الملدوغ من الثعبان يخاف جر الحبل يا ظريف طهران

0 323

أعلن وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف من بغداد رغبة إيران في بناء علاقات متوازنة مع جميع الدول الخليجية وتوقيع اتفاق عدم اعتداء في المنطقة، وأقرب ما يطرق الذهن رداً على هذا التصريح المثل المصري “أسمع كلامك يعجبني أشوف أفعالك أستعجب”.
ما شهدته دول المنطقة من اعتداءات إيرانية، مباشرة أو عبر وكلاء لها، يجعل أي حديث من نظام الملالي في هذا الشأن واحدة من الطرائف المثيرة للضحك، إن لم نقل السخرية، فإذا كان كلام ظريف أتى اليوم تحت وطأة الضغط السياسي والعسكري والاقتصادي الأميركي والدولي على إيران، فذلك لن يلغي التاريخ الأسود، طوال أربعة عقود من الإرهاب والعدوانية التي صحبتها لغة عنجهية وعنتريات، ضد دول “مجلس التعاون” الخليجي، وكأن طهران اعتبرت عواصم هذه الدول حديقة خلفية لها ترمي فيها كل مشكلاتها.
كلام ظريف هذا مردود عليه ببيانات وقرارات ومبادرات خليجية كثيرة، قامت كلها على أساس مد يد الصداقة والتعاون مع إيران، غير أن كل ذلك قوبل بمزيد من الصلافة في التصريحات والمواقف، والاتهامات، ما أدى إلى انعدام الثقة تماما بنظام الملالي وكل ما يمكن أن يصدر عن طهران في هذا الشأن.
المواقف التي تُتخذ تحت الضغط لا تعبر عن النوايا الحقيقية للدول، ولذلك فان على إيران قبل أن تطلق مواقف من هذا القبيل، أن تثبت حسن نواياها عبر خطوات عدة، تبدأ بكف يدها عن اليمن ووقف دعمها لعصابات الحوثي، وتابعها “حزب الله” الذي يمعن يوميا في تدمير لبنان، ويشارك بقتل السوريين والعراقيين واليمنيين، وأن تتوقف عن القول، كلما طلب منها إخراج ميليشياتها من سورية، إن الحكومة السورية طلبت منها المساعدة للقضاء على الإرهابيين، وأن تقر بالأمر الواقع أنها قوة احتلال، وتدمير وتغيير ديموغرافي يستوجب رفع يدها عن دمشق، كما عليها أن تتخلى عن ألاعيبها الطائفية القذرة في العراق، وقبل هذا كله عليها الاعتراف بما كانت تحضره للبحرين والمنطقة الشرقية في السعودية، التي وقف بوجهها شيعة المنطقة من القبائل العربية الذين رفضوا أن يكونوا مطية للفارسي في غزو بلادهم.
هذه الوقائع يجب أن تكون حاضرة في الذهن الإيراني قبل الحديث عن تقارب مع دول الخليج العربية، ليس لأن الحكومات لا تثق بالحكومة الملالوية، بل لأن شعوب الخليج التي اكتوت بنيران الإرهاب الملالوي لا تثق بأي اتفاقات مع هذا النظام، فيما هي تشاهد كيف انقلبت على الاتفاق النووي عبر خرق بنوده، وكيف أرجف الملالي في الإقليم، فالملدوغ من الثعبان، يا ظريف طهران، يخاف جر الحبل.

أحمد الجارالله

You might also like