المعارضة السورية: “الوحش الروسي” ينتصر ونظام الأسد واجهة له

0

رأت المعارضة السورية أن النظام ليس إلا واجهة في جنوب سورية، لافتة إلى أن التقدم الذي يحرزه هناك يتم بفضل القوات الروسية التي تساند النظام، والميليشيات الإيرانية التي أمعنت في ارتكاب الجرائم بحق المدنيين.
ونقل موقع “إيلاف” الإلكتروني عن الناطق الرسمي باسم “الهيئة السورية للمفاوضات” يحيى العريضي، قوله أمس: “النظام السوري لم ينتصر. من ينتصر هو الوحش الروسي”.
وأضاف: “النظام اسم وواجهة فقط. هناك بعض الجنود والضباط السوريون والميليشيات الإيرانية، ولكن الدعم والآلية الروسية والتوافقات والمصالح الدولية، اتفقت على عدم استمرار المظاهر المسلحة للمعارضة، وهذه التوافقات هي التي ساهمت في رسم المشهد اليوم”.
ورأى العريضي، أن “ما يحدث ليس صراعاً عسكرياً، بل نزاع إرادات، وبات من المسموح للنظام وحلفائه فقط أن يكون لهم وجود في الجنوب”.
من جانبه، اعتبر “الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية”، في بيان أصدره أمس، أن التحالف الدولي فشل في تأدية مهامه الأساسية في سورية، مطالباً بإيقاف قوات النظام والميليشيات الإيرانية عن ارتكاب المزيد من جرائم الحرب بحق المدنيين.
وذكر الائتلاف: أن “التحالف الدولي لم يكتفِ بالاستسلام لفشله الذريع في حماية المدنيين من جرائم النظام وروسيا والميليشيات الإيرانية، ولا بعجزه عن تنفيذ قرارات الأمم المتحدة المتعلقة بوقف القتل في سورية، بل ساهم في قتل السوريين وتشريدهم وتدمير منازلهم”. وأشار، في هذا الصدد، إلى الغارة التي شنتها طائرات التحالف الأسبوع الماضي على معمل للثلج في ريف دير الزور، وأسفرت عن وقوع مجزرة مروِّعة، راح ضحيتها عشرات المدنيين.
وأضاف “إذا كانت كل أشكال استهداف المدنيين محلَّ تجريم وإدانة واستنكار، فإن الاستهتار بدمائهم وعدم اتخاذ ما يكفي من احتياطات لضمان سلامتهم محلُّ استنكار وإدانة بالقدر نفسه”، داعياً إلى “التحقيق الفوري في هذه الجريمة، ومحاسبة المسؤولين عنها”.

You might also like

Leave A Reply

Your email address will not be published.

خمسة + 13 =