أشاد بدوهم في تنظيم 80 حملة اغاثية بـ7 ملايين دولار

المعتوق للفرق التطوعية: واصلوا المسيرة كسفراء خير لكويت الخير أشاد بدوهم في تنظيم 80 حملة اغاثية بـ7 ملايين دولار

كتب – عبدالناصر الاسلمي:
دعا رئيس مجلس إدارة الهيئة الخيرية الإسلامية العالمية المستشار في الديوان الأميري د.عبدالله المعتوق استمرار العمل الخيري في كل بقاع الدنيا خصوصا في اليمن الذي يشهد تدهورا وانفلاتا أمنيا.
وقال المعتوق في كلمة له خلال تكريم فرق العمل التطوعي الكويتية ان هذا التكريم لهذه الفرق هو اقل ما نعمله لهم فعلا رفعوا اسم الكويت ورفعوا اسم العمل الخيري والانساني في العالم وليس في الكويت فقط وهذا إن دل فإنما يدل على شيء نابع من قلوب اهل الكويت لانهم جبلوا على عمل الخير وحب الخير.
واضاف ان مشهدَ التكريمِ بمقياسِ الزمن مجردُ لحظةٍ قصيرةٍ،وبمقياسِ المضمون والعمل لحظةٌ متفردةٌ وعميقةٌ، لأنها تعبّرُ عن مسيرةٍ طويلةٍ من والبذلِ والعطاء، والجدِوالمثابرة، ونحسبُ أنّ الإخوةَ والأخواتِ قاموا بواجبهم،ومازلنا ننشدُ الأفضلَ بإذن الله.
وزاد المعتوق إنّ هذا التكريمَ يأتي استشعاراً من الهيئة الخيرية الإسلامية العالمية بعظم الدور الإنساني، وأهمية البرامج والمشاريع التي تقدمونها لاغاثة المنكوبين وتخفيفِ معاناةِ المحتاجين، والتي بلغت طوال الفترة الماضية 80 حملة إغاثية بقيمة 7 ملايين دولار.
وأكد حرصَ الهيئة على مواصلة تقديم كل صور الدعم الإداري والاستشاري والإعلامي واللوجستي والتدريبي للفرق التطوعية، والعمل على تذليل جميع الصعوبات التي تعتري مسيرتهم.
وخاطب المكرمين قائلا يحدونا أملٌ كبيرٌ أن تواصلوا المسيرة كسفراء خيرٍ لبلدكم، كويت الخير والعطاء وهيئتكم المباركة، متسلحين بقيم الإصرار وروح الفريق الواحد وقوة الإرادة والعزيمة والجدية وابتكار الأفكار الخلاّقة التي تلبي احتياجات المعوزين من ضحايا الفقر والمرض والجهل والنكبات، وتحافظ على ريادة العمل الخيري والتطوعي.
واعرب المعتوق عن سعادته بمشاركة جميع اصناف الشعب الكويتي سواء كبار السن او نساء او شباب او اطفال من جميع الفئات العمريه في العمل التطوعي الخيري سائلا المولى تعالى ان يحفظ الكويت بسبب هذا العمل مثل ماقال صلى الله عليه وسلم «صنائع المعروف تقي مصارع السوء»، لافتا الى ان الكويت لاتحجب العمل الخيري عن اي بلد مهما يمر بظروف سياسية سيئة فلدينا اناس يعملون بالميداين وكما ابين ان الكويت تعمل العمل الخيري لكل العالم بدون شروط وبدون مقابل ومن دون اجندات «إنما نطعمكم لوجه الله لا نريد منكم جزاء ولا شكورا».
من جهته قال داود الخراز في كلمة ألقاها نيابة عن المتطوعين نجتمع اليوم (كالجسد الواحد).
مجتمعين ومتعاونين ونحمد الله سبحانه وتعالى بأن اختصنا كي نقوم بخدمة ورعاية وعون وادخال السعادة على قلوب الفقراء والمساكين والايتام والارامل والمهجرين والنازحين فهذا فضل الله يؤتيه من يشاء، فنحمد الله ونشكره جل علاه على كرمه وفضله علينا وعلى الكويت اميرا وحكومة وشعبا.
واضاف كما نجدد النية والاخلاص لوجه الله تعالى بهذا العمل فكل حسب موقعه من موظفين ومتطوعين لقوله صلى الله عليه وسلم ان الله يحب احدكم إذا عمل أحدكم عملا ان يتقنه ).
كما نوجه رسائل شكر مختصرة الى اميرنا وشيخنا الشيخ صباح الاحمد قائد وامير الانسانية لتبنيه ورعايته وحبه للعمل الانساني ودعمه اللامحدود لمسيرة الخير ببلد الخير.