المغربيات يتبارين لتولي مهنة مأذون شرعي للمرة الأولى وفد برلماني جزائري في الرباط وسط أجواء توتر بين البلدين

0 7

الرباط – وكالات: تجمع مئات الشباب والشابات أمام كلية الآداب في الرباط، في مشهد مألوف عادة في المغرب، لكنها المرة الأولى التي تحضر فيها نساء للخضوع لمباراة تولي مهنة “مأذون شرعي” التي ظلت حكرًا على الرجال لأسباب دينية.
وبات بإمكان النساء ممارستها بناء على فتوى رسمية نادرة في العالم الإسلامي صدرت في يناير الماضي، وأثارت جدلاً لمخالفتها التقليد السائد بمنع المرأة من تولي هذه الوظيفة بدعوى أن شهادتها تساوي نصف شهادة رجل.
وقال مسؤول بوزارة العدل المشرفة على المباراة، والتي تجري بالتزامن في سبع مدن، إن “النساء يمثلن 40 في المئة من نحو 19 ألف مرشح، يتنافسون على 800 وظيفة جديدة لمأذونين شرعيين، سيتم اختيارهم بناء على الاستحقاق ومن دون أي تمييز إيجابي لصالح النساء”.
تمارس النساء في المغرب جميع المهن القضائية باستثناء مهنة المأذون الشرعي، وهو بمثابة موثق يشهد على صحة عقود الزواج والميراث والمعاملات التجارية والمدنية، ويعمل تحت وصاية القضاة في مختلف محاكم البلاد، وظلت المطالبة بفتح المهنة أمام النساء تصطدم بالاعتراضات المستندة الى التأويل التقليدي للدين.
ويخول الدستور المغربي الملك حصراً سلطة البت في القضايا الدينية بصفته أميرًا للمؤمنين، بناء على آراء المجلس العلمي الأعلى، والذي أصدر فتوى المأذونات الشرعيات من دون أن ينشر نصها بعد.
وعبر بعض الدعاة والنشطاء الإسلاميين عن رفضهم هذا الاجتهاد، خصوصًا انه تزامن مع احتدام الجدل حول مطلب آخر يتعلق بالمساواة في الإرث، بينما لقي ترحيبًا لدى المطالبين بالمساواة بين الجنسين والذين رأوا فيه نموذجًا يحتذى به. وشملت التحفظات بعض المأذونين الشرعيين أنفسهم والبالغ عددهم نحو 3000، وقال رئيس الهيئة الوطنية للعدول بوشعيب فضلاوي “كان هناك شيء من التردد، لكن صدور القرار الملكي بناء على فتوى رسمية أقنع المترددين”.
إلى ذلك، يشارك وفد برلماني جزائري في اجتماع للبرلمان العربي بالمغرب، بدأ أمس ويستمر ثلاثة أيام، وسط توتر بين البلدين.
وذكر مجلس الأمة الجزائري في بيان على موقعه الرسمي، أن “الوفد يشارك في الجلسة الرابعة من دور الانعقاد الثاني من الفصل التشريعي الثاني للبرلمان العربي، التي تركز على تطورات الأوضاع العربية الراهنة، ونتائج أعمال القمة العربيةبالظهران بالسعودية، ومواصلة جهود دعم القضايا العربية المحورية والستراتيجية على رأسها القضية الفلسطينية”.

You might also like

Leave A Reply

Your email address will not be published.