المكملات الغذائية… مفيدة ولكن!

0

ترجمة – محمد صفوت:

هناك علاقة وثيقة بين صحة المرء ونوعية الطعام الذي يتناوله. حقيقي ان البعض يهتم بالرياضة البدنية ويوثق علاقته بالاندية الرياضية لتنشيط جسمه وتقوية عضلاته والحفاظ على رشاقته وصحته الا انه يحرص على تناول المكملات الغذاذية التي تزود جسمه بالعناصر الغذائية اللازمة والطاقة المطلوب ويؤكد الخبراء ان الرياضة البدنية لها اهميتها الخاصة وتكفي النتائج الايجابية التي تظهر على الجسم كرشاقة القوام وقوة العضلات ونضارة الوجه وبالاضافة الى ذلك لابد من اختيار الطعام الصحي المناسب الذي يزود الجسم بالعناصر الغذائية الرئيسة كالبروتينات والفيتامينات والمعادن والاملاح والالياف وغيرها، ومن الضروري كذلك الحرص الزائد على الاعداد الجيد للطعام وعدم اهمال اي وجبة من الوجبات الثلاث، كما ينبغي التخلي عن العادات السيئة والامتناع عن تناول المشروبات المحظورة خصوصاً الكحوليات والاقلاع عن التدخين واخيراً من المستحسن الحرص على تناول المكملات الغذاذية التي تعوض الجسم مما يفتقر اليه من الفيتامينات والمعادن والاملاح والالياف وغيرها.هذه المسألة لا تلقي حقها من الاهتمام الكافي من جانب الحريصين على اللياقة البدنية كما ان الكثيرين منهم يستخفون بالمعلومات المتعلقة بالمكملات الغذائية وكل ما يعرفون عنها انها مفيدة للجسم وعلى سبيل المثال نسمع نصائح عدة عن ضرورة تناول فيتامين «C» لمقاومة الانفلونزا او الاحماض الدهنية واوميغا 3 لتنشيط القلب والاوعية الدموية.
الا ان بعض المكملات الغذائية يمكن ان تضر الجسم اذا لم يتناولها المرء بطريقة مناسبة ولهذا ينبغي استشارة الاختصاصيين قبل تن اولها ولكي نفهم كل ما يتعلق بالمكملات الغذائية ونكون علي علم كامل بطبيعتها وفوائدها وطريقة تناولها نورد فيما يلي اخطاءنا الشائعة عنها حتى نصحح فكرتنا ونتعامل معها بالطرق الصحيحة.

1- اختيار المنتجات الارخص سعراً
كثيراً ما نركز افكارنا على اسعار المكملات الغذائية ومن الخطأ اختيار الانواع الارخص سعراً لان المسألة تتعلق بصحة اجسامنا والمعروف ان المنتجات الارخص تدخل في تركيها وصناعتها مواد من نوعية قليلة القيمة وكثيراً ما يجري اعدادها بطريقة غير صحية وتدخل في تركيها مواد كيمياوية سامة.
من الافضل طبعاً اختيار المكملات الغذائية الصحية التي تنتجها شركات معروفة بكفاءتها وجودة منجاتها لهذا ينبغي البعد عن المنتجات الرخيصة وايضاً المنتجات مرتفعة الاسعار بصورة مبالغ فيها والسعر المتوسط هو المعقول وهو الانسب كما يمكننا استشارة ذوي الخبرة بهذا الخصوص.

2- المكملات الغذائية لا تحل محل الاغذية الاساسية
المعروف ان المكملات الغذائية تحتوي عناصر غذائية مفيدة للجسم الا ان من الخطأ اعتبارها بديلاً للاغذية الاساسية كلحوم الدجاج او الاسماك وهناك سبب لاطلاق اسم المكملات عليها وهو اسم لا يدل على انها الاغذية الاساسية لهذا ينبغي علينا التأكد من انها اغذية اضافية وليست اساسية واذا كنا نسعى الى انقاص الوزن وتحقيق المزيد من الرشاقة فانه يمكن الاستغناء عن المكملات والتمسك بالاساسيات.

3- عدم المبالغة في حدوث نتائج اشبه بالمعجزات
من الخطأ توقع حدوث نتائج ايجابية مبهرة عقب تناول المكملات الغذائية بفترة وجيزة، حقيقي انه ستحدث بعض التغيرات الايجابية بعد مرور فترة من الوقت الا ان النتائج الكبيرة النهائية تستغرق المزيد من الوقت، والمسألة تتطلب مزيداً من الصبر والتركيز ومن الافضل ان يلتقط الواحد منا بعض الصور لجسمه وعضلاته قبل ممارسة الرياضة وبعدها لمعرفة التغيرات التي تحدث بالجسم.

4- عدم تناول المكملات في الاوقات المناسبة
ليست المكملات الغذائية نوعاً من الدواء ولهذا ينبغي التحكم في مواعيد تناولها ومن الامور المهمة بهذا الخصوص تناول البروتين مرة واحدة او مرتين في اليوم ال اان انسب اوقات تناولها هي الاوقات التالية للتمرينات الرياضية وفي هذه الاوقات بالذات تبدأ خلايا الجسم خصوصاً خلايا العضلات في امتصاص خلاصة تلك المكملات.

5- الافراط في تناول المكملات الغذائية
ليس من الضروري تناول المكملات الغذائية بكميات كبيرة خصوصاً اذا كانت الاطعمة الاساسية كافية وعلينا الا ننسى ان بعض هذه المكملات ضارة للجسم خصوصاص اذا تم تناولها بكميات كبيرة وليس هناك مانع من استشارة اختصاصي اغذية في توعية وكميات المأكولات الاساسية والمكملات الغذائية والانواع الضرورية من تلك المكملات للتأكد من حصول الجسم على الكميات المناسبة منها على المستويين الغذائي والصحي.

You might also like

Leave A Reply

Your email address will not be published.

ستة + ستة عشر =