إيمي الطروجي تنصح حواء بالابتعاد عن المنتجات مجهولة المصدر

المكياج البسيط والقليل… عنوان الجمال إيمي الطروجي تنصح حواء بالابتعاد عن المنتجات مجهولة المصدر

القاهرة – أحمد عيد:
دراستها بعيدة تماما عن عالم التجميل، لكن عشقها للمكياج دفعها للحصول على دورات تعليمية فيه، واستطاعت بالتدريب المستمر أن تصبح لها بصمة كخبيرة تجميل تميزها عن غيرها، انها خبيرة التجميل إيمي الطروجي، وعن تجربتها والجديد في عالم التجميل والمفاهيم الخاطئة التي تسيطر على الفتيات في ما يتعلق بتعاملهن مع المكياج كان لـ «السياسة « هذا الحوار :
* هل هناك موقف جعلك تتخذين قرار العمل بمفردك؟
– شعوري بأني لا أنال حقي كما يجب مع خبير التجميل الذي كنت أعمل معه، فهو على سبيل المثال كان يكتفي بكتابة اسمه على جلسات التصوير التي أشاركه فيها ويهمل اسمي، فتزيد شهرته بينما أنا لا أحد يعرفني، لذلك كان القرار بتركه والعمل بمفردي حتى يكون لي اسمي بعيدا عنه، وهو ما حدث بالفعل، حيث اتجهت لتجميل العرائس والـ»فاشين» والحمد لله أصبح لي اسمي الذي لم يأت من فراغ، لأن عملت كثيرا على تطوير نفسي.
* كيف عملت على تطوير نفسك؟
– من خلال العديد من الدورات، والتمرين المستمر مع من حولي، وخصوصا الـ»موديل»، حتى وصلت إلى درجة عالية من المهارة أصبح يشهد بها الكثيرون.
* ما الأقرب إليك في عالم الـ»ميك اب»؟
– ارغب بتجميل «موديلز الفاشون»، لأنه مختلف تماما عن الـ»ميك أب» العادي الخاص بالـ»سواريه» والخطوبة والزفاف.
* هل هناك شخصيات تعاملت معها وتركت بصمة في داخلك؟
– الموديل سالي سليمان، وكذلك الموديل الأجنبية كريستال، وأسعد دائما بالعمل معهما، لأن ملامحهما الى جانب خبرتهما، تساعدان كثيرا خبيرة التجميل في إخراج أجمل ما لديها، وما يعجبني أكثر في كريستال أنها كثيرا ما تقوم بعمل مكياجها لنفسها لدرجة أنه في إمكانها عمل 100 لوك لها ولا يوجد واحد منهم يشبه غيره، أما في ما يتعلق بخبراء التجميل فهناك العديدون منهم لميس عياد وخبير التجميل اللبناني سامر خزامي، وكل من يعمل بشكل غير تقليدي، وبعيدا عن النمطية التي يغرق فيها الكثيرون.
* هل تتابعين ما يفعله خبراء التجميل في الغرب من لوكات غربية عما هو سائد لدينا؟
-حاولت أن استقدم بعض هذه النماذج كنوع من التجربة والتعلم، لكني اكتشفت أن الملامح المصرية تختلف بشكل كبير عن ملامح الأجانب، وبالتالي مثل هذه اللوكات الغريبة ليست جميعها مناسبة لنا، كما اكتشفت أيضا أن كثيرا الـ»موديلز» المصريات يرفضن الـ»لوك» الغريب ويفضلن الأشياء التقليدية.
* ما أهم نصائحك لحواء في تعاملها مع المكياج؟
– عليها الابتعاد عن المنتجات مجهولة المصدر، لأنها كفيلة بتدمير بشرتها، كذلك أنصحها بأن يكون مكياجها خفيف وبسيط لأن البساطة بالفعل هي رمز الجمال، وأن لا تلجأ لتغيير ملامحها بشكل مستمر والمبالغة في استخدام المكياج، لأن ذلك سيرهق بشرتها ويقلل من جمالها وعليها أن تدرك أن المكياج له وقته ومكانه.
* هل يختلف المكياج باختلاف الشخصية التي تتعاملين معها؟
– بالطبع كل شخصية ولها الـ»ميك اب» الذي يناسب شخصيتها، فمثلا الشخصية الهادئة المرتبة في حياتها لا يصلح لها اللوك الصارخ الذي يناسب أكثر الشخصية كثيرة الحركة التي يصفها من يراها بالشقاوة والجنون، كما أن اللوك الصارخ يناسب أكثر الموديلز في عروض الأزياء.
* ماذا عن الموضة السائدة في هذا الموسم؟
-المكياج المجنون الذي يستخدم فيه ألوان الـ»غليتر شادو».
* هل يتفق ذلك مع كل أنواع البشرة؟
– بالطبع لا، فكما قلت لكل بشرة وشخصية ما يناسبها، وهذه الموضة تناسب أكثر صاحبات البشرة الصافية والشخصية المرحة.
* ما أبرز مشكلات البشرة وكيف يمكن التغلب عليها؟
– البشرة الدهنية تعد أصعب ما يواجه المرأة في تعاملها مع الميك اب ويمكن التغلب عليها بعدة خطوات، ليس فقط بالمكياج ولكن من خلال استخدام الماسكات المناسبة، أيضا ضرورة استعمال قطعة ثلج ومسح البشرة بها قبل عمل المكياج مباشرة ثم البرايمير، مع ضرورة الأخذ في الحسبان أن الفاونديشن مناسب للبشرة الدهنية وأيضا للوس باودر لأنها تعمل على تثبيت الميكاج أكبر وقت ممكن.
* هل هناك بشرة سهلة وأخرى صعبة بالنسبة لك؟
-لا توجد بشرة سهلة وأخرى صعبة، لكن لكل بشرة عيوبها ومميزاتها، لكن ما يسهل على خبيرة التجميل عملها أن تجد بشرة تحظي بالاهتمام والعناية من صاحبتها.
* ما المفاهيم الخاطئة الأكثر انتشارا بين الفتيات؟
– أن المكياج الكثير يجعل الفتاة أجمل، وهذا مفهوم خطأ لأن الصحيح أن المكياج كلما كان قليلا وبسيطا كلما منح صاحبته جمالا واناقة، أيضا من المفاهيم الخاطئة أن الـ»كونتور» فاتح والحقيقة أنه لا يوجد شيء اسمه الـ»كونتور» الفاتح، لأن الـ»كونتور» يعمل على تحديد ونحت ملامح الوجه، وبالتالي لا يمكن أن يكون هناك نحت لونه فاتح، أي أن اللون الغامق للتحديد واللون الفاتح يكون عادة ل» الهايلايت».
* ما أحلامك؟
– أتمنى المشاركة في عروض الأزياء العالمية التي تقام في باريس وغيرها والعمل مع جميلات العالم في هذا المجال،واعتقد أن لدي قدرة تمكنني من أن يكون لي بصمة جميلة على وجوههن.