المغرب أعاد لإيطاليا تحفة مسروقة

الرباط ـ أ ف ب: أعاد المغرب إلى إيطاليا تحفة للرسام الإيطالي من القرن السابع عشر جوفاني فرانشيسكو باربييري الملقب بغويرتشينو (1591-1666) كانت سرقت في إيطاليا سنة 2014 وعثرت عليها الشرطة المغربية في الدار البيضاء، بحسب مصدر رسمي.
وقد سلمت هذه اللوحة السبت إلى سفير إيطاليا في المغرب روبرتو ناتالي ووفد أمني إيطالي رفيع المستوى في ولاية أمن الدار البيضاء.
وكانت لوحة “العذراء والقديس يوحنا الإنجيلي وغريغوريوس العجائبي” الممتدة على 2,93 متر طولا و1,85 عرضا والتي رسمها غويرتشينو سنة 1639 قد سرقت في أغسطس 2014 من كنيسة القديس فينتشنتسو في مدينة مودينا.
وهي تعد من أبرز أعمال غويرتشينو ويقدر الخبراء قيمتها بين 5 و6 ملايين يورو.
وقد أوقف ثلاثة رجال بعد محاولتهم بيع اللوحة بسعر 940 ألف يورو لرجل أعمال مغربي غني في الدار البيضاء. وقام هذا الأخير الذي أدرك قيمة هذا العمل بإبلاغ الشرطة.وأوقف منفذ هذه السرقة الذي يحمل الجنسية المغربية في إيطاليا ومن المرتقب تسليمه إلى المغرب.
وأشارت وكالة المغرب العربي للأنباء إلى أن عملية التسليم هذه تندرج في إطار الجهود التي تبذلها المديرية العامة للأمن الوطني للرد على البلاغات الدولية حول مسروقات ذات قيمة عالية.