لخدمة الطلبة والارتقاء بهم من أجل حفظ القرآن الكريم وتجويده وفهم معانيه”، مضيفاً “هنيئاً للذين ينفقون أموالهم في سبيل الله لا يريدون بذلك إلا وجه الله”.
وأضاف المشاري خلال حفل تكريم الطلبة الفائزين بمسابقة المرحوم الشيخ حمود الأحمد الصباح في دار سعد المنيفي للرعيل الاول باليرموك بحضور الشيخ محمد عبد الله الاحمد و رئيس اللجنة المنظمة فيصل الأنصاري والفريق بشير العنزي وعدد من أولياء الطلبة والمتسابقين ان “الدولة وعلى رأسها سمو أمير البلاد وسمو ولي العهد لا تألو جهداً في الاهتمام بشبابنا وتعليمهم القرآن الكريم، ولهذا يقام حفل سنوي يرعاه أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد توزع فيه الجوائز على الفائزين بحفظ القرآن الكريم”.
وذكر ان مثل هذه المسابقات المباركة تشجع الناشئة على حفظ القرآن الكريم وتغرس فيهم الخير والعطاء ليكونوا بذرة طيبة في مجتمعهم وليقوموا بواجبهم تجاه دينهم ووطنهم، لافتا في الوقت ذاته الى ان على حافظ القرآن الكريم ان يكون قدوة يقتدى به، يتخلق بأخلاق القرآن ويتأدب بآدابه وينهج منهجه الحق الذي يقرب إلى الله تعالى.
وشكر المشاري لكل القائمين على المسابقة وأسرة المرحوم حمود الأحمد الصباح على كل ما بذلوه من جهد في تنظيم المسابقة الرائع، شاكرا اللجنة المنظمة على اهتمامهم وتعاونهم مع أسرة المرحوم رحمه الله في توفير ما يحتاجه حفل التكريم من تجهيزات ومعدات، مهنئا الطلبة الحفظة، متمنياً لهم الاستمرار في حفظ القرآن الكريم.
بدوره، قال رئيس اللجنة المنظمة العليا للمسابقة فيصل الأنصاري: إن المسابقة تهدف إلى تشجيع الطلبة على طلب المزيد من العلم وترسيخ حب حفظ القرآن وتجويده في نفوس الشباب لتخريج أجيال صالحة.
وأضاف الأنصاري ان اللجنة المنظمة تحض دائماً النشء على طلب المزيد من العلم وكيفية إبراز أهمية حفظ القرآن وتجويده، متمنياً ان تكون أعداد المكرمين والحفظة في السنة المقبلة في زيادة مستمرة، وبتشجيع الطلبة على حفظ عدد أكبر من أجزاء القرآن الكريم. وثمن دور الشيخ عبدالله الأحمد في هذه المسابقة واستمرارها للسنة الثامنة وعلى جهوده الرامية إلى غرس حب قراءة القرآن وحفظه لدى الطلبة، مشيداً بدور أولياء أمور الطلبة على حضهم الدائم وتشجيع أبنائهم على حفظ القرآن الكريم.

You might also like

Leave A Reply

Your email address will not be published.