“المعلمين” للإسراع في إقرار قانون لحماية المعلم

0 3

أعربت جمعية المعلمين الكويتية عن أسفها البالغ واستنكارها الشديد، لحادثة الاعتداء التي تعرض لها مدير المدرسة ورئيس لجنة اختبارات الثانوية العامة في ثانوية هارون الرشيد بمنطقة الظهر في محافظة الاحمدي، من قبل أحد الطلبة، مجددة تأكيدها بأن هذا الاعتداء يعكس وبشكل عام حقيقة الواقع المؤلم الذي يعيشه المعلمون والإدارات المدرسية في ظل غياب قانون يحميهم من الممارسات الدخيلة لبعض الطلبة وأولياء الأمور.
وأكد رئيس الجمعية مطيع العجمي في بيان صحافي امس أن الجمعية تقوم حالياً بإعداد اقتراح بقانون لحماية المعلم بعد اخذ جميع الملاحظات السابقة عليه وستقوم بعرضه على النواب للتوقيع عليه وتقديمه بصفة الاستعجال إلى مجلس الأمة، مطالباً وزير التربية د.حامد العازمي بدعم الاقتراح وتبنيه.
واضاف ان الجمعية لازالت تطالب بضرورة تهيئة الأجواء التربوية المناسبة والآمنة لأهل الميدان ووضع حد لمثل هذه الاعتداءات من خلال إقرار قانون حماية المعلم وكذلك تأمين السبل الكفيلة لحماية المعلم وتهيئة الأجواء المناسبة له لممارسة رسالته ومسؤولياته الجسيمة على أكمل وجه وبما يتوافق مع مكانته الرفيعة.
وشدد على أهمية وضرورة تكثيف حملات التوعية للطلبة والتأكيد على مكانة المعلم ورسالته في تربية وتنشئة الاجيال والتي يجب ان يقف لها المجتمع بكل فئاته احتراما واجلالا وما يتطلبه ذلك من ضرورة تقديم كل أوجه الاحترام والتوقير والمهابة لمعلميهم ولإداراتهم المدرسية، أيا كان دورها أو مهامها وأهمية احترام اللوائح والأنظمة والعمل فيها وبما يعزز في أنفسهم ثقافة الانضباط السلوكي السليم وتحمل المسؤوليات الأخلاقية. واشار العجمي الى ان جمعية المعلمين تقف إلى جانب وزارة التربية في مساعيها وجهودها في التصدي لظاهرة الغش في الامتحانات وحرصها في أن تكون النتائج متطابقة للمستوى التحصيلي لكل طالب.

You might also like

Leave A Reply

Your email address will not be published.