“المقومات”: دعوات المجاهرة بالإفطار في نهار رمضان صادم ومؤذٍ للمشاعر وتعدٍّ على الشريعة الصقر رفض الطرح الذي ينادي به متطرفو العلمانية

0

wاستنكر رئيس الجمعية الكويتية للمقومات الأساسية لحقوق الانسان أ.د. يوسف الصقر، أمس، قيام مجموعات من متطرفي العلمانية بالمجاهرة بالإفطار في نهار رمضان أثناء تظاهرة للمطالبة بعدم تجريم الجهر بالإفطار في رمضان والدعوة لفتح المطاعم والمقاهي تحت ذريعة الحريات العامة والدولة المدنية.
وأضاف البيان، أظهر مقطع مرئي صادم ومؤذ لمشاعر المسلمين تم تداوله بشكل واسع على القنوات ومواقع التواصل الاجتماعي بأحد البلدان العربية تعمد فيه مجموعة من المتظاهرين بالأكل والشرب والتدخين في نهار رمضان أمام الشاشات في استخفاف بفريضة الصيام أحد أركان الاسلام الخمسة، مؤكدا بأن المجاهرة بالمعاصي وتعمد مخالفة الأحكام الشرعية القطعية محرم لما أمر الله به ويعد من كبائر الذنوب، لاسيما أن الصيام يعد فريضة مكتوبة على المسلمين.
ورفض الصقر الدعوات والطرح الذي ينادي به متطرفو العلمانية بين فترة وأخرى في استغلال سيء وغير صحيح لحقوق الانسان والحرية الشخصية للطعن في ثوابت الشريعة الإسلامية والقيمة الدينية والأخلاقية للأمة، والتي تعد أهم الركائز لتحقيق السلم الاجتماعي بين البشر متباينة الاتجاهات والأفكار، محذرا من خطورة الانجرار خلف هذه الدعوات الهدامة.
وذكِّر بما نص عليه البند 2 من المادة 29 من الإعلان العالمي لحقوق الإنسان التي جاء فيها “لا يُخضع أيُّ فرد في ممارسة حقوقه وحرِّياته إلاَّ للقيود التي يقرِّرها القانونُ مستهدفًا منها حصرًا ضمانَ الاعتراف الواجب بحقوق وحرِّيات الآخرين واحترامها والوفاءَ بالعادل من مقتضيات الفضيلة والنظام العام ورفاه الجميع في مجتمع ديمقراطي”، كما جاءت المادة 22 من اعلان القاهرة لحقوق الانسان في الاسلام لتؤكد في بنودها الحقّ في التعبير بحريّة عن الرأي بشكل لا يتعارض مع المبادئ الشرعيّة. وثمن الصقر مواقف الكويت في المحافل الدولية خاصة والمناصرة دوما لأحكام الشريعة الاسلامية لاسيما تحفظاتها على أي مواد من شأنها مخالفة الشريعة الإسلامية، مجددا مطالبته بتشريع أممي ملزم بتجريم وتحريم كل من يتعدى على الثوابت والقيم والرموز الدينية.

You might also like

Leave A Reply

Your email address will not be published.

20 − 18 =