المقاومة تأسر 84 من ميليشيات الحوثي وصالح وتحرر أجزاء من لودر ومثلث العلم

صنعاء – “السياسة”:
كشف مصدر في المقاومة الشعبية الجنوبية لـ”السياسة” أن المقاومة أسرت أمس 84 من مسلحي القوات الموالية للرئيس السابق علي عبدالله صالح وميليشيات الحوثي في مناطق مجحفة والفيوش وصبر وجنوب مدينة الحوطة عاصمة محافظة لحج.
وقال المصدر إن مقاتلي المقاومة يتمركزون حالياً في منطقة المحلة التي لا تبعد عن الحوطة سوى 10 كيلومترات استعداداً لتنفيذ هجوم واسع على الميليشيات في المدينة واستعادة السيطرة عليها, مشيراً إلى أن المواجهات بين المقاومة والميليشيات تتركز حالياً في المدينة الخضراء إحدى ضواحي مدينة عدن تزامناً مع تمشيط ما تبقى من أحياء في مدينة صبر بمحافظة لحج.
وأشار إلى مقتل ستة من مسلحي الميليشيات وإصابة أربعة آخرين في هجومين منفصلين للمقاومة قرب مدينة قعطبة التابعة إدارياً لمحافظة الضالع.
وتزامن ذلك مع تمكن المقاومة من السيطرة على أجزاء واسعة من مدينة لودر, إحدى أكبر مدن محافظة أبين, بعد يومين من المعارك مع مسلحي الميليشيات خلفت عشرات القتلى والجرحى من الجانبين, كما سيطرت على منطقة ومثلث العلم الذي يفصل بين عدن ومدينة زنجبار بمحافظة أبين.
في غضون ذلك, واصل طيران التحالف غاراته على معسكرات ومواقع وتجمعات ميليشيات صالح والحوثي في أكثر من منطقة يمنية, حيث شن أربع غارات على منطقة جوعان بمديرية حيدان وغارات أخرى على مدينة حرض بمحافظة حجة, وواصل شن غاراته على قاعدة العند الجوية في محافظة لحج, وغارات أخرى استهدفت الميليشيات في منطقة الجفينة بمحافظة مأرب التي تشهد معارك عنيفة.
وقال مصدر قبلي إن طيران التحالف دمر آليات عسكرية للميليشيات في هذه المنطقة بينها عربة “بي إم بي” ودبابة وقتل 13 منهم, بالتزامن مع قصف صاروخي سعودي استهدف منطقتي الحصامة والملاحيظ في محافظة صعدة بـ20 صاروخاً.
من جهة أخرى, دانت منظمة “هيومن رايتس ووتش” قصف المتمردين الحوثيين مناطق سكنية في مدينة عدن من دون مراعاة للسكان المدنيين.
وجاء في بيان لمسؤول حالات الطوارئ لدى المنظمة أولي سولفانغ, أمس, “أمطرت القوات الموالية للحوثيين مناطق مأهولة من عدن بقذائف الهاون والصواريخ, من دون أن تبدي التفاتاً إلى المدنيين الباقين هناك”.
واشار بيان المنظمة الى انه في “أكثر الهجمات دموية, قتلت نيران الهاون في منطقة دار سعد في 19 يوليو الجاري ما لا يقل عن عشرات من المدنيين بينهم أطفال”.