المطارنة: حرِّروا الحكومة من قيود الداخل والخارج الحريري يعود قبل الاثنين وأوساط بكركي تُحذِّر من تجاهل رسالة الراعي

0 622

نجم لـ”السياسة”: أزمة التشكيل لن تطول و”حزب الله” لا يريد خلافاً مع بعبدا

بيروت- “السياسة”:

حذرت أوساط روحية قريبة من بكركي من خطورة تجاهل “حزب الله” الرسالة التي بعثها إليه البطريرك بشارة الراعي، ومؤدّاها تسهيل تشكيل الحكومة عبر تجاوز ما يُسمّي “العقدة السُّنيّة”، مشددة على أن البطريركية المارونية ترى أن هناك “مخاطر جسيمة على البلد، إذا استمرت المماطلة في عملية التشكيل الحكومي”، فيما كشف عضو “كتلة المستقبل” النائب نزيه نجم لـ”السياسة”، أن أزمة التشكيل “لن تطول”، متوقعاً عودة الرئيس المكلف سعد الحريري من فرنسا “قبل الجلسة التشريعية” المقررة الإثنين المقبل.
وأشارت الأوساط الروحية، في تصريح لـ”السياسة”، إلى أن “العقدة”، التي نتجت من إصرار “حزب الله” على تبني مطالب النواب السُّنَّة من خارج “المستقبل”، “لا تستأهل تعطيل تأليف الحكومة، وتعريض لبنان لخطر الانزلاق نحو الانهيار”.
وكان المطارنة الموارنة دعوا، في بيان أعقب اجتماعهم برئاسة البطريرك الراعي أمس، إلى “إزالة العراقيل الطارئة من أمام إعلان الحكومة الجديدة، بروح المسؤولية والضمير الوطني والأخلاقي؛ فتكون (الحكومة) هدية عيد الاستقلال الذي يفصلنا عنه أسبوعان”. وطالبوا بأن “يُفكَّ أسر الحكومة الجديدة من قيود الخارج والداخل معاً، بتفعيل عمل حكومة تصريف الأعمال، حتى تنتظِّم، إلى حدّ ما، شؤون الدولة والمواطنين…”.
ورأى المطارنة، في بيانهم، أن “التراشق الكلامي من وراء المتاريس الإعلامية، لا يقلّ خطورة عن تبادل إطلاق النار، وهو مدخل إليه مجدداً”، داعين إلى “اعتماد الحوار البناء بين المعنيين”.
إلى ذلك، كشف النائب نزيه نجم، في اتصال مع “السياسة”، أن أزمة تشكيل الحكومة “لن تطول”، موضحاً أن رئيس الجمهورية ميشال عون “يقوم بتنظيم الأمور بعيداً عن الإعلام، وحزب الله لا يريد الخلاف مع الرئيس، إذ لايزال في حاجة إلى دعمه ووقوفه بجانبه”. وأشار إلى أن الرئيس عون “حدّد موقفه من هذه الأزمة، في الندوة الإعلامية التي عقدها في القصر الجمهوري، وهو أراد أن يقول للقاصي والداني، إن الأمر لي، ونقطة على السطر”.
وإذ توقع نجم عودة الحريري من فرنسا “في الأيام القلية، التي تسبق الجلسة التشريعية المقررة الاثنين المقبل”، أعرب، في المقابل، عن الأمل في أن تحمل إطلالة الأمين العام لـ”حزب الله” السيد حسن نصرالله، بعد غد السبت، “بوادر إيجابية تسهّل تشكيل الحكومة”. وقال: “أعتقد أن موقف الأمين العام سيكون فيه بعض الليونة التي تسمح بتشكيل الحكومة، بالنظر لحاجة البلد إليها ومعالجة الوضع الاقتصادي بصورة خاصة، وهذا ما ينتظره رئيس الجمهورية واللبنانيون”، موضحاً أن “من غير المنطقي أن يكون حزب الله في وارد التحدّي لرئيس الجمهورية في هذا الوقت”.
وفي السياق، ردّ مصدر في “المستقبل” على قول نُسب إلى رئيس المجلس النيابي نبيه بري، مفاده أنه لم يسمع من الرئيس المكلف رفضه توزير أحد النواب السُنَّة الـ6، فأكد أن “هذا الادعاء لا يمت إلى الحقيقة بصلة، والرئيس المكلف كان حاسماً بقطع الطريق على الموضوع مع الرئيس بري ومع سواه”.
بدوره، رأى الرئيس السابق ميشال سليمان أن “الشعب اللبناني برمته يدفع ثمن تأخير تشكيل الحكومة، واختراع العقد الجديدة بعد فكفكة ما سُمّي العقد القديمة”، داعياً إلى “ترك الرئيس المكلف يؤلف حكومته التي يرتاح في العمل معها، بالتنسيق مع رئيس الجمهورية”.
أما النائب السابق فارس سعيد، فاتهم حزب الله بـ”خطف 4.5 مليون لبناني، بطلب من إيران التي تريد أن تقول لأميركا إنها، وبنتيجة العقوبات الجديدة المفروضة عليها، لا يمكنها أن تتساهل، لا في لبنان، ولا في العراق، ولا في أيٍّ من دول المنطقة، قبل رفع العقوبات عنها”.

You might also like

Leave A Reply

Your email address will not be published.