المكسيك والسويد … مواجهة من العيار الثقيل اليوم مواجهة المانشافات والشمشون تحدد صاحب تذكرة الصعود

0 2

تسعى المكسيك الى مواصلة انطلاقتها القوية في النسخة الحالية عندما تلاقي السويد الجريحة في المباراة الثانية في يكاتيرينبورغ،
وفاجأت المكسيك العالم بأسره بتغلبها على ألمانيا حاملة اللقب 1-صفر في الجولة الاولى، ثم حققت فوزها الثاني على حساب كوريا الجنوبية 2-1، لتتربع على صدارة الترتيب التي كانت ألمانيا مرشحة بقوة لحسمها.
وتحتاج المكسيك الى التعادل لضمان تأهلها والصدارة، كما ان الخسارة قد تخولها التأهل في حال تعثر الالمان امام كوريا الجنوبية.
لم يكن أحد يتوقع تواجد المكسيك في صدارة المجموعة بالعلامة الكاملة بعد جولتين، بيد ان نجمها وهدافها التاريخي خافيير هرنانديز “تشيتشاريتو” كان على ثقة بقدرة فريقه على صنع المعجزات.
قبل المباراة الاولى ضد المانيا، رد تشيتشاريتو، صاحب هدف وتمريرة حاسمة في المباراتين الاوليين، على صحافي اشار الى أن أبطال العالم ضامنون صدارة المجموعة، بقوله “لماذا لا نكون مثل اليونان في كأس اوروبا؟” في اشارة الى المفاجأة التي فجرتها الاخيرة بتتويجها باللقب عام 2004، “لماذا لا نكون ليستر سيتي الدوري الانكليزي الممتاز (2016 عندما توج باللقب)؟ تخيلوا أشياء كبيرة”.
واكد تشيتشاريتو عقب الفوز على كوريا الجنوبية عندما عزز غلته الدولية بـ50 هدفا أن ما حققه مع زملائه هو رد على منتقدي المنتخب على خلفية تحضيراته المتواضعة، حيث خسر مرتين وتعادل مرة في مبارياته الأربع التي سبقت سفره الى روسيا.
وقال “يجب أن نضع الانتقادات خلفنا لكن يجب ألا نستمع ايضا الى التمجيد. يتوجب علينا أن نجعل الشعب المكسيكي فخورا”، إدراكا منه بأن كل شيء سيكون على المحك اعتبارا من ثمن النهائي حيث ستسعى المكسيك في حال تخطيها الدور الاول، التخلص من عقدة مباراتها الرابعة في النهائيات، أي الدور ثمن النهائي الذي سقطت فيه خلال مشاركاتها الست الأخيرة ولم تتجاوزه منذ 1986 على أرضها حين تغلبت على بلغاريا 2-صفر قبل الخروج من ربع النهائي على يد المانيا الغربية بركلات الترجيح.
في المقابل، لا يملك المنتخب السويدي سوى خيار الفوز على المكسيك وبفارق هدفين لضمان تأهله بغض النظر عن نتيجة الالمان وبعيدا عن حسابات فارق الاهداف.
وتملك السويد أكثر من فرصة للتأهل بيد ان مصيرها مرتبط بتعثر ابطال العالم، ففوزها بفارق هدفين يمنحها البطاقة مباشرة حيث ستتفوق بفارق الاهداف على المكسيك بالذات، كما ان التعادل قد يكون كافيا شرط خسارة الالمان، والخسارة شرط خسارة الالمان بفارق اكبر.
وتتساوى السويد في فارق الاهداف مع المانيا (0 لكل منهما، سجلا هدفين ودخل مرماهما هدفين)، في حين تملك المكسيك (+2).

You might also like

Leave A Reply

Your email address will not be published.