الشركة سجلت خسائر استثمارات بقيمة 769٫9 ألف دينار

“المواشي”:4٫2 مليون دينار إجمالي الأرباح التشغيلية في 2015 الشركة سجلت خسائر استثمارات بقيمة 769٫9 ألف دينار

كتبت- رباب الجوهري:

قال رئيس مجلس إدارة شركة المواشي بدر ناصر السبيعي، إن الشركة تمكنت خلال عام 2015 من تجاوز الكثير من العقبات والتأقلم مع الأوضاع المستجدة في السوق المحلي والعالمي وهو ما ظهرت نتائجه واضحة هذا العام.
وأضاف السبيعي أن الشركة استطاعت تحقيق إيراد تشغيلي هذا العام بلغ 50.12 مليون دينار في حين بلغت تكاليف النشاط 42.4 مليون دينار محققة مجمل ربح بلغ 7.6 مليون دينار مقارنة بالعام الماضي الذي بلغ 640.5 ألف دينار.
ووافقت الجمعية العمومية لشركة نقل وتجارة المواشي (مواشي) على توصية مجلس الإدارة بعدم توزيع أرباح على المساهمين عن السنة المالية المنتهية في 31 ديسمبر 2015 .
وأوضح أن المصروفات العمومية والإدارية والتسويقية انخفضت بنسبة 11.7 في المئة والتي بلغت 3.5 مليون دينار مقارنة بالعام الماضي الذي بلغ 3.9 مليون دينار في حين بلغ الربح التشغيلي لهذا العام 4.2 مليون دينار مقارنة بالعام الماضي الذي بلغت فيه الخسائر التشغيلية 3.4 مليون دينار.
وقال: إن النتائج المالية أظهرت تحقيق الشركة لخسائر من الاستثمارات بلغت 769.9 ألف دينار بسبب تقلبات الأسواق ومن جانب آخر حققت الشركة ربحاً من تحويل العملات الأجنبية بلغ 626.3 ألف دينار وبذلك استطاعت الشركة تحقيق صافي ربح في نهاية العام بلغ 3.9 مليون دينار مقارنة بالعام الماضي الذي كان صافي الخسائر فيه 2.8 مليون دينار.
واضاف أن ربحية السهم بلغت 18.75 فلس مقارنة بخسارة 13.49 فلس للسهم تكبدتها الشركة في السنة المالية السابقة وقد أدت هذه النتائج إلى انخفاض في الخسائر المتراكمة بنسبة بلغت 29 في المئة لتصل إلى 9.3 مليون دينار مقارنة بالعام السابق التي كانت 13.3 مليون دينار.
وقال السبيعي حول مديونية وزارة التجارة والصناعة تنفيذا لقرار مجلس الوزراء رقم 1308/2011 وقرار وزارة التجارة والصناعة رقم 721/2012 والبالغة 16.3 مليون دينار: “الأمر ما زال معروضاً أمام القضاء وننتظر البت فيه “. ولفت الى أن الشركة قامت باستيراد أكثر من 1.14 مليون رأس غنم في عام 2015 بانخفاض قدره 7.8 في المئة عن عام 2014 الذي استوردت فيه الشركة 1.23مليون رأس كان نصيب السوق المحلي منها أكثر من 483 ألف رأس غنم. واضاف ان على الصعيد الخارجي ومن منطلق حرص الشركة على التواجد والمحافظة على حصتها ومكانتها في الأسواق الخارجية فقد قامت في عام 2015 ببيع أكثر من 665 ألف رأس غنم في كل من مملكة البحرين ودولة قطر ودولة الإمارات العربية المتحدة وسلطنة عمان.
وأضاف السبيعي أن شركة نقل وتجارة المواشي تواصل تحمل دورها الستراتيجي في دعم الاقتصاد الوطني والمساهمة في الحفاظ على الأمن الغذائي للبلاد وهو الدور الذي قامت به منذ تأسيسها عبر حرصها على تأمين أجود اللحوم الطازجة والمبردة والمجمدة للمستهلك بأفضل الأسعار والمحافظة على مخزون احتياطي منه تحسباً لأي طارئ.
واضاف ان الشركة قامت بالبدء بمشروع تربية الأغنام العربية (نعيمي) في مزرعتها في الكويت والذي يهدف إلى تنويع خدمات ومنتجات الشركة والأهم هو تزويد السوق المحلي بالأغنام العربية للمساهمة في الحد من ارتفاع الأسعار حيث تبلغ الحصة السوقية التقريبية للشركة 75 في المئة من السوق المحلي بالنسبة للأغنام الأسترالية و50 في المئة من مجمل الأغنام المستوردة للبلاد. من جهته أوضح الرئيس التنفيذي أسامة بودي بأن الشركة تمكنت من تحقيق نتائج إيجابية في أدائها بالرغم من استمرار المنافسة غير العادلة في السوق المحلي المتمثلة في منح بعض الشركات المنافسة في السوق المحلي تسهيلات تتمثل في حرية استغلال المحاجر مجانا.
وأضاف بودي أن مشاريع الشركة الحالية والمستقبلية بموجب خطة العمل الستراتيجية تهدف إلى زيادة الربحية وتعزيز حقوق المساهمين وتأكيد مكانة الشركة في السوق المحلي والإقليمي وقدرتها التنافسية.
وبين أن الإدارة التنفيذية للشركة تقوم بتنفيذ ستراتيجية الشركة وفق خطة عمل مدروسة بمساندة ومراقبة السادة أعضاء مجلس الإدارة عن طريق فصل الوحدات الإنتاجية ووضع أهداف لكل وحدة على حدة ومن ثم إعادة الارتباط.
وأشار الى ان من النقاط التي تضمنتها الستراتيجية تحديث وتعزيز أسطول النقل البحري للشركة حيث وقعت الشركة عقد بناء سفينة نقل مواشي مع مجموعة اولجانك الكرواتية في خطوة تعتبر أكبر مشروع قامت بها شركة نقل وتجارة المواشي منذ تأسيسها في العام 1973.