الجامعة العربية ترفض التدخلات الإيرانية بشؤون البحرين

المنامة: تحديد هوية المتورطين بتفجير سترة الجامعة العربية ترفض التدخلات الإيرانية بشؤون البحرين

تواصل الإدانات للاعتداء الإرهابي وسط تضامن واسع مع البحرين

عواصم – وكالات: أعلنت البحرين عن تحديد هوية المشتبه بهم المتورطين في التفجير الإرهابي الذي استهدف رجال الأمن في منطقة سترة, أول من أمس, وأسفر عن استشهاد اثنين منهم وإصابة آخرين بجروح.
وأعلن رئيس الأمن العام طارق عيسى الحسن, من خلال موقع “تويتر” التابع لوزارة الداخلية, في وقت متأخر ليل اول من امس, أن أعمال البحث والتحري التي تم مباشرتها إثر الحادث الإرهابي الآثم الذي وقع بقرية سترة, أدت إلى تحديد هوية المشتبه بتورطهم في هذه الجريمة الإرهابية والقبض على عدد منهم.
وكان رئيس الامن العام قد أوضح في وقت سابق انه تم اتخاذ عدد من التدابير الأمنية والإجراءات القانونية تمثلت في الانتشار الأمني وتفعيل عدد من نقاط السيطرة الأمنية وتحديد الحركة في بعض المناطق لتأمين سلامة الجمهور وأفراد القوة, وباشرت الأجهزة الأمنية تكثيف عمليات البحث والتحري للوصول إلى الجناة وتقديمهم للعدالة.
ويأتي ذلك في حين تواصلت الإدانات للتفجير الإرهابي, حيث استنكرت السعودية الحادث “الجبان”, مؤكدة وقوفها إلى جانب البحرين في محاربة الإرهاب بكل أشكاله وصوره وأياً كان مصدره.
بدورها, أعربت سلطنة عمان عن بالغ استنكارها وإدانتها للحادث الإرهابي, مؤكدة وقوفها وتضامنها مع البحرين, فيما دانت قطر “العمل الإجرامي الذي يستهدف زعزعة أمن واستقرار مملكة البحرين الشقيقة”, مؤكدة تضامنها ووقوفها إلى جانب الأشقاء في المملكة قيادة وحكومة وشعبا, وأن “أمن واستقرار مملكة البحرين هو من أمن واستقرار دول الخليج العربي”.
كذلك, أكد المغرب تضامنه “المطلق” مع البحرين ودعم حقها الكامل في الدفاع عن أمنها واستقرارها “ضد كل المحاولات التي تستهدف المس بسيادتها, والتدخل في شؤونها الداخلية والنيل من سلامة مواطنيها”, فيما أعرب الأزهر الشرق عن تضامنه مع الشعبي البحريني “ووقوفه إلى جانبه في مواجهة هذا الوباء اللعين”, مشدداً على أن “مرتكبي مثل هذه التفجيرات الإرهابية الخسيسة لإرهاب الأفراد والمجتمعات وزعزعة أمن واستقرار الأوطان, مجرمون خُبثاء يبرأ منهم الدِّين”.
في سياق متصل, أكدت جامعة الدول العربية رفضها التام لتصريحات بعض مسؤولي إيران تجاه مملكة البحرين.
وأعرب الأمين العام للجامعة نبيل العربي, في بيان, عن تضامن الجامعة الكامل مع مملكة البحرين “واستنكارها الشديد للسياسات الايرانية القائمة على التدخل في الشؤون الداخلية للمملكة وبعض دول المنطقة”.
وقال إن مثل هذه التصريحات لا تتماشى مع مبادئ حسن الجوار ولا تساعد على بناء الثقة لاقامة علاقات تقوم على مبدأ الاحترام المتبادل وعدم التدخل في الشؤون الداخلية, مؤكداً أنها تكرس لحالة عدم الاستقرار التي تمر بها المنطقة بأسرها والأمن الاقليمي والدولي.
وأكد ضرورة التصدي للتدخلات الايرانية في المنطقة العربية, التي تتعارض جملة وتفصيلا مع المواثيق والأعراف الدولية, وأهمية العمل الجاد من أجل وضع حد فوري لجميع التدخلات الخارجية في شؤون بعض الدول العربية.