الملا: مشاركة الشباب في قرار “تطوير الرياضة”

0 107

كتب – خالد العنزي:

كشف الدكتور صقر الملا نائب مدير الهيئة العامة للرياضة، أن هيئة الرياضة، تعمل خلال الفترة الحالية والمقبلة، على إشراك الشباب الكويتي في قرار تطوير الرياضة وأن تكون لهم بصمة بهذا الأمر، في ظل وجود جيل شبابي متخصص بالرياضة ويملك شهادات معتمدة على أعلى المستويات وبكل المجالات، سعيا من قبل الهيئة للاستعانة بأهل الاختصاص.
جاء ذلك خلال، ندوة “ماذا بعد رفع الايقاف النهائي عن الكويت؟” والتي نظمها النادي العربي على مسرح المرحوم احمد سليمان الرومي، بمشاركة الدكتور صقر الملا وأمين سر اللجنة الاولمبية حسين المسلم وعضو مجلس الأمة خليل الصالح وادارها رئيس اللجنة الثقافية بالنادي العربي حسين المقصيد.
وأضاف الملا: “لدى الحكومة رؤية واضحة لتطوير الرياضة، تعتمد على انشاء بنية تحتية مناسبة الى جانب الاهتمام باللاعب الكويتي وتوفير كل احتياجاته كذلك وجود اجهزة فنية عالية المستوى وحكام أكفاء واداريين يملكون الخبرة.
وأن هذا الأمر يأتي من خلال تطبيق الاحتراف الكلي والاعتماد على معايير وشروط عالية في اعتماد الاداريين والمدربين ليتمكنوا من تقديم ادوارهم بالشكل الصحيح، كما نعمل على استغلال بعض الخبرات الخارجية لتطوير الاداء التحكيمي.
وأشاد الملا، بالدور المميز الذي يؤديه حسين المسلم بعد رفع الايقاف، لما يملكه من خبرة وعلاقات دولية كبيرة يستثمرها لخدمة الكويت ورياضيها، حيث اسماه بـ “الصندوق الذهبي للكويت”.
وبين أنهم عملوا ليل نهار من أجل رفع الايقاف عن الكويت وتحسين الوضع الرياضي، الا انه اوضح ان الوضع الرياضي الحالي غير جيد وان هذا الامر يحتاج الى مزيد من الوقت وبوجود الشباب والخبرات التي تعمل من اجل الكويت سيكون هناك تطور ملحوظ.
وقال: ننتظر حاليا اقرار قانون الاحتراف الكلي وتفعيل مشروع البطل الاولمبي وندفع بشكل اكبر في الاتحادات المعنية لتطوير الرياضة النسائية بشكل اكبر.
وعن زيادة دعم الهيئات الرياضية، أوضح الملا أن هناك مخاطبات جادة للهيئة لزيادة ميزانيتها وهم ما يعني زيادة ميزانية الدعم الحكومي لجميع الاندية والاتحادات.

العمل بروح الفريق
بدوره، طالب حسين المسلم امين سر اللجنة الاولمبية من الجميع العمل بروح الفريق الواحد لتطوير رياضة الكويت، وان الثقة يجب ان تكون متوافرة بين الجميع حتى يسير العمل حسب الخطة التي وضعت من أجله.
وقال: “بوجود الحكومة والبرلمان والقطاع الخاص اللذين يسعون لانقاذ الرياضة، يجب ان يكون العمل موحدا ويجب ان يتم اقصاء المؤزمين في الرياضة ومن يبحث عن مصالحه الشخصية دون الالتفات لمصلحة الكويت”.
كما طالب مراجعة تجارب الدول المجاروة في الاحتراف والاستفادة منها واخذ الايجابيات والابتعاد عن السلبيات، وان يطبق القانون على الجميع دون تفرقه مع الغاء مبدأ الواسطة في الرياضة كون هذا الامر احد اسباب دمار الرياضة.
من جانبه، أكد عضو مجلس الامة خليل الصالح، ان هناك قصورا تشريعيا من قبل مجلس الامة مع تقصير الحكومة بحق الرياضة، واضاف، ان التشريعات من اهم اسباب استقرار الرياضة، وان مجلس الامة يحتاج الى تعاون الحكومة والرياضيين لتكون هناك افكار كثيرة ومتطورة نستطيع من خلالها اقرار تشريعات تخدم رياضتنا وتطورها للافضل.

You might also like