المغرب: مستعدون لكل شيء للدفاع عن سيادتنا وصحرائنا العثماني: الحكومة وشباب "فيسبوك"معاً ضد الفساد

0 3

الرباط – وكالات: جدد رئيس الحكومة المغربي سعد الدين العثماني، التأكيد على أن المغرب مستعد لـ”كل شيء للدفاع عن سيادته وصحرائه بكل ما تعنيه هذه الكلمة من معنى”، وذلك في رسالة إلى جبهة “البوليساريو” الانفصالية ومن ورائها الجزائر، معتبراً أن بلاده حققت عدداً من النقاط الإيجابية على مستوى مختلف المحافل الدولية في قضية الصحراء.
وقال العثماني رداً على سؤال محوري بشأن “مستجدات القضية الوطنية” خلال الجلسة الشهرية المتعلقة بالسياسة العامة في مجلس النواب أول من أمس، إن النقاط الإيجابية التي سجلتها المملكة كانت بفضل “الدينامية المستمرة التي تطبع عمل الديبلوماسية المغربية في هذا الملف بتوجيهات سامية وانخراط شخصي من الملك محمد السادس”.
وأضاف إن “انتهاكات الانفصاليين السافرة والمتكررة لقرار مجلس الأمن الذي لم يجف مداده بعد، يبين المأزق الذي وصلت إليه جبهة الانفصاليين ومن يدعمها”، مشدداً على أن المغرب يوجد في موقف قوة و”سيظل في صحرائه إلى أن يرث الله الأرض ومن عليها”، في إحالة على الجملة الشهيرة التي وردت في أحد خطابات العاهل المغربي الملك محمد السادس.
وأكد أن المغرب مستمر في “بعث الرسائل القوية إلى خصوم الوحدة الترابية، ولا تساهل ولا تراجع عن الوحدة الترابية، وهو مستعد لكل شيء للدفاع عن وحدته الترابية”.
واعتبر أن تقرير الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريس بشأن الصحراء المقدم إلى أعضاء مجلس الأمن في 29 مارس الماضي، “متوازناً، حيث أخذ في الاعتبار المستجدات الطارئة والخطيرة على أرض الواقع المتعلقة بالاستفزازات والانتهاكات السافرة لجبهة البوليساريو”. وأشار إلى أن “تحركات البوليساريو واستفزازاتها الخطيرة في المنطقة الواقعة في شرق الجدار الأمني، وفي المنطقة العازلة بالكركرات”، تصدى لها المغرب بتحركات ديبلوماسية مكثفة. وأشاد بالتعبئة الشاملة والانخراط التام لكل القوى للدفاع عن الثوابت الوطنية للمملكة وفي مقدمها القضية الوطنية العادلة، والتصدي لكل مناورات أعداء وخصوم الوحدة الترابية للمغرب ودحض أطروحة الانفصال.
على صعيد آخر، وجه العثماني، رسالة إلى نشطاء مواقع التواصل الاجتماعي الذين ينتقدون حكومته، مؤكداً أنه يرحب بانتقاداتهم، ويعتبرهم شركاء للحكومة في محاربة الفساد.
وقال “أنا أتفاهم مع شباب فيسبوك، ومن انتقدني منهم له الحق في ذلك، ومن له ملاحظات على الحكومة، مهما تكن سلبية، نتلقاها برضى، لكن نحن وشباب فيسبوك كلنا ضد الريع وضد الفساد وسنقاومه جميعاً ما استطعنا”.
وأضاف إن حكومته “تبذل جهدها في مقاومة الفساد والريع، وستتخذ القرارات اللازمة لذلك في حدود قدرتها”، معترفاً بوجود صعوبات في هذا المجال. وكان نشطاء اتهموا الحكومة بالوقوف بجانب الشركات ضد الحملة الشعبية التي لاقت تجاوباً واسعاً، بسبب ما يعتبره المقاطعون ارتفاعاً غير مبرر في أسعارها.

You might also like

Leave A Reply

Your email address will not be published.