المغربي والفيلكاوي… أنشدا للحب والحياة والإنسانية في أمسية شعرية أقيمت برابطة الأدباء ضمن "صيفي ثقافي 13"

0 5

كتب- جمال بخيت:

أحيا الشاعران محمد المغربي وعبد الله الفيلكاوي أمسية شعرية، تناغمت فيها المشاعر وفق ما تضمنته القصائد من رؤى إنسانية، متواصلة مع الواقع والخيال معا.
الأمسية أقيمت على مسرح الشاعرة الدكتورة سعاد الصباح في رابطة الأدباء، في إطار فعاليات مهرجان “صيفي ثقافي” في دورته الـ13، التي ينظمها المجلس الوطني للثقافة والفنون والآداب، وأدارها الشاعر سالم الرميضي.
ألقى الشاعران قصائد تراوحت في مضامينها بين الوجداني والخيالي والحسي الذي تتفاعل صوره مع الحياة بتقاربها وتضادها، ورغم اختلاف الأسلوب والطرح لكلا الشاعرين، فقد اتفق في مساراته التي تتبع الإنسان في حالاته النفسية والعاطفية، وبالتالي فإن الأمسية جاءت في سياقها الذي ينشد الجمال في أبهى صوره.
المغربي، أنشد قصائده من خلال ما تتمتع به لغته من غوصٍ عميقٍ في أتون الحالة الشعرية، ومن ثم التنقل بين صورة وأخرى في رشاقة ويسر، ما أسهم في إيجاد مساحة كافية كي يعبر من خلالها عن سياقاته الشعرية المزدانة بالتوهج والحضور، وتنقل الشاعر بين قصيدة أخرى من أجل استلهام الحياة في أشكالها المختلفة، ومن ثم الوصول إلى حالة شعرية متفاعلة مع معطيات الحياة.
المغربي شاعر وروائي حصل ديوانه “هو المطر” على جائزة الدولة للعام 2008. كما حصل على جائزة بلند الحيدري للشعراء العرب في مهرجان أصيلة الثقافي- المغرب 2011.
ومن إصداراته “على العتبات الأخيرة” ديوان شعر، و”أخبئ وجهكِ فيّ وأغفو”، ديوان شعر، صدر عن المؤسسة العربية للدراسات والنشر، في بيروت، و”خارج من سيرة الموت”، قصيدة طويلة، عن المؤسسة العربية للدراسات والنشر، بيروت، و”هو المطر”، قصيدة طويلة،عن دار الفارابي، بيروت،,”ساق العرش”، رواية، صدرت عن المؤسسة العربية للدراسات والنشر، بيروت.
وقرأ المغربي في الأمسية نصوصا من ديوانه الأخير “أخذته الصيحة”، وهي قصائد قصيرة اتسمت بالتنوع والقدرة عن كشف المسكوت عنه،يقول:

الطفلةُ المريضةُ تبتسم كلّما حرّك هواء التكييف
العنكبوتَ المتدليةَ من السقف بخيطها الحريريّ
بدتْ لها- عكس ما يُشاع عنها
من قصص مرعبة- خرقاءَ بلهاءَ
نقطةً سوداءَ تتعلق بخيط واهٍ ويؤرجحها هواء بارد
سأرسم لوحةً بيضاء ممهورةً بتوقيعي وسأسميها قلبي
وأبيعها على رصيف ما في پاريس
وقد يشتريها فنانٌ مغمورٌ ويرسم فوقها
أو تشتريها فتاة جميلة وتعلّقها في غرفة الطعام
وستدّعي أمام صديقاتها أنها لوحة صادقة وبديعة
أو قد لا أجد من يشتريها
وأعود خائباً الى البيت لأرسم فيها سهاماً مدماة

بائعُ السكاكر العجوزُ ما كان يحلم بمالٍ وفير فهو يقدّر أن بضاعته بخسة لكنه وهو يطبق فمه الأدرد تمنى لو يعود به العمر ليقول لبنت الجيران أن طعم قُبلتها أحلى من السكّر هكذا تدفقت اللغة الشعرية بتكيف متقن خلال ما قدمه المغربي من قصائد قصيرة ذات جمل محددة إلا أنها ذات معان بعيدة، ضاربة في عمق الحياة ليقول:

اليوم سرقتُ مالاً كان في جيب أبي
دفعتُه كله صدقةً للأطفال في البلاد المجاورة
البلاد التي تشتعلُ بالحرب
الحرب التي تجلب لأبي المال
المال الذي كان في ذلك الجيب
وأنا في الأربعينلا أقف لأيِّ مُعلِّمٍ ولا أوفّيهِ التبجيلَ
ولكنني ما إن تقع عيني على مسطرةٍ معدنيةٍ
أتحسَّسُ النُّدوبَ كبقايا الوشمِ على ظاهر يدي وأجفل

ومن اللافت أن قصائد المغربي بمفرداتها- رغم هدوء مفرداتها- إلا أنها تهدر في وجه الظلم، وتدافع في الأساس عن السلام، وتسعى إلى أن تقر الأمان كشكل يجب أن نراه في كل بقعة على الأرض ليقول:

صديقُ طفولتي الوحيدُ
ابن العائلةِ الثريةِ
كان يقاسِمُني طعامَهُ وأحلامَهُ
وبعدما كُبرنا صارَ يقاسمني طعامي وأحلامي

ويقول المغربي في لفتة إنسانية خاصة:
الشهداءُ الجميلون الذين تُقامُ لهم أعراسٌ بدل الجنائز، الذين تصدح الأغاني ببطولاتهم، الذين تُزَيّن صورهم- مكَلَّلين بالورودِ- شوارعَ المدينةِ لا ترى فيهم الأمهاتُ غير خساراتٍ شديدةِ الفداحة
بينما في نص آخر يقول:
واحتوتني اللَّحْظَةُ، انقَضَّتْ سُنُوُّ الفَقْرِ فَكاًّ تَغْرِسُ الأنْيابَ في لَحْمي وَعَظْمي. كُنْتُ مَشْلولاً أحَسُّ تَمَزُّقي وَتَناثُري قِطَعاً أَمامَ البابِ. إنّ البابَ توصَدُ. وَانتَهى صَوْتٌ مِنَ الآتينَ في أُذُني: خَطيئَتُكَ المَجيءُ.
وأنشد المغربي مقطعا من قصيدة “السطورُ الأخيرةُ من سِفْرِ الألم”، والذي يقول فيه:
بخاطِري حَمامةٌ مَكْسورَةٌ وَقَدْ مَضى سِرْبُ الحَمامِ مُسْرِعاً وَ غادَرَ الجَميعُ أعْشاشَ الطُّفولَةِ التي بَكَتْ عَلَيْك، أجْهَضَتْكَ زائِغَ العَيْنَيْنِ، تَلْطُمُ الفَراغَ وَالرّياحُ في بَعيدِهِمْ تَعْوي…
فيما تسارعت اللغة الشعرية عند الفليكاوي، متصارعة مع الواقع ومناوشة له في سياق شعري مفعم بالحيوية والحركة، كما اتسمت مفرداته بالتنوع الذي قرر فيه الشاعر أن يكون مسيطرا على رؤيته، من أجل إظهارها جلية في أشكال إنسانية ناطقة بالجاذبية.
الفيلكاوي الذي شارك في الكثير من الأمسيات الشعرية داخل وخارج الكويت، لديه مخزون شعري متوهج بالحيوية والحركة، في اتجاهات عدة، ومن ثم فإن لغته الشعرية، تأتي دائما في أنساق خيالية تبدو فيها المشاهد مزدانة بالتأمل والدعوة إلى التفكير، خصوصا قصائده التي يطمح من خلالها إلى طرح الأسئلة في صيغ شعرية جديدة.
يقول في قصيدة له:

واترك لقافية الألفاظ سر شجًى
من الغموض ومعنى غير مشروح
كأنه الروح في الإنسان ما فتئت
مفتاح سرٍ للغز غير مفتوح
واسترسل الشاعر في وصفه الصوفي للحياة:
حتام أبحرُ في بحر السؤال ولا
أرى جوابا ولا أطواق توضيحي

ثم توالت المفردات الشعرية المنحوتة من الواقع والخيال معا، ليقول:

كل الدروبِ مشتْ بي نحو هاوية
إن شئتَ فاقفز وإلا عُد لتصحيحِ
قفزتُ بل طرتُ سكرانًا ومُنتشيًا
كأنني ريشةُ طارت مع الريحِ

ثم قال:

كأنني الصقرُ في عليا شواهقها
بلا قرارٍ ويسبي العين تلويحِي

وفي سياق شعري آخر متواصل مع رؤيته قال الفيلكاوي:

حِينًا تُجَرَّحُ باللأواءِ أجنحتي
متى انقضضتُ لتعديلٍ وتجريحِ
وأينَ راحتهُ من خاضَ معتركًا
أبطالها بينَ مسيوفٍ ومرموحِ
إذا انتهضْتُ لريمٍ كي أغازلها
طغى على غزلي حزني وتبريحي
وأنكرتني فتاةُ الحيِّ أنْ له
حزنًا عميقًا بدمعٍ غير مسفوحِ
لا شيءَ في الجوِّ أبغي عندهُ سكنًا
ولا الخُدورُ لها إسعافُ مذبوح

وتناول الفيلكاوي في قصائده الكثير من المضامين تلك التي استطاع أن يتواصل فيها مع الواقع، وذلك عبر مفردات خيالية، تتدفق فيها المشاعر ليقول:

تُغالبُ تَحنانَ الفؤادِ المطامحُ
وهيهات أن تُخفي الشجيَّ الملامحُ
ثم استطرد الشاعر في وصفه المتقن ليقول:
لو أنِّيَ والموتُ التقينا بمشهدٍ
رأيتَ خصيمًا للخصيمِ يُصافحُ.

You might also like

Leave A Reply

Your email address will not be published.