المطوع: “الأوقاف” أبدت استعدادها لدعم مبادرة “تمكين” لتطوير أداء العاملين في الحقل الخيري وفد من الهيئة الخيرية ووزارة الشؤون التقى الوكيل المساعد لشؤون الحج

0 9

أبدت وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية استعدادها لدعم برنامج مبادرة “تمكين” التي دشنتها الهيئة الخيرية الإسلامية العالمية بالشراكة مع وزارة الشؤون الاجتماعية بهدف تنمية قدرات العاملين بالقطاع الخيري والتطوعي وتطوير آدائهم.
وقال رئيس المبادرة، ونائب المدير العام لشؤون الاعلام وتنمية الموارد في الهيئة الخيرية عبدالرحمن المطوع في تصريح صحافي أمس إن وفداً من الهيئة الخيرية ووزارة الشؤون التقى الوكيل المساعد لشؤون الحج والعلاقات الخارجية بوزارة الأوقاف محمد العليم ومدير إدارة العلاقات الخارجية بالوزارة خالد العمر، وطرح برنامج المبادرة ومراحل تأسيسها واحتياجاتها التدريبية بالتنسيق مع احدى الشركات العالمية.
وأضاف المطوع إن قيادات وزارة الأوقاف أعربت عن استعدادها للشراكة في المبادرة وترتيب لقاء مع وزير العدل وزير الأوقاف والشؤون الإسلامية الدكتور فهد العفاسي لبحث برنامجها وأفكارها والدور المنشود من الوزارة، مشيرا إلى إن هذا التحرك يأتي في سياق جهود الشراكة والتعاون الوثيق بين الهيئة الخيرية ووزارات الدولة وأجهزتها المختلفة.
ولفت إلى إن وفد الهيئة والشؤون ضم الى جانبه عضو مجلس إدارة الهيئة وأمين السر د. مطلق القراوي، ونائب رئيس المبادرة ومديرة إدارة الجمعيات الخيرية والمبرات مقررة لجان متابعة النشاط الميداني للعمل الخيري في وزارة الشؤون الاجتماعية منيرة الكندري، ومدير إدارة العمل التطوعي عبدالله العوضي.
وذكر المطوع إن مبادرة تمكين توجت مشاوراتها واجتماعاتها التنسيقية في وقت سابق بمجموعة من الأسس والقواعد وبرامج التدريب وورش العمل من خلال لجنة تنسيقية شملت ممثلين عن وزارة الشؤون ومختلف المؤسسات الخيرية الكويتية.
وأوضح بأن المبادرة تعتمد بشكل رئيس على إطلاق برنامج تطوير تدريبي طموح ومفصَّل، يشمل أهم المعارف والمعلومات، والمهارات والستراتيجيات، التي يتحتّم على العاملين بالقطاع الخيري الإلمام بها وتعلّمها واكتسابها، من أجل تطوير قدراتهم ومهاراتهم اللازمة، ويشارك في تقديم فعالياته نخبة من الخبراء والأكاديميين والمدربين المحترفين.
وأضاف المطوع كما تهدف المبادرة إلى بناء شراكات فاعلة، تقوم على تبادل الثقة والنفع والفائدة، والقيام بالمسؤولية الاجتماعية المنوطة بقطاعات العمل المختلفة، الربحية منها وغير الربحية، لما فيه فائدة العمل الخيري والإنساني، محليًّا وإقليميًّا وعالميًّا، ومصلحة الفئات الأكثر احتياجاًعلى المستوى الإنساني.
وأعرب عن أمله في أن تمثِّل هذه المبادرة انطلاقة مهمة نحو آفاق خيرية أرحب، داعيا جميع المنظمات الخيرية والتطوعية والجهات ذات الصلة للانضمام إلى إلى برنامجها التدريبي سعياً إلى إقامة مؤسسات خيرية احترافية وبناء كفاءات متخصصة ومدربة ومنتجة.

You might also like

Leave A Reply

Your email address will not be published.