الملكة إليزابيث تؤكد التزام بريطانيا الخروج من “بريكسيت”

0 72

لندن – وكالات: شكلت قضية انسحاب المملكة المتحدة من الاتحاد الأوروبي “بريكسيت”، محوراً رئيسياً في خطاب الملكة اليزابيث الثانية، ملكة بريطانيا، خلال افتتاحها الدورة البرلمانية الجديدة أمس، في تقليد يجمع أعضاء مجلسي العموم واللوردات بقصر “ويستمنستر” وسط لندن.
وتضمن الخطاب، الذي يعرض سياسيات الحكومة بقيادة رئيس وزراء بريطانيا بوريس جونسون، 22 مشروع قانون سيتم اعتمادها خلال الدورة البرلمانية الحالية ويتعلق عدد منهم بإجراءات “بريكسيت” وإلغاء القوانين والمعاهدات الأوروبية كافة.
وقالت الملكة إليزابيث، إن حكومتها “ما تزال ملتزمة ومصممة على الخروج من الاتحاد الأوروبي في نهاية أكتوبر الجاري، وبناء علاقات مستقبلية مع الشركاء الأوروبيين تكون قائمة على حرية التجارة والصداقة الدائمة”.
وأضافت إن الحكومة ستقدم مشاريع قوانين تسن بموجبها قانوناً للهجرة خاصاً ببريطانيا ومستقلاً عن الاتحاد الأوروبي، بينما يضمن قانون آخر حقوق المقيمين الأوروبيين في بريطانيا.
وأكدت أن بلادها ستواصل دورها “الريادي” على المستوى الدولي بعد خروجها من الاتحاد من خلال تشجيع الأمن والسلام الدوليين فضلاً عن الدفاع عن مصالحها.
وعلى المستوى المحلي، أشارت إلى أن الحكومة البريطانية ستركز في خطتها التنموية الاقتصادية على تطوير البنية التحية، سيما في مجال النقل الجوي وبالقطارات ناهيك عن تشجيع الأبحاث، خصوصاً في مجال الفضاء، بالإضافة إلى تطوير التعليم وتعزيز الأمن السبرياني ومكافحة التلوث والحفاظ على البيئة.
من جانبه، دافع جونسون عن خطط حكومة حزب “المحافظين”، وهي حكومة أقلية، لجعل بريطانيا “أعظم مكان على وجه الأرض”.
وقال إن “تنفيذ بريكست بحلول 31 أكتوبر الجاري، أمر حاسم، ونحن سنستمر في العمل على اتفاق الخروج لكي يتسنى لنا المضى في التفاوض بشأن علاقة مستقبلية مبنية على التجارة الحرة و التعاون الودي مع أصدقائنا الأوروبيين”.
واعتبر أنه بات بالإمكان رؤية طريق واضح للتوصل إلى اتفاق بشأن بريكست بنهاية أكتوبر الجاري.
وكانت المفوضية الأوروبية ذكرت في وقت سابق، أن المحادثات بين بريطانيا والاتحاد الأوروبي بشأن اتفاق خروج كانت بناءة، لكنها حذرت من أنه “ما زال هناك الكثير من العمل الذي يتعين القيام به”.

You might also like