حوارات

المواطنة الحقيقية هي العطاء والإخلاص والولاء للكويت حوارات

د. خالد عايد الجنفاوي

«وَأَوْفُوا بِعَهْدِ اللَّهِ إِذَا عَاهَدْتُمْ وَلَا تَنْقُضُوا الْإَيْمَانَ بَعْدَ تَوْكِيدِهَا وَقَدْ جَعَلْتُمُ اللَّهَ عَلَيْكُمْ كَفِيلاً إِنَّ اللَّهَ يَعْلَمُ مَا تَفْعَلُونَ» (النحل 91).
تشير المواطنة الحقيقية في ثقافتنا الكويتية إلى العطاء والإخلاص والولاء للكويت، فالمواطن الحق هو من يعمل دائماً لكسب المنفعة لمجتمعه ووطنه وعن طريق حرصه المتواصل على أداء سلوكيات إيجابية تعكس الحياة الإنسانية الكويتية البناءة والتي ترتكز على قيم الإخلاص والولاء والوفاء لوطن لم يبخل على بناته وأبنائه بشيء. أعتقد أن الكويت الوطن العزيز والمجتمع المتآلف والقيادة الحكيمة والهوية والثوابت الوطنية تستحق من كل المواطنين بذل جهود مخلصة لرفع شأنها بين الأمم، فمن يُوطن قلبه وعقله على تغليب مصالح الكويت فوق المصالح الشخصية هو من سيرفع شأن وطنه في قلبه وقلوب الآخرين. وبالطبع، تشير المواطنة الحقيقية أيضاً إلى ربط الفرد قوله بعمله وبخاصة في سعيه الإيفاء بواجباته وبمسؤولياته الوطنية، فالمواطن الحق هو من تترسخ الكويت في عقله وقلبه ومن يفكر كل يوم كيف له أن يمارس مواطنة هادفة وبناءة تعكس الثقافة الكويتية الإيجابية، فمن يستمر يربط بين مبادئ وقيم العطاء والإخلاص والولاء والوفاء للكويت بما يقوله ويسلكه من تصرفات إيجابية بهدف خدمة وطنه يحقق أفضل أنواع المواطنة البناءة، فالمواطن الكويتي الحق هو من يحفظ أمانة وطنه ويخلص له ويؤدي واجباته ومسؤولياته الاجتماعية كاملة.
من يسعى بكل ما يستطيع من قوة أن يوفي بتعهداته الأخلاقية تجاه وطنه ويحاول قدر ما يستطيع أداء دور المواطن الصالح الذي يحرص على مصلحة وطنه ليس من المفترض أن يشعر بالقلق حول حاضره أو مستقبله وذلك لأنه أدى أمانته وأخلص في مواطنته، والمواطنة الكويتية الحقيقية مُجزية بذاتها، فبقدر ما يخدم الإنسان وطنه بقدر ما سيشعر بالطمأنينة والحياة الإنسانية المتكاملة، فترتبط المواطنة الحقيقية بشعور عضو المجتمع أنه جزء لا يتجزأ من مجتمعه ووطنه، ومن يشعر دائماً بالانتماء لبيئته الوطنية سيمارس الانتماء والولاء والإخلاص لها في حياته اليومية، في السر والعلن، وهو بهذا سيؤدي ما عليه من التزامات أخلاقية نبيلة تجاه وطن كويتي لا مثيل له ولد وتربى ونشأ فيه. أفضل خدمة يمكن أن يقدمها الأب والأم الكويتيين لأبنائهم هو غرسهم لمبادئ ولقيم الإخلاص والوفاء للكويت في قلوبهم وعقولهم وتشجيع الجيل الكويتي الجديد على تقدير قيمة الكويت والتأكيد على مكانتها الرفيعة في قلوب أبنائها وبناتها المخلصين.

كاتب كويتي
@aljenfawi1969