تستعد لاقتحام الحوطة وسط انهيارات في صفوف المتمردين

المقاومة تشدد الخناق على الميليشيات في مثلث العند ومعسكر لبوزة تستعد لاقتحام الحوطة وسط انهيارات في صفوف المتمردين

دبابات وآليات عسكرية تشارك في تأمين عدن بعد وصول إمدادات ضخمة من التحالف للمقاومة الشعبية (ا ف ب)

صنعاء – “السياسة”:
أكد مصدر في المقاومة الشعبية الجنوبية الموالية للرئيس عبدربه منصور هادي لـ”السياسة” أن قاعدة العند الجوية في محافظة لحج باتت بالكامل تحت سيطرة الجيش الوطني والمقاومة بعد معارك طاحنة أول من أمس مع القوات الموالية للرئيس السابق علي عبدالله صالح وميليشيات الحوثي.
وأشار إلى معارك عنيفة وقعت أمس بين الجانبين في محور العند على بعد أربعة كيلومترات من القاعدة العسكرية, مؤكداً أن أكثر من 50 في المئة من مساحة محور العند ومعسكر العند التدريبي بات تحت سيطرة الجيش الوطني والمقاومة الشعبية.
وأفاد عن مقتل أكثر من 50 من قوات صالح وميليشيات الحوثي عند اقتحام وحدات الجيش الوطني والمقاومة قاعدة العند, مشيراً إلى أن 170 جريحاً من الميليشيات تم إسعافهم إلى مستشفى ردفان ومستشفى ابن خلدون في الحوطة, في حين قتل 15 من المقاومة وأصيب العشرات خلال معركة تحرير العند.
وأكد المصدر أن المقاومة شددت الخناق على الميليشيات في مثلث العند ومعسكر الشهيد لبوزة إلى الشرق من قاعدة العند الجوية, بالتزامن مع استمرار المعارك العنيفة بين المقاومة والميليشيات في منطقة المسيمير وجبهة ردفان العند ومنطقة الحرور وجبل منيف.
من جهتها, أكدت مصادر طبية لـ”السياسة” سقوط 150 قتيلاً من الجانبين في معارك العند أول من أمس, مشيرة إلى أن 18 مدنياً قتلوا وأصيب 133 آخرون جراء انفجار ألغام أرضية زرعتها الميليشيات في مناطق متفرقة بمحافظة عدن قبل فرارها منها.
في غضون ذلك, أشادت وزارة الدفاع اليمنية التابعة للحكومة الشرعية, بالنصر الذي حققته المقاومة باستعادتها قاعدة العند.
وجاء في بيان صادر عنها “نؤكد لكم عزمنا واصرارنا ومعنا التحالف العربي بقيادة المملكة العربية السعودية على دعمكم وإسنادكم في كل جبهات النضال والمقاومة حتى استعادة الشرعية في كل الأرض اليمنية, ودحر الميليشيات الانقلابية والقضاء على مشروعها الإمامي وتثبيت دعائم النظام الجمهوري الديمقراطي على الأرض اليمنية كافة”.
وأكدت وزارة الدفاع أن الميليشيات الانقلابية باتت في تراجع وانحسار وهي تلفظ أنفاسها في العند وسيأتي اليوم الذي تندحر من صنعاء وصعدة.
من جانبه, اعتبر “المجلس الأعلى للحراك الثوري السلمي لتحرير واستقلال الجنوب” سقوط العند بيد المقاومة الوطنية الجنوبية “انتصارا عظيما يعيد التاريخ إلى مساره السليم ويعيد الأرض إلى أهلها”.
ودعا في بيان إلى “تآزر جنوبي شامل للحفاظ على الأمن العام في كل المحافظات المحررة وبتعاون تام بين كافة الجهات ورفع أعلام الجنوب (العلم الشطري السابق) في الشوارع الرئيسة والساحات العامة وعلى ظهر كل الآليات العسكرية في جبهات القتال بصفتها عنوان المعركة ورمز القضية الجنوبية”.
في سياق متصل, ذكرت مصادر محلية أن المقاومة الجنوبية سيطرت أمس على الضواحي الجنوبية والشرقية لمدينة الحوطة عاصمة محافظة لحج في خطوة لاقتحام المدينة وتحريرها من الميليشيات, وسط أنباء عن انهيارات كبيرة في صفوف الميليشيات واستسلام العشرات من عناصرها للمقاومة, وخاصة الفارين من قاعدة العند إلى قرى واقعة على طول الخط الرابط بين الحوطة ومنطقة العشش.
وتزامن ذلك مع احتفالات عارمة في أكثر من منطقة جنوبية بدخول المقاومة الجنوبية قاعدة العند, إذ خرج المئات في مناطق الحمراء والفيوش وهران والحبيل والوعرة والمجحفة إلى الشوارع للاحتفال بانتصار المقاومة على الميليشيات في هذه المناطق وتحريرها من قبضتها.
في غضون ذلك, قتل تسعة حوثيين واثنان من مقاتلي المقاومة الشعبية ممثلة في مسلحي حزب “الإصلاح” (إخوان اليمن) في مواجهات بين الجانبين أمس في منطقتي المخدرة وماس بمحافظة مأرب, حيث تمكنت المقاومة من السيطرة على مواقع كانت الميليشيات فيها, في وقت شنت المقاومة الشعبية في محافظة إب هجوما على موقع عسكري في جبل المقطر ما أدى إلى مقتل عدد من الحوثيين والسيطرة على الجبل المطل على شارع الستين الى الشمال من مدينة تعز.
وتوازياً, واصل طيران التحالف شن غاراته على مواقع قوات صالح وميليشيات الحوثي في السد القديم ومنطقة الأشراف في محافظة مأرب, كما شن غارات على طريق الوتدة بمنطقة السهمان في خولان الطيال بمحافظة صنعاء (الريف), وغارات أخرى على منطقة الغيل في محافظة الجوف.