تزامناً مع انتشار آلاف المقاتلين المدربين في مناطق عدن لتأمينها

المقاومة تحرر قاعدة العند الستراتيجية بدعم من طيران التحالف تزامناً مع انتشار آلاف المقاتلين المدربين في مناطق عدن لتأمينها

تفريغ مساعدات إنسانية من طائرة قطرية في مطار عدن الدولي (أ ف ب)

عدن – “السياسة”:

نجحت المقاومة الشعبية وقوات الجيش الموالية للشرعية بدعم من طيران التحالف, بعد ظهر أمس, من تحرير قاعدة العند العسكرية الستراتيجية في محافظة لحج بالكامل, وبدأت تطهيرها من فلول ميليشيات الحوثيين وقوات الرئيس المخلوع علي صالح.
وأكدت مصادر في المقاومة ل¯”السياسة” أن نحو 90 في المئة من القاعدة بات محرراً وتحت سيطرة المقاومة فيما تستمر المعارك ومطاردة فلول المسلحين, مشيرة إلى أن العشرات من ميليشيات الحوثي وصالح فروا من القاعدة تحت وقع الهجوم.
وكانت المقاومة أطلقت فجر أمس معركة تحرير قاعدة العند الجوية الستراتيجية بمساندة لواء عسكري معزز بالدبابات والمدرعات.
وقال مصدر في المقاومة ل¯”السياسة” إن قوات “اللواء الأول حزم” الموالي للشرعية ممثلة بالرئيس عبدربه منصور هادي الذي يضم نحو ألفي مقاتل بقيادة العميد فضل حسن الردفاني و1500 من مقاتلي المقاومة الشعبية من قبائل الصبيحة وبمشاركة دبابات ومدفعية ثقيلة اقتحموا قاعدة العند من الجهة الغربية, وسيطروا على المدرج بعد معارك عنيفة مع الميليشيات سقط فيها العشرات من الميليشيات قتلى وجرحى فيما استسلم آخرون منهم للمقاومة, بالتزامن مع قيام مقاتلي المقاومة بقيادة العميد ثابت مثنى جواس بتضييق الخناق على الميليشيات من الجهة الشرقية لقاعدة العند, فيما لقي ثلاثة من مقاتلي المقاومة مصرعهم وأصيب آخرون بجروح.
وقال المتحدث باسم المقاومة في جبهة ردفان والعند قائد نصر لـ”السياسة” إن عملية تحرير العند انطلقت بعد أن تسلمت المقاومة الجنوبية من قوات التحالف أول من أمس نحو 70 دبابة حديثة وصلت إلى منطقة البريقة في عدن و150 مدرعة ومدفع ذاتي الحركة, وبعد وصول قوات مشتركة من قوات التحالف على متن ثلاث سفن مصرية مكونة من ثلاثة آلاف مقاتل من جنسيات مختلفة بينهم مصريون وإماراتيون وسودانيون ومن جنسيات أخرى, مشيرا إلى أن العشرات من مسلحي الميليشيات فروا باتجاه منطقة كرش ومعسكر لبوزة.
وأوضحت مصادر متطابقة ل¯”السياسة” أن 500 من أصل ثلاثة آلاف مقاتل انتشروا في منطقة التواهي و500 في المعلا و500 في كريتر وخور مكسر و500 في البريقة وألف في ضواحي عدن وعند منافذها لتأمينها, في حين يشارك مئات آخرون من قوات التحالف مع المقاومة في معركة تحرير قاعدة العند والمناطق التي تسيطر عليها الميليشيات في محافظة أبين.
وجاء الهجوم على قاعدة العند بعد سلسلة من الغارات الجوية العنيفة التي شنها طيران التحالف على ميليشيات صالح والحوثي في قاعدة العند ومثلث العند خلال الأيام الماضية, مستهدفاً مواقعهم وتجمعاتهم فيها وفي مناطق أخرى بمحافظة لحج, كما استهدف أمس بغارات منطقة الشعلة بمحافظة مأرب, وشن أربع غارات على ميليشيات صالح والحوثي في جبل أمان بمدينة تعز.
وفي محافظة مأرب شرق اليمن, لقي 13 حوثياً مصرعهم وأصيب آخرون, كما قتل عدد غير معروف من مسلحي المقاومة الشعبية إثر هجوم شنته ميليشيات الحوثي وصالح على مواقع المقاومة ممثلة في مسلحي حزب “الإصلاح” (إخوان اليمن) في منطقة الجفينة والبلق القبلي والسد القديم.
وذكرت مصادر محلية أن المواجهات كانت قريبة جداً بين الجانبين إلى حد أنهما استخدما القنابل اليدوية خلالها.
على ذات الصعيد, ذكرت مصادر جنوبية أن المقاومة الشعبية في لكمة عراش والمناطق المحاذية لها في منطقة سناح بمحافظة الضالع تمكنت فجر أول من أمس من قتل 13 مسلحاً من ميليشيات “كتيبة الحسين” الحوثية والحرس الجمهوري التابع لصالح بينهم قائد الكتيبة الذي يحمل رتبة مقدم ويدعى حسين محمد محسن علي ويكنى ب¯”أبو حمزة السنحاني”, في حين هرب بقية المسلحين باتجاه مديرية قعطبة بعد أن تم استدراج 30 عنصراً من الكتيبة عندما حاولت التسلل لمهاجمة مقاتلي المقاومة في لكمة عراش.
وفي مدينة إب, شنت المقاومة الشعبية أمس هجوماً بالصواريخ على منزل أركان حرب قوات الأمن الخاصة بمحافظة إب شاكر با بكر, ما أدى إلى سقوط قتلى وجرحى من الحوثيين بينهم قيادات كانت مجتمعة في المنزل.